«داخلية» غزة تنفذ حكم الإعدام في قاتلي الشهيد «مازن فقها»

تم منذ دقائق تنفيذ حكم الإعدام شنقًا في قتلة الشهيد القسامي «مازن فقها».

وكان النائب العام العسكري في غزة «فضل الجديلي» أعلن أن، اليوم الخميس، هو موعد تنفيذ أحكام الإعدام بحق قتلة الشهيد القسامي القائد «مازن فقها».

وسبق أن قال «الجديلي» في تصريح له: «إن تنفيذ الأحكام بحق المدانين الثلاثة بعملية القتل، سيتم اليوم الخميس الساعة الخامسة عصرًا في إحدى الساحات المغلقة».

وأشار إلى أنه سيتم تنفيذ الأحكام بحضور جهات رسمية وحقوقية وأعيان المجتمع والمخاتير.

وكانت محكمة الميدان العسكرية التابعة لهيئة القضاء العسكري بغزة، حكمت في جلستها صباح الأحد الماضي، بالإعدام على ثلاثة مُتخابرين مع الاحتلال الصهيوني، أدينوا بالمشاركة في اغتيال الشهيد القسامي القائد «مازن فقها» في شهر مارس/أذار الماضي.

وأصدرت المحكمة حكمًا بالإعدام شنقاً على المُدان «أ.ل» القاتل المُباشر للشهيد «فقها»، والإعدام شنقاً للمُدان «هـ.ع» والإعدام رمياً بالرصاص على المُدان «ع.ن».

وكانت وزارة الداخلية بغزة، الثلاثاء الماضي، تفاصيل عملية اغتيال الشهيد «فقها»، مؤكدة اعتقال المتورطين في عملية الاغتيال واعترافهم بتنفيذ أوامر الاحتلال.

وقالت الداخلية في مؤتمر صحفي، إنه منذ اللحظة الأولى لجريمة اغتيال الشهيد «مازن فقها» مساء الجمعة الموافق 24 من مارس/أذار الماضي، باشرت الأجهزة الأمنية التحقيق في الجريمة، وبدأت عملية أمنية واسعة النطاق (عملية فك الشيفرة).

وأوضحت الداخلية أن الإجراءات شملت فرض الإغلاق على المناطق الحدودية البرية والبحرية كافة، ونشر الحواجز الأمنية، إضافة إلى إجراءات أمنية أخرى، وهو ما توج بتوجيه ضربات أمنية كبيرة لأجهزة مخابرات الاحتلال.

وأضافت: «بعد جهود معقدة ومضنية فقد وفقنا الله تعالى؛ حيث تمكنت الأجهزة الأمنية من اعتقال المنفذ المباشر لعملية اغتيال الشهيد مازن فقها، وهو القاتل (أ. ل) 38 عاما، والذي اعترف بارتكاب الجريمة وارتباطه بأجهزة مخابرات الاحتلال».

وأعلنت أنه تم اعتقال اثنين من عملاء الاحتلال اعترفا بدور أساسي في عملية الاغتيال من خلال الرصد والمتابعة والتصوير لمسرح الجريمة، وهما (ه. ع) 44 عامًا، و (ع. ن) 38 عامًا.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات