روسيا تعترف رسميا بقتل 35 ألفا من مسلحي المعارضة السورية

طالع الخبر على الموقع الأصلي

اعترفت موسكو في وثيقة رسمية بقتل 35 ألف شخص من مسلحي المعارضة السورية بدعوى أنهم «إرهابيين»، زاعمة أن المعارضة قتلت 3532 مسلحا من قوات النظام و12800 مدني.

وحملت الوثيقة الروسية فشل اتفاقيتي وقف العمليات القتالية في سوريا إلى الولايات المتحدة الأمريكية لأنها لم تنجح في فصل المعارضة المعتدلة، والوفاء بأي من التزاماتها العسكرية والسياسية والأمنية.

وسلمت الخارجية الروسية هذه الوثيقة، إلى أطراف معنية بالملف السوري بالتزامن مع إعلان الرئيس الروسي «فلاديمير بوتين» فشل محاولات الوصول إلى اتفاق مع الولايات المتحدة لهدنة دائمة وإطلاق عملية سياسية لتنفيذ «بيان جنيف».

وتضمنت البيانات التي احتوت عليها الوثيقة اتفاق وقف العمليات العدائية الروسي-الأمريكي في 22 فبراير/شباط الماضي، حيث جرى تنفيذ وقف العمليات القتالية في كل سوريا اعتبارا من 27 فبراير/شباط الماضي.

وبحسب الوثيقة، واصل الطيران الروسي القيام بحوالي 150 طلعة يوميا على مناطق «الدولة الإسلامية» و«جبهة النصرة» (جبهة فتح الشام حاليا)، وتم السيطرة على 586 قرية و12360 كيلومترا مربعا، وجرت إبادة 35 ألف شخص بما في ذلك 2700 عنصر من «رابطة الدول المستقلة» (دول سوفياتية سابقة).

وقالت الوثيقة إن الطيران الأمريكي لم يقم بأي ضربة ضد «النصرة» وشن بين 6 و15 غارة يوميا ضد «الدولة الإسلامية».

وادعت الوثيقة الروسية، أنه مع بدء الغارات الروسية الأمريكية المشتركة ضد «الدولة الإسلامية» و «النصرة»، قام الطيران الروسي منفردا بضرب «الدولة الإسلامية» و«النصرة» بمعدل 50 طلعة يوميا تضمنت 140–150 غارة في شكل وسطي، لكن القوات الجوية الأمريكية لم تضرب «النصرة» وحافظ الطيران الأمريكي على 12–15 طلعة يوميا تضمنت 8–10 غارات.

وأشارت الوثيقة إلى ضرب الطيران الأمريكي موقعا لجيش النظام السوري قرب دير الزور، ما أدى إلى مقتل 62 عسكريا من قوات النظام وجرح أكثر من 100 آخرين.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات