«سامسونج» تبيع حصتها في أربع شركات

قالت شركة «سامسونج»، إنها باعت حصتها في أربع شركات بهدف توفير تمويل «للتركيز على أعمالها الأساسية».

وتمتلك الشركة أسهما في أربع شركات أخرى تصل قيمتها إلى 888.9 مليون دولار، وفقا لـ«BBC عربية».

وباعت سامسونج أسهمها في شركات «رامبوس» الأمريكية لتصنيع الشرائح الإلكترونية، ومٌصنِع الأقراص الصلبة «سيغايت»، وشركة أشباه الموصلات الهولندية «آيه إس إم إل»، وشركة «شارب» اليابانية.

وأوضحت أنها باعت نصف حصتها في «أيه إس إم إل» والتي كانت تبلغ 3.00 في المئة، بالإضافة إلى كامل حصتها في الشركات الثلاثة الأخرى في إطار ما سمته «إدارة كفؤة للأصول».

لكنها احتفظت بـ4.2 في المئة من حصتها في «سيغايت»، و4.5 في المئة في «رامبوس، و0.7 في المئة في «شارب».

وتأتي عملية البيع بعد سحب «سامسونج» نحو مليون هاتف من طراز «نوت 7» بيعت في الولايات المتحدة.

وقالت جهات رقابية في الولايات المتحدة إن «سامسونج» تلقت 92 بلاغاًعن سخونة البطاريات بشكل مفرط في الولايات المتحدة من بينها 26 بلاغا عن حروق و55 بلاغا عن أضرار في ممتلكات.

وكانت شركة سامسونج الكورية الجنوبية للإلكترونيات أوقفت مبيعات هاتفها الذكي الجديد طراز «جالاكسي نوت »7 بعدما تبين أن الجهاز يمكن أن ينفجر وتشتعل فيه النيران أثناء شحنه.

وقالت الشركة في بيان لها إن التحقيقات المبدئية أظهرت أن بعض الهواتف تم تزويدها ببطاريات معيبة.

وأضاف البيان: «لقد وردت تقارير عن حدوث 35 حالة على مستوى العالم، ونحن نجري حاليا عملية تحقق دقيقة مع موردينا لتحديد البطاريات المعيبة في الاسواق».

وأعلنت الشركة عن سحب عالمي غير مسبوق لهاتفها «جالاكسي نوت 7 » بعد أن اشتعلت النار في العديد منها أثناء شحنها، واعدة بتقديم هواتف بديلة جديدة لجميع المشترين في داخل و خارج البلاد.

وطرحت سامسونج هاتفها الجديد جلاكسي نوت 7 في الأسواق الشهر الماضي، ويتميز بشاشة كبيرة الحجم وقلم إلكتروني لاستخدام التطبيقات الخاصة بإدارة الأعمال. وعرضت الشركة على عملائها استبدال الأجهزة التي بيعت بالفعل.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات