شاب مصري يتميز بفريق «غوغل الأمريكي» رغم إدمانه الرسوب الدراسي

رغم رسوبه في 22 مادة دراسية من أصل 48 خلال سنوات دراسته بكلية «الحاسبات الآلية» في جامعة القاهرة إلا أنه عقب تخرجه بسنوات قليلة أصبح عضوًا في فريق «غوغل»، إحدى أبرز شركات التكنولوجيا العالمية في الولايات المتحدة.

وبحسب جريدة «الوطن» المصرية فإن المهندس «أحمد علي» كانت له أسباب كثيرة للرسوب الدراسي فيقول: «فى أول سنتين لي فى الكلية، أهملت الدراسة كثيرًا، لكن بعد ذلك، الرسوب كان منطقيًا، لأنى لم أكن مُقتنعًا بالمادة، أو غير مُقتنع بطريقة تدريسها، أو حتى غير مُقتنع بوجوب دراستها من الأساس، ومواد كثيرة درستُها، ونجحتُ فيها، ولا أرى لها فائدة».

ولكن الرسوب المُتكرر كان سببًا لتحفيز «علي» على مواصلة التعليم فيُضيف: «شاركتُ فى مسابقة برمجة، واتعلمتُ من (مُعلمي) أشياء كثيرة بصورة مُباشرة وأخرى بالبناء على ما أفادني به»،

ولكي يتغلب «علي» على صعوبات الدراسة التي رأها، وبالتالي الرسوب المُتكرر وليصل إلى التركيز على المادة التي يُحبها ؛ ويُريد العمل بها «البرمجة قرر التركيز عليها مُحددًا النجاح في بقية المواد الدراسية التي لا يحبها من أجل إنهاء دراسته مؤكدًا على أنه يعمل الآن في «غوغل سيرش» كمهندس للبرمجيات؛ وأن «حلمه افتتاح أكاديمية لتعليم البرمجة في مصر تختص بتعليم الأطفال والشباب والأكبر سنًا؛ وتكون قادرة على تخريج مفكرين ومبدعين في مجال الحاسب الآلي، وليس الحافظون فحسب».

المصدر | الخليج الجديد+الوطن المصرية