د. السيد ولد أباه يكتب: السياسة الأمريكية بعد أوباما

http://www.thenewkhalij.org/node/48020


وزير الخارجية الألماني حذّر مؤخراً من المخاطر التي يعيشها النظام الدولي معتبراً أنها أسوأ من مخاطر الحرب الباردة، ولا تتوفر لها آليات ضبط مناسبة. تصريحات الوزير الألماني انطلقت من أجواء الصدام الحاد بين الولايات المتحدة وروسيا في عدد من الملفات الدولية في مقدمتها الملف السوري الذي يزداد تعقيداً، في وقت يتم التحضير لإحدى أهم الانتخابات الرئاسية في تاريخ أميركا بما تطرحه من أسئلة غير مسبوقة حول المقاربات الاستراتيجية وأثرها في تركيبة العلاقات الدولية.

من هذا المنظور، نقف عند الدراسة المهمة التي كتبها الباحث الاستراتيجي الروسي المرموق «ديمتري سوسلوف» في مجلة «روسيا في السياسة الدولية» (المجلة الموازية لـ”فورين أفيرز” الأميركية) حول «نهاية الإجماع الدبلوماسي الأميركي» (أغسطس 2016) حيث يقدم قراءة عميقة في مستجدات السياسة الخارجية الأميركية في ضوء الرهانات الحالية التي تطرحها الانتخابات الرئاسية المقررة في نوفمبر القادم.

في هذا السياق، يذهب «سوسلوف» إلى أن الإجماع السياسي الذي قام على محددات وقواعد السياسة الخارجية الأميركية بين مختلف الفرقاء الرئيسين في الولايات المتحدة منذ الأربعينيات (تبلور في عهد الرئيس ترومان) قد انتهى عملياً ولم يعد بالإمكان الاستمرار فيه. هذا الإجماع حسب «سوسلوف» قام على مرتكزات أربعة:

الحرص على زعامة العالم وقيادته، وتدعيم ونشر نظام عالمي ليبرالي قائم على الحريات الاقتصادية والسياسية، والارتباط العضوي بين تأثير الولايات المتحدة وأمنها ورفاهيتها من جهة وريادتها في النظام العالمي الليبرالي من جهة أخرى، والحرص على نشر الديمقراطية بما يقتضي توطيد حضور الولايات المتحدة كقوة دولية كبرى ومدها بأدوات التدخل النشط في أزمات العالم داخلياً ودولياً.

حسب «سوسلوف» يقوم هذا التصور عملياً على جملة مسلمات من بينها: الإيمان بأن العالم يتطور وفق منطق النموذج الأميركي وموجهاته الأيديولوجية (أطروحة فوكوياما)، وأن الأيديولوجيا الأميركية كونية صالحة لكل البشرية، وأن العالم يحتاج إلى الهيمنة الأميركية ويرغب فيها، وأن نشر الديمقراطية وتعميم اقتصاد السوق ينتج عنهما السلم والأمن والرفاهية، وأن مستقبل العالم بيد أميركا والغرب.

وإذا كانت هذه التصورات والمسلمات قد تعززت في مناخ الحرب الباردة، فإنها أصبحت اليوم حسب الباحث الروسي مجرد أوهام متجاوزة. فالعولمة الليبرالية كشفت عن جوانبها المظلمة من أزمات اقتصادية ومالية وصراعات وفتن أهلية مزقت الكرة الأرضيّة، وثبت أنها لم تكن في مصلحة الغرب بل سمحت بصعود القوى الدولية المنافسة له، وبدلاً من وهم «السلام الأبدي» الذي راهن عليه الأميركيون، أصبح العالم أكثر صدامية وتطرفاً وعنفاً، وغداً أكثر عداءً للولايات المتحدة والغرب.

كما ظهر جلياً أن أميركا عاجزة كلياً عن أداء دور «شرطي العالم» بل إن كل تدخلاتها العسكرية في الخارج (في العالم الغربي- الإسلامي على الأخص)، باءت بفشل ذريع وأججت الإرهاب والتطرف الراديكالي.

وحسب «سوسلوف» لم تعد أميركا محصنة ضد تحديات الأمن الثقافي والقومي التي تعرفها المجتمعات الأوروبية، بل ظهر من الواضح أن نموذج الهجرة الناجحة الذي قامت عليه تاريخياً الولايات المتحدة أصبح عاجزاً عن احتواء الموجات الجديدة من الهجرة اللاتينية الأميركية وأن المجتمع الأميركي يعاني حدة التناقضات العرقية والدينية.

وهكذا ندرك أنه من بين الشخصيات الست الرئيسة التي دخلت سباق الترشح لا يمثل من بينها المؤسسة السياسية التقليدية سوى «هيلاري كلينتون» في حين انتقد بقوة غريمها الديمقراطي «برني سندرس» ومنافسها الجمهوري «ترامب» كل ثوابت السياسة الخارجية الأميركية.

فبينما تمثل هيلاري النخبة المحبطة من تهور بوش الابن ومن تردد أوباما، من المرجح حال فوزها أن تكون أكثر استعداداً للجوء إلى القوة العسكرية من سلفها في حالات تعرض المصالح العليا الأميركية للخطر، يذهب ترامب إلى حد القطيعة الكاملة مع النسق الدبلوماسي الأميركي بتبني أطروحة «توازن القوى المتباعدة» التي تقوم على الفصل بين تفوق أميركا وريادتها في العالم بما يعنيه من تقليص حضور الولايات المتحدة في الخارج إلى الحد الأدنى والاستناد إلى الوكلاء المحللين في إدارة الأزمات الدولية وحصر الاهتمام بالقوى الكبرى المنافسة دون اللجوء إلى محاولة تصدير النموذج الأميركي.

ورغم غرابة أفكار ترامب و«طوبائية» هيلاري، فإنهما يعبران عن تغير جوهري في مقاربات السياسة الخارجية الأميركية، بحيث من الراجح أن تكون هيلاري في حال وصولها إلى الحكم آخر حاكم للولايات المتحدة يتبنى الإجماع الدبلوماسي المعاصر الذي كان يتجاوز خلافات الحقل السياسي الداخلي.

* د. السيد ولد أباه كاتب وأكاديمي موريتاني

المصدر | الاتحاد الظبيانية