سعوديون يتغزلون بـ«إيفانكا».. ومغردون: انشغلوا بأفكار «ترامب»

سادت حالة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي بين مغردين سعوديين حول «إيفانكا» ابنة الرئيس الأمريكي الجديد «دونالد ترامب» التي نالت إعجاب الكثير من السعوديين، فيما اتنقد آخرون هذا الأمر قائلين إنه من الأولى الانشغال بأفكار «ترامب».

ووصل بعضهم إلى نظم الشعر بجمالها، إذ نشر سعودي عبر موقع التواصل «انستغرام»، أبيات شعر باللهجة العامية، يصف فيها «إيفانكا»، استقطبت آلاف المشاهدات، جاء فيها «لعيون بنت ترامب ماني بضايق.. أبي ابتسم وانسى جميع الخلافات، هي حكمت قلوب كلّ الخلايق من قبل ما يحكم أبوها الولايات».

ووصل وسم «بنت ترامب» الذي تم تدواله بشكل واسع من المغردين العرب والخليجيين في نوفمبر/تشرين الماضي في أعقاب فوز الأب بالرئاسة، إلى الترند العالمي في «تويتر».

وكتب فيها أحد المغردين «اتركوني ياهلي ذبحني هيامه، أبغى أضمك لين توسم بصدري علامه، إذا قالوا أهلي عسى ماشر من صابك بسهامه؟، أقول حيل ضميته وكواني بحنانه».

وغرّد آخر «أبوك يذبح للنشاما مفاطيح.. وانتي بعينك تذبحين النشاما»، وكتب «إبراهيم أبي نور»، «بيل كلينتون طلع لنا طالبان، وبوش طلع القاعدة، وأوباما طلع لنا داعش، وترامب طلع لنا بنته.. الله لا يسامحهم».

ومن بين الأشعار التي نظمت في «إيفانكا»، «محبوبتي مثلها ما شفت بين البنات، وتفوق بالزين بنت ترامب في زينها، حصنتها باسم ربي من جميع الجهات، الجادل اللي سحر قلبي هدب عينها». وأخرى: «يا عزوة اخوانك ومطلب هذولاك، ناس ٍ محبة والدك تدّعيها، ناسٍ تخدم أبيك كله لعيناك، وهو يحسب ان الله عليه يهديها».

فيما انتقد البعض هذه التصرفات واعتبروها «مشينة» و«سخيفة» و«لا تليق بمجتمعنا».

وقال مغرد سعودي «بعد فوز ترامب بحث الروس عن أمواله، البريطانيون عن أجداده، الفرنسيون عن فضائحه، الإسرائيليون عن ديانته.. وبحث العرب عن صور ابنته». ووافقه فهد عبد الله عزام، بقوله: «العالم كله انشغل بأفكار ترامب ومواقفه وسياساته، أما بعض العرب فكان شغلهم الشاغل بنت ترامب!!».

وكتبت «نورة المهوس»، «البعض أعجب وانبهر ببنت ترامب، وقالوا فيها من الغزل أبيات، ولو كانت سعودية محجبة تمثلنا في محفل ما لاختلف الوضع وقللوا من قدرها».|

تجدر الإشارة إلى أن «أيفانكا» هي سيدة أعمال وعارضة أزياء أمريكية (35 عاما)، كما أنها تزوجت من رجل الأعمال «جارد كشنر» في العام 2009.

وكانت «أيفانكا» قد حلت مكان والدها في عدة فعاليات خلال حملته الانتخابية لرئاسة الولايات المتحدة الأمر الذي وضعها في دائرة الضوء خلال الفترة الماضية.

يشار إلى أن «أيفانكا» تساعد أخويها في تشغيل منظمة وفنادق ترامب، كما أن لديها علامة تجارية خاصة بالملابس والإكسسوار.