روسيا: عملية إخلاء حلب جاءت بعد اتصال هاتفي بين «بوتين» و«أردوغان»

طالع الخبر على الموقع الأصلي

صرح الناطق باسم الرئاسة الروسية، «ديميتري بيسكوف»، اليوم الخميس، إن بدء عملية إجلاء المدنيين من مدينة حلب، شمالي سوريا، جاء في ضوء اتصال هاتفي جرى أمس بين الرئيسين الروسي «فلاديمير بوتين»، والتركي «رجب طيب أردوغان».

جاء ذلك في تصريحات صحفية، أدلى بها المسؤول الروسي، أوضح فيها أن «الرئيسين تناولا في اتصالهما موضوعات لها علاقة بتطورات اليوم (في إشارة لبدء عملية الإجلاء) »، بحسب «الأناضول».

تجدر الإشارة أن «أردوغان» و«بوتين» تناولا خلال اتصال الأمس، المأساة الإنسانية التي تعيشها مدينة حلب، بحسب بيان للرئاسة التركية، أمس.

وبعد حصار خانق وقصف مكثف للنظام السوري وحلفائه على الأحياء شرقي حلب، دام نحو 5 أشهر وأسفر عن مقتل وجرح المئات، تم التوصل لاتفاق وقف إطلاق النار بين قوات النظام السوري والمعارضة المسلحة، برعاية روسية ووساطة تركية، أمس الأول الثلاثاء.

ويفضي الاتفاق إلى إجلاء جميع المحاصرين في المدينة، إلا أن النظام خرق الهدنة باستهدافه الأحياء المحاصرة، ليعاود استئناف وقف إطلاق النار منذ منتصف الليلة الماضية.

ودخل الاتفاق حيز التنفيذ اليوم، وبموجبه تم إجلاء عدد من المصابين والجرحى من حلب، ووصلت أولى قوافلهم إلى ريف المدينة الغربي.

ومن المنتظر أن يُنقل المدنيون إلى مدينة إدلب الخاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة، والمتاخمة للحدود التركية مقابل ولاية هطاي(جنوب).

المصدر | الأناضول