د. شفيق ناظم الغبرا يكتب: المـعركة ضد الظلم واحـدة .. من فلسطين لسـوريا

المعركة ضد الظلم واحدة .. من فلسطين لسوريا

العلاقة بين المجزرة التي وقعت في قرية خان شيخون السورية وبين الكارثة الفلسطينية هي علاقة وحدة بين المظلومين في أوطانهم من قبل قوى خارجية وداخلية تسعى لتهجيرهم وتدميرهم دون أدنى اعتبار للأنسان والاخلاق. الاستبداد في النهاية واحد، وما يقع في سوريا ليس بعيدا عما يقع في فلسطين، في كل مكان سعي مسعور لتدمير سكان البلاد وسعي لتحييد الاغلبيات السكانية وتدمير بناها الحياتية وتهجيرها.

ما يحصل في سوريا لا يختلف عن سعي الصهيونية لمنع سكان البلاد الاصليين من العودة بالاضافة لتهجيرهم بوسائل مختلفة. رغم الحروب والحروب المضادة القائمة في العالم العربي، تتداخل آلام العالم العربي مع آلام المسألة الفلسطينية، فما وقع في فلسطين على يد الصهيونية يكمل ضد المجتمع الوطني العربي في سوريا من خلال العنف والدمار، وصولا للأسلحة الكيميائية والغازات السامة.

أن يستخدم رئيس دولة عربية سلاحا كيميائيا ضد شعبه، بل وأن يجد الجرأة والقوة الذاتية لصنع هذا القرار دون خوف من مساءلة أو محاكمة هو الانحطاط القيمي في أوضح صوره. أن يصل الاستخفاف بالشعوب العربية وبالشعب السوري لهذه الدرجة ما هو الا انعكاس للحال العربي في العام 2017. قرار استخدام الطيران، واستخدام البراميل المتفجرة والأسلحة الكيميائية ليس قرارا عاديا، فمن يقوم به سيكتشف بأنه مهما فعل لن ينجح في الهرب من مصير محتوم.

قد يبدو الامر غير واضح للعيان في كل المراحل والجولات، لكن سياسات الاستيطان ومقاومتها في فلسطين وسياسات الاحتلال ومقاومتها من قبل الشبان في مناطق السلطة الفلسطينية، بالاضافة للصمود الميداني لغزة وعناصرها المقاتلة والنضال الدائم لعرب 1948 في مواقعهم المتقدمة في مواجهة العنصرية يخلق وضعا مقاوما للسلوك الإسرائيلي الذي يستهدف الارض كما يستهدف السكان. لكن مقاومة السوريين وسعيهم لمواجهة حملات التهجير والإبادة وسعيهم للصمود أمام نظام يستخدم آلة حربه ضد شعبه يعكس مدى اصرار السوريين على العيش بكرامة وحقوق. إن المواجهة مع الظلم واحدة من فلسطين لسوريا وان اختلفت لغة الظالم وأساليبه.

عبر التاريخ كانت سوريا وفلسطين بلدا واحدا، وكان الفلسطينييون يعتبرون انفسهم أهل سوريا الجنوبية، لكن اليوم يسعى الشعب السوري للدفاع عن أرضه وحياته كما يسعى الشعب الفلسطيني للدفاع عن ذات الارض وامتدادها الجغرافي.

لقد ادت حالة التجرئة والتقسيم الاستعماري لتدمير وتشويه بنية المجتمعات العربية، فالشعب السوري يقاتل لوحده ضد نظام يقوم بأعمال إبادة قام بها قبل ذلك الصرب في البوسنة والهرسك، والفلسطينيون في معركة لوحدهم ضد الصهيونية وتمددها على كل الأرض.

لكن المعركتين متداخلتان. بل ونظرا لهذا التداخل الكبير بين الوضع العربي الضعيف وبين القضية الفلسطينية بصفتها ضحية استبداد واستعمار لم تنجح كل الحروب في محو القضية الفلسطينية بصفتها قضية مركزية. وبنفس الوقت لم تنجح كل محاولات الاسد لطمس معالم الجريمة الكبرى في سوريا.

لقد نشأت مظالم الاقليم العربي مع نشوء الدولة الحديثة بعد سقوط الدولة العثمانية في العام 1918 ومجيء الاستعمار، لكن وجود إسرائيل وتمددها وعسكرتها ساهم في بنية التفتيت والاستبداد التي تخضع لها المنطقة العربية بما فيها استبداد نظام الاسد.

إسرائيل تحولت لحارس أمين لكيان التفتت الإقليمي، وأصبحت الموقع المتقدم للاستعمار بعد تراجعه في كل العالم، كل هذا جعل لإسرائيل مكانة خاصة في بنية النظام الدولي وعلى الأخص الأميركي.

استمرار المقاومة السورية كما والعربية ضد الاستبداد كما والفلسطينية ضد الصهيونية سيفرز على أرض الواقع قوى شعبية عربية ذات مشروع وطني وإقليمي.

هذا تطور قادم سيفرض على الاستبداد بصورته السورية كما يعبر عنها نظام الأسد التراجع والتقوقع، لكنه سيهز الصهيونية وإسرائيل وسيجعلها في موقع الدفاع والتراجع.

* د. شفيق ناظم الغبرا استاذ العلوم السياسية بجامعة الكويت.

المصدر | الوطن القطرية