شاعر مصري يسلم نفسه للشرطة بعد مداهمة منزل أشقائه لانتقاده «السيسي»

سلم شاعر مصري شاب، نفسه للسطات الأمنية، إثر قرار لضبطه وإحضاره، دون أن يعرف سببه.

وكتب «غازي حبيبة»، على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: «أنا مطلوب القبض عليا.. ليه مش عارف.. مش متخيل أنى في يوم وليلة أصبح مطارد ومطلوب أمنيا عشان فيديو ولا قصيدة».

وأضاف: «راحو لأختي بيتها وقبضو على أخويا.. مفيش قدامي غير أني أسلم نفسي عشان أخويا ملوش ذنب، ولا أنا كمان أذنبت في شيء إلا إذا أعتبرنا أن رأيي ذنب».

وتابع «غازي» المعروف باسم «شاعر المغتربين»: «خلال نص ساعه هسلم نفسي لشرطة مدينة السادات (دلتا النيل/ شمالي البلاد)».

ولفت قائلا: «كان نفسي أحضن بنتي اللي لسه مشافتش شكل الدنيا إيه.. كان نفسي أعملها سبوع.. كان نفسي أوى».

ووجه حديثه لمعجبيه قائلا: «قولوا لأمي متخافش ومتبكيش.. قولوا لمراتي معلش مكنتش أقصد أبهدلكم معي.. سلمولي أوى على بنتي اللي لسه مفتحتش عنيها.. كان نفسي أفرح بيها».

يذكر أن «غازي حبيبة» صاحب الـ24 عاما، دائم التعبير عن هموم الغربة والمغتربين وانتقاد نظام الكفيل عبر مقاطع فيديو يبثها عبر صفحتيه الشخصيتين بموقعي التواصل الاجتماعي «فيسبوك» و«يوتيوب»، وتلاقي مقاطع الفيديو التي يقدمها استحسان المغتربين.

وكان «غازي» بحسب صفحته الشخصية وكتاباته، من المؤيدين للرئيس المصري الحالي «عبد الفتاح السيسي»، وانقلابه على «محمد مرسي»، قبل 3 سنوات، إلا أنه نظراً للواقع السيئ الذي يعيشه المصريون، عاد وهاجم «السيسي»، قبل شهور، في قصيدة انتقد فيها الحالة التي وصلت إليها مصر، وكانت القصيدة بعنوان «مساء الطين».

المصدر | الخليج الجديد