روسيا: أكثر من ألفي مقاتل من كومنولث الدول المستقلة قتلوا في سوريا

طالع الموضوع على الموقع الأصلي

ذكرت وكالة الإعلام الروسية الخميس نقلاً عن وزارة الدفاع الروسية، أن أكثر من 2000 مقاتل من كومنولث الدول المستقلة قتلوا في سوريا العام الماضي.

ويضم كومنولث الدول المستقلة الجمهوريات السوفيتية السابقة مكونة من 12 جمهورية سوفيتية سابقة هي كل من روسيا وبيلاروسيا وأوكرانيا ومولدافيا وجورجيا وأرمينيا وأذربيجان وتركمانستان وأوزبكستان وكازاخستان وطاجكستان وقيرغيزيا.

وتدعم روسيا بشكل علني النظام السوري بالقوات والأسلحة، وتشن غارات وهجمات عنيفة على المدنيين وقوات المعارضة السورية منذ العام الماضي، وهذه هي المرة الأولى التي يتم الحديث فيها عن مقاتلين من دول الكومنولث.

وتوصلت المعارضة السورية وقوات النظام المدعومة من روسيا، في اليومين الماضيين إلى اتفاق لوقف إطلاق النار وإجلاء المدنيين من شرقي حلب وذلك بوساطة تركية.

وفي وقت سابق اليوم خرقت قوات النظام السوري والميليشيات المتحالفة معها، اتفاق وقف إطلاق النار، مستهدفة الأحياء المحاصرة في المدينة بعشرات قذائف الهاون والمدفعية.

الميليشيات الشيعية

وتسيطر الميليشيات الشيعية بأوامر من إيران على القوة البرية في العمليات العسكرية ضد فصائل المعارضة السورية في أحياء حلب الشرقية، وتواصل مساعيها لإفشال وقف إطلاق النار ومنع إجلاء سكان حلب المحاصرين.

وهرعت إيران لمساعدة حليفها نظام بشار الأسد، بعد بسط قوات المعارضة سيطرتها الكاملة على مدينة إدلب التي تقع غربي حلب العام الماضي.

وبدأت طهران إرسال ميليشيات إلى سوريا بداية 2014، وفق مصادر إعلامية تابعة للميليشيات الشيعية ومن وسائل إعلام إيرانية وفصائل المعارضة السورية الميدانية.

وأرسل الجيش وجهاز الاستخبارات الإيرانيان، 18 ألف مقاتل من العراق ولبنان وأفغانستان وباكستان إلى سوريا لمنع سقوط الأسد.

ونفذت الميليشيات الشيعية التي دخلت حلب بداية 2014، أعنف الهجمات ضد فصائل المعارضة في سوريا.

ويوجد حاليا 12 ألفا من أصل 18 ألف مقاتل في صفوف الميليشيات الشيعية الموجودة على أرض حلب، بينهم 7 آلاف يقودون الهجمات العنيفة ضد المعارضة شرق المدينة، منذ 15 نوفمبر/ تشرين ثاني الماضي.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات