«شمال الأطلسي» يعزز وجوده البحري والجوي في البحر الأسود

أعلن حلف شمال الأطلسي، اليوم الخميس، أنه سيعزز مناوراته البحرية في البحر الاسود استكمالًا لزيادة تواجده البري والجوي بالقرب من روسيا.

وأكد الأمين العام للحلف «ينس ستولتنبرغ» أن هذا القرار، الذي اتخذه وزراء دفاع الدول الأعضاء في الحلف في بروكسل، لا يهدف إلى الاستفزاز وسط توتر العلاقات مع روسيا التي ضمت شبه جزيرة القرم في البحر الأسود من أوكرانيا في 2014.

وصرح «ستولتنبرغ» في مؤتمر صحفي «اتفقنا على زيادة التواجد البحري للحلف في البحر الأسود لزيادة التدريبات والمناورات».

وأكد «ستولتنبرغ» «سنزيد تواجدنا في البحر الأسود ولكنه سيكون مدروساً ودفاعياً، ولن يكون الهدف منه مطلقاً التسبب بأي نزاع أو تصعيد التوترات».

وأضاف، الأمين العام للحلف، «أن ذلك يأتي في إطار عملية تأقلم أوسع لقدرات الدفاع والردع لدى الحلف لكي يتناسب مع البيئة الأمنية التي تزداد صعوبة وتحدياً بما في ذلك في منطقة البحر الأسود».

وصرح مسؤول في الحلف، طلب عدم الكشف عن هويته، أن القرار اتخذ لمواجهة الحشد العسكري الروسي في البحر الأسود ولتعزيز الخاصرة الجنوبية الشرقية للحلف بعد أن أرسل تعزيزات برية إلى دول البلطيق وبولندا في الشمال الشرقي.

وأضاف المسؤول أن الهدف هو زيادة جمع الاستخبارات عن أمور من بينها الصواريخ الروسية ارض جو المنتشرة في المنطقة.

وتشترك تركيا وبلغاريا ورومانيا، الأعضاء في الحلف، في البحر الأسود إضافة إلى كل من أوكرانيا وجورجيا.

وصرح مسؤول الحلف لوكالة «فرانس برس» أن التوصل إلى الاتفاق استغرق تسعة أشهر منذ قمة «وارسو» بسبب خشية بلغاريا من أن تعتبر مصدر استفزاز لروسيا.

وقال المصدر أن الحلف يعتزم كذلك زيادة دورياته الجوية فوق البحر الأسود قريبًا.

المصدر | ف ب أ