دراسة أسترالية: زيادة نسب الكوليسترول تسّبب هشاشة العظام

أفادت دراسة أسترالية حديثة، بأن زيادة نسب الكوليسترول في الدم، تؤدي إلى موت الخلايا الغضروفية، والإصابة بالتهاب المفاصل وهشاشة العظام.

الدراسة أجراها باحثون بمعهد «الصحة والطب الحيوي»، التابع لجامعة «كوينزلاند» الأسترالية، ونشروا نتائجها اليوم السبت، في دورية اتحاد الجمعيات الأمريكية للبيولوجيا التجريبية (FASEB)، بحسب «الأناضول» التركية.

وأجرى فريق البحث دراسته على مجموعتين من الفئران، تناولت الأولى أطعمة ترفع نسب الكوليسترول في الدم، فيما تناولت الثانية أطعمة متوازنة ولا تزيد نسب الكوليسترول في الدم.

ووجد الباحثون أن زيادة نسبة الكوليسترول في الدم، الناتجة عن تناول الأطعمة غير الصحية، تسببت في إصابة الفئران بهشاشة العظام وموت الخلايا الغضروفية، كما وجدوا أن إعطاء المجموعتين عقار (أتورفاستاتين) (Atorvastatin) الذي يساعد على تقليل نسب الكوليسترول في الدم، أدى إلى تقليل نسبة الهشاشة الموجودة بعظامهم.

وقال فريق البحث إن «نتائج الدراسة توجه رسالة لأخصائي التغذية، بتوعية المواطنين بضرورة تناول الأكل الصحي، والتحكم فى مستويات الكوليسترول الموجودة في طعامهم حتى لا تضر بعظامهم».

ويرى خبراء التغذية، أن هناك قائمة من الأطعمة تزيد من مستويات الكوليسترول في الدم، وهى الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة والسكر والكحول، والدهون، والزيوت الصلبة، مثل السمن الصناعي والزبدة، بالإضافة إلي الأطعمة المقلية والوجبات السريعة، والمشروبات الغازية والفطائر والأطعمة المصنعة والكربوهيدرات المكررة، والخبز الأبيض.

وينصح الخبراء بتناول الأطعمة والخضروات والفواكه التى تحتوى على نسب كبيرة من الألياف الطبيعية، وتساعد على تخفيض مستويات الكوليسترول فى الدم، ومنها التفاح والموز والجزر والسمك والفاصوليا والثوم والجريب فروت، وزيت الزيتون، والشعير والفول والأرز البني.

والكوليسترول هو مادة شمعية لزجة شبه دهنية، بيضاء اللون، موجودة في الدم وجميع أجزاء الجسم، ويحتاجها لتأدية وظائفه، ولكن الكثير منه في الدم، أو ارتفاع النوع السيئ أكثر مما ينبغي، يمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة، حيث أنه يقوم بغلق شرايين الدم، ويؤدي إلي الإصابة بأمراض القلب والجلطات.

ومن ناحية أخرى خلصت مجموعة من الخبراء الطبيين مؤخرا إلى أن معظم الأشخاص ليسوا بحاجة إلى الامتناع عن الطعام في الليلة السابقة لفحص نسبة الكولسترول في الدم.

وقال الباحثون إن نتائج فحص «الكولسترول» التي تم جمعها خلال ما بين ساعة وست ساعات من تناول وجبة طعام لا تختلف بشكل ملحوظ عن النتائج التي تم جمعها عقب إجراء الفحص عينه بعد الصيام.

وقال الدكتور «بورج نوردستجارد» الباحث الرئيسي في الدراسة التي أجريت في جامعة «كوبنهاغن» في الدنمارك «من الممكن أن تنفذ (توصيات الدراسة) في الغد دون مشكلات على الإطلاق».

وأضاف «اليوم اللاعبون الأساسيون في الإبقاء على إجراء الامتناع عن الطعام هي المعامل الطبية. بإمكانهم ببساطة أن يوقفوا هذا الإجراء في الغد وحينها لن يمتنع أحد عن الطعام بعد الآن. هذا ما فعلناه في «الدنمارك» وكان المرضى والعاملون في العيادات الطبية والمعامل سعداء بهذا التغيير».

وقال «نوردستجارد» إن الأطباء كانوا في الأساس يطلبون دائماً من المرضى الامتناع عن الطعام في الليلة السابقة لفحص الكولسترول «وبالتالي اعتاد الناس على هذا وباتوا يمارسونه دون حتى السؤال عن جدواه».

وقال الباحثون في دورية «يوروبيان هارت جورنال» إنه في العادة يسحب الدم من المريض لإجراء فحص الكولسترول بعد ثماني ساعات على الأقل من امتناعه عن الطعام.

المصدر | الخليج الجديد+الأناضول