روسيا تعلن مسؤوليتها عن مقتل «العدناني» المتحدث باسم «الدولة الإسلامية» في حلب

أعلنت روسيا، اليوم الأربعاء، مسؤوليتها عن مقتل «أبو محمد العدناني» المتحدث والقيادي البارز في تنظيم «الدولة الإسلامية» في حلب.

وأكدت روسيا أنها قامت باستهدافه بغارة جوية مع 40 من مقاتلي التنظيم.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن «هذا القيادي الجهادي البارز كان ضمن مجموعة من نحو أربعين مقاتلا من تنظيم الدولة الإسلامية قتلوا الثلاثاء جراء ضربة قامت بها طائرة حربية روسية سو-34 قرب قرية معراتة أم حوش في منطقة حلب بشمال سوريا».

وتابعت الوزارة في بيان لها، أنه «كان بين الإرهابيين الذين تمت تصفيتهم بحسب معلومات أكدتها قنوات مختلفة، القيادي الحربي أبو محمد العدناني المعروف أكثر بأنه المتحدث باسم تنظيم الدولة الإسلامية».

وقد اعلن التنظيم الجهادي الثلاثاء مقتل العدناني في محافظة حلب فيما كان “يتفقد العمليات العسكرية” لكنه لم يوضح تاريخ وظروف مقتله.

واعلن البنتاغون بعد ذلك ان التحالف الدولي ضد الجهاديين بقيادة الولايات المتحدة وجه ضربة جوية قرب مدينة الباب بشمال شرق حلب مستهدفا ابو محمد العدناني لكنه اوضح ان نتيجة هذه الضربة ما زال يجري تقييمها.

وأمس الثلاثاء، أفادت مصادر تابعة لتنظيم «الدولة الإسلامية» بمقتل «أبو محمد العدناني»، المتحدث باسم «التنظيم» في حلب.

وذكرت «وكالة أعماق» التابعة لـ«التنظيم أن الشيخ أبو محمد العدناني المتحدث باسم تنظيم الدولة الإسلامية قتل خلال متابعته للعمليات العسكرية لصد الهجمات على حلب».

وعُرف «العدناني» بدعواته لمؤيدي «التنظيم» إلى شن هجمات فردية في دول الغرب أو ما تعرف بـ«هجمات الذئاب المنفردة».

ويعتقد أن «العدناني» كان العقل المخطط للهجمات التي شنها «التنظيم» في أوروبا.

وكانت الولايات المتحدة قد رصدت مكافأة 5 ملايين دولار أمريكي مقابل أي معلومات تفضي إلى قتل «العدناني» أو القبض عليه.

وكانت آخر رسالة صوتية بثها «العدناني» في مايو /أيار الماضي دعا فيها المسلمين «إلى شن هجمات ضد الغرب».

ووُلِدَ «العدناني»، واسمه الأصلي «طه صبحي فلاحة» في بلدة بنش شمالي سوريا في عام 1977.

ويقول مسؤولون أمريكيون إن «العدناني كان من بين الجهاديين الذين عارضوا الوجود الأمريكي في العراق عقب غزوه عام 2003».

المصدر | الخليج الجديد + أ ف ب