«حميد الأحمر» القيادي بحزب «الإصلاح» اليمني يغادر الرياض غاضبا

غادر رجل الأعمال اليمني البارز «حميد الأحمر»، العاصمة السعودية الرياض غاضبا السبت عقب إلقائه كلمة قصيرة في عدد من المشايخ اليمنيين.

وقال مصدر لموقع «المشهد اليمني»، إن «الأحمر» وهو قيادي بارز في حزب التجمع اليمني للإصلاح ألقى كلمة أمام مشايخ استدعتهم السعودية في بهو فندق «موفمبيك» في الرياض استغرقت 10 دقائق، تحدث فيها عن سير المعارك ودور القبائل ومساندة المقاومة الشعبية.

وأوضح المصدر أن أحد موظفي الأمن السعودي اتجه إلى «حميد الأحمر» وسأله عمن سمح له بعقد اللقاء في ساحة ومدخل الفندق السياحي، الأمر الذي أغضب «الأحمر» ودفعه إلى مغادرة المكان على الفور، وحزم أمتعته والعودة إلى تركيا حيث يقيم منذ عدة سنوات.

وبالمقابل، ذكر «حميد الأحمر» في تدوينة على حسايه بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» أنه التقى بعدد من مشايخ ووجهاء اليمن في الرياض، وألقى فيهم كلمة عن أهم المستجدات على الساحة المحلية، ومايشهده الوطن من تحولات كبرى تتطلب تكاتف جهود كافة أبناء اليمن لتحقيق النصر واستعادة الدولة من قوى الانقلاب وبناء اليمن الجديد، إلا أنه لم يتطرق إلى الحادثة سالفة الذكر.

وتوافدت إلى العاصمة السعودية، خلال الأيام الماضية، شخصيات قبلية يمنية من مختلف محافظات البلاد، بدعوة غير معلنة، وسط أنباء عن مؤتمر مرتقب لقبائل اليمن تستضيفه الرياض.

وأكدت مصادر سياسية يمنية أن العديد من الشخصيات اليمنية، من وجهاء ومشايخ القبائل، جرت دعوتهم إلى الرياض خلال الأسابيع الماضية، بالإضافة إلى الشخصيات المتواجدة بالأصل في المدينة، بالتزامن مع دخول العمليات العسكرية للتحالف ضد الانقلابيين عامها الثالث.

وأشارت المصادر إلى أن الشخصيات القبلية التي توجهت إلى الرياض من مختلف المحافظات اليمنية، بما في ذلك محافظة حضرموت، والمحافظات الجنوبية.

واستضافت العاصمة السعودية، في مايو/أيار2015، مؤتمراً يمنيا تحت مسمى مؤتمر الرياض، عقد بحضور المئات من الشخصيات السياسية والقيادات الموالية للحكومة الشرعية.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات