روسيا تعلن عن تنفيذ تدريبات عسكرية مع مصر لـ«مكافحة الإرهاب»

قالت وزارة الدفاع الروسية، إن روسيا ومصر ستجريان تدريبات عسكرية مشتركة على الأراضي المصرية.

ولم يصدر عن السلطات المصرية أي بيان رسمي، أو تأكيد أو نفي بخصوص تلك التدريبات.

وأوضحت الدفاع الروسية، في بيان عبر موقعها الرسمي، أن «التدريبات ستنفذ في إطار تدريبات حماة الصداقة 2016 ضد الإرهاب، في أواسط شهر أكتوبر/تشرين الأول الجاري».

وأشارت إلى أن «التدريب سيجرى بموجب الاتفاقات الثنائية بين البلدين، ووفقًا لخطة الأنشطة الدولية لوزارة الدفاع الروسية».

وذكر أنه «للمرة الأولى في التاريخ سنشهد إنزال عدة مركبات قتالية روسية محمولة جواً عبر المظلات في صحراء مصر».

وتأتي التصريحات الروسية تزامنا مع نفي السفير «علاء يوسف» المتحدث الرسمي باِسم الرئاسة المصرية، ما تردد حول إمكانية بناء قواعد أجنبية في السواحل المصرية.

جاء ذلك في تصريح خاص لـ«بوابة الأهرام» ردا على ما نشرته قناة روسيا اليوم حول مباحثات مصرية روسية لإنشاء قاعدة في سيدي براني.

وكانت وكالة الأنباء الروسية قد نقلت عن صحيفة أزفيستيا الروسية، أن روسيا تجري محادثات مع مصر حول استئجار منشآت عسكرية، من ضمنها قاعدة جوية في مدينة سيدي براني شمال غرب مصر، قرب ساحل البحر المتوسط.

وقال مصدر في الخارجية الروسية، ومقرب من وزارة الدفاع، إنه تم التطرق أثناء المحادثات إلى أن القاعدة ستكون جاهزة للاستعمال بحلول عام 2019، في حال توصل الطرفان إلى اتفاق.

والعلاقات المصرية الروسية تبدو جيدة، في عهد الرئيس المصري الحالي «عبدالفتاح السيسي»، رغم قرارات موسكو الأخيرة بوقف رحلاتها للقاهرة عقب سقوط طائرة روسية، بسيناء، شمال شرقي البلاد، قبل عام، وسط تقارب ملحوظ في المواقف حيال ملفات المنطقة لاسيما الملف السوري.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول