تركيا تعلن السيطرة على 845 كلم مربعا شمالي سوريا ضمن عملية «درع الفرات»

رئاسة الأركان التركية، مساء أمس الاثنين، اتساع مساحة المنطقة المحررة شمالي سوريا في إطار عملية «درع الفرات» إلى 845 كلم مربعا.

وقالت رئاسة الأركان، في بيان لها: «إن قوات التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية شنت، غارات على موقعين للتنظيم في منطقة براغيدة (زيتنلك) بريف حلب، شمالي سوريا»، لافتة إلى أن الغارات أسفرت عن تدمير منصة إطلاق قذائف ومستودع للذخائر.

وأفاد البيان بأن القوات التركية استهدفت 516 هدفا بــ٢٢٢٣ رشقة، وهو حصيلة عملية «درع الفرات» منذ انطلاقها في أغسطس/آب الماضي.

وأشار البيان إلى مواصلة القوات التركية تقديم الدعم اللوجستي للمدنيين، وعناصر «الجيش السوري الحر»، والمنظمات الإغاثية من قبيل «الهلال الأحمر» التركي، وإدارة الكوارث والطوارئ التركية «آفاد»، في المنطقة.

وكان نائب رئيس الوزراء التركي، «نورالدين جانيكلي»، أعلن، الأربعاء الماضي، أن عملية «درع الفرات» أسفرت عن تطهير مساحة 772 كلم مربعا في شمالي سوريا من تنظيم «الدولة الإسلامية»، وبات «الجيش السوري الحر» يسيطر على هذه المساحة.

يذكر أن الجيش التركي وفصائل سورية معارضة تدعمها أنقرة بدأت عملية عسكرية في شمالي سوريا، فجر 24 أغسطس/آب الماضي، تستهدف تنظيم «الدولة الإسلامية» والمقاتلين الأكراد على حد سواء، فيما تبذل الولايات المتحدة جهودا حثيثة لتجنب تصعيد أعمال العنف بين الطرفين.

الخليج الجديد + الأناضول