سوريا: القصف الروسي قتل أكثر من 10 آلاف شخص

طالع الخبر على الموقع الأصلي

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الاثنين، إن الطائرات الروسية قتلت أكثر من 10 آلاف شخص منذ بدء قصفها الجوي والصاروخي للبلاد؛ بداية من فجر 30 من سبتمبر/أيلول 2015، وحتى فجر الأمس 30 من أكتوبر/تشرين الأول 2016.

ولم يكشف المرصد عن الجهة أو المؤسسة التي استند إليها في إحصائه وتوثيقه للمعلومة، بحسي وكالة الأنباء الألمانية.

وكلن المرصد أكد في بيان تلقت الوكالة نسخة منه، اليوم، توثيقه لمقتل 10102 من المدنيين ومقاتليّ الفصائل الإسلامية، وجبهة «فتح الشام» (النصرة سابقاً)، وتنظيم «الدولة الإسلامية» منذ بدء القصف الروسي.

كما حدد البيان 2861 قتيلاً من عناصر تنظيم «الدولة الإسلامية»، و3079 مقاتلاً من الفصائل المقاتلة الأخرى بما فيها جبهة «فتح الشام» والحزب «الإسلامي التركستاني»، ومقاتلين من جنسيات أخرى عربية وأجنبية.

كما أكد المرصد على تضمن الحصيلة مقتل 1013 طفلاً، و584 مواطنة، و2565 رجلاً وفتىً وشاباً.

وقالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقرير لها، اليوم الجمعة، 19 من فبراير/شباط إن روسيا استهدفت 27 منشأة ومركزا طبيًا، منذ تدخلها في سوريا، مشيرة إلى أن هذه الهجمات خلفت 58 قتيلاً في صفوف المدنيين، بينهم 11 من الكوادر الطبية، بحسب «الأناضول».

كما أوضحت الشبكة في تقريرها الذي نشر تحت عنوان «محرقة غروزني — حلب»، أن هذه الهجمات التي وُثقت منذ ذلك التاريخ وحتى 15 فبراير/شباط الجاري، تتوزع على 17 هجمة، في مناطق تخضع لسيطرة المعارضة المسلحة، وعلى رأسها مدينة حلب (شمال)، و10 أخرى في مناطق تخضع لسيطرة تنظيم «الدولة الإسلامية» على رأسها مدينة الرقة (شمال)، والتى أسفرت عن مقتل 58 مدنيا، بينهم 3 أطفال، و8 سيدات، و11 من الكوادر الطبية.

وأضاف التقرير أن «العديد من حوادث القصف كانت عبارة عن قصف عشوائي أو متعمد، واستهدف أفراد مدنيين عزّل».

المصدر | الخليج الجديد+وكالات