رئيس الفلبين يحذر العمالة العائدة من السعودية من تعاطي المخدرات

حذر الرئيس الفلبيني «رودريجو دوتيرتي»، أكثر من 100 عامل عادوا إلى البلاد بعد أن تركوا دون عمل في مخيمات بالمملكة العربية السعودية، من الاقتراب من المخدرات.

وقال «دوتيرتي» للعمال العائدين بعد رحلة طيران استغرقت 10 ساعات تقريبا من الدمام: «تجنبوا المخدرات بأي ثمن لأنها قد تكلفكم حياتكم».

وكان الرئيس الفلبيني قد تعرض لانتقادات شديدة، بسبب حملته الوحشية لمكافحة المخدرات التي قتل المئات خلالها.

واكتسبت حرب الفلبين على المخدرات، بعضا من التأييد الشعبي، لكن موجة قتل صدمت الجماعات المدافعة عن حقوق الإنسان ودفعت الولايات المتحدة الحليف المقرب من مانيلا للتعبير عن قلقها.

وانتقد «دوتيرتي»، «الأمم المتحدة» هذا الشهر بعد دعوتها لإنهاء عمليات القتل.

وأسقطت عمليات القتل المرتبطة بمكافحة المخدرات نحو 2000 قتيل منذ تولي «دوتيرتي» الرئاسة قبل شهرين، متعهدا بالقضاء على تجارة المخدرات.

وتعهد الرئيس للعمال العائدين بدعم الاقتصاد وتوفير فرص عمل.

ونما الاقتصاد الفلبيني بنسبة 7% في الربع الثاني من العام الجاري، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي وهو أعلى معدل نمو منذ 3 سنوات.

ويواجه عمال النفط والإنشاءات الذين قررت السعودية إنهاء تعاقداتهم بسبب أزمتها الاقتصادية، صعوبات من أجل الحصول على فرص عمل ومزايا بعد عودتهم.

وقال «روني سوريلا» (47 عاما) وهو عامل بناء عاش عشر سنوات تقريبا في السعودية: «فقدت عملي فاضطر أبنائي لترك دراستهم الجامعية وغضبوا مني ولكن ماذا يمكنني أن أفعل؟»، مضيفا أنه لم يتقاضى أجرا منذ 8 أشهر.

وأرسل الفلبينيون العاملون خارج البلاد تحويلات قياسية بلغت 13.2 مليار دولار في النصف الأول من العام الجاري، حيث تعد تحويلات العاملين بالخارج محرك رئيسي للاستهلاك في الفلبين الواقعة في جنوب شرق آسيا.