خبير كويتي: النفط المحلي يحقق أعلى مستوى له في 2016

حققت أسعار النفط الخام الكويتي، أمس الجمعة، أعلى مستوى لها خلال العام الحالي، وهو مؤشر ايجابي حيث أصبح نفط خام الإشاره برنت قريبًا من بلوغ مستوى 55 دولارًا للبرميل، لاسيما مع تسارع وتيره التفاهمات بين المنتجين لضمان تطبيق خفض فعلي للفائض في السوق مقرونًا بآليه ذات ملامح واضحة للتأكد من التزام الدول بتنفيذ خفض في انتاج النفط بدايةً من شهر يناير 2017 حين يدخل الاتفاق حيّز التنفيذ.

وفي هذا السياق قال الخبير النفطي «محمد الشطي» في تصريح خاص لـ «القبس» إن السوق سيراقب عدة أمور أهمها إخطار الزبائن بخفض يجري على العقود معهم وفق المرونة المتوفرة في عقود البيع وتماشياً مع ما تعهدت به هذه الدول بتخفيضه وفق السقف الانتاجي الذي توصلت اليه في الجزائر وتوزيع الخفض حسب ما توصلت الي في اتفاق المؤتمر الوزاري 171 في فيينا، فضلا عن متابعة واردات الدول المستهلكة وهي ارقام منشورة ومعلومة على اساس شهري.

وأضاف «الشطي» إن السوق سيتابع أيضا الانتاج الفعلي للدول وتطوراته وكذلك مستويات المخزون العالمي خصوصا في البلدان الصناعية إلى جانب متابعة تقديرات الصناعة لمستويات الانتاج لدول (أوبك) وهي مؤشر حيادي علمي منهجي يؤكد التزام الدول الأعضاء في أوبك بمستويات التخفيض المعلنه لكل دولة.

وأشار الى تشكيل لجنه مراقبة وزارية برئاسه دولة الكويت وعضوية الجزائر وفنزويلا لمتابعة التزام الدول بمعدل التخفيض الذي تعهدت به مشيرا إلى أن الاتفاق يعد ناجحًا بكل المقاييس وذلك لالتزام السعودية وروسيا وهما أكبر أكبر دولتين منتجين للنفط بالاتفاق.

وارتفع سعر برميل النفط الكويتي 4.99إلى دولاراً في تداولات الخميس الماضي ليبلغ 47.68 دولار أمريكي مقابل 42.69 دولار للبرميل في تداولات يوم الأربعاء، وذلك بعد اتفاق منظمة البلدان المصدرة للنفط (اوبك) وروسيا على تقييد الإنتاج لتقليص تخمة المعروض العالمي بوتيرة أسرع.

وقررت (اوبك) خفض سقف انتاجها بواقع 1.2 مليون برميل يوميا ما سيسرع في سحب الزائد من المخزونات لإعادة التوازن الى سوق النفط وسيدخل القرار حيز التنفيذ اعتبارًا من مطلع العام القادم في حين قررت روسيا التي تنتج 11.2 مليون برميل يوميا خفض انتاجها 300 الف برميل يوميًا.

المصدر | القبس