«شمعون 2» يلحق أضرارا بالشبكة الداخلية لوزارات وشركات سعودية

قالت شركة «صدارة» السعودية للكيميائيات، إن شبكتها الداخلية تضررت جراء هجوم إلكتروني تعرضت له على يد فيروس «شمعون 2».

وأضافت الشركة، في بيان لها، على حسابها الرسمي بموقع «تويتر»، اليوم الأربعاء، أنها «تمكنت من احتواء تعطل في شبكتها نتيجة هجوم إلكتروني كانت قد أعلنت عنه قبل يومين».

وأوضحت الشركة أن «انقطاع الشبكة الداخلية لصدارة بسبب الهجمة الإلكترونية التي تعرضت لها عديد من الجهات في المملكة.. حسبما أعلنته المصادر الرسمية. وقد تم احتواء الأثر الناتج عنها، ويجري حاليا إكمال أعمال التحقيق»، وفق صحف سعودية.

وكانت محطات التحلية بمنطقة «الجبيل» تعرضت اليوم الأربعاء إلى هجوم إلكتروني عبر البريد.

وكانت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية المنظمة لقطاع الاتصالات في المملكة، أعلنت قبل يومين، تعرض عدد من الجهات الحكومية والوزارات لهجمات إلكترونية أدت لعطل في أنظمتها الداخلية.

وحذرت الهيئة، أول أمس الاثنين، من هجمات إلكترونية مختلفة من نوع فيروس «شمعون-2»، وفيروس «الفدية»، التي تستهدف المعلومات والملفات وتمسحها بشكل كامل، وأوصت جميع الجهات برفع مستوى الحيطة والحذر والتحقق من وجود الاحتياطات اللازمة.

ويوصف الفيروس بأنه «خطر» لاستهدافه منشآت «حيوية» حول العالم، وتعطيله أجهزة الحواسيب الخاصة بها، إضافة إلى إضراره في ملفات الإقلاع في الحواسيب ليمنع صاحبه من تشغيله مجدداً.

وتضررت جهات حكومية عدة من «شمعون 2» منها، وزارات الاتصالات، والصحة، والعمل والتنمية الاجتماعية، والإسكان، وهيئة التحقيق والادعاء العام، وشركتي «موبايلي»، و«صدارة»، والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني. وأصدرت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات تحذيراً من هجمات «شرسة» على المواقع الإلكترونية الحكومية.

وقال المتحدث باسم وزارة العمل والتنمية الاجتماعية «خالد أبا الخيل»، إن «الوزارة وصندوق تنمية الموارد البشرية (هدف) تعرضتا لهجوم إلكتروني».

وأضاف «أبا الخيل» أنه جرى التنسيق مع المركز الوطني للأمن الإلكتروني في وزارة الداخلية، لاحتواء انتشار الفيروس.

وأشار إلى أن تأثير الهجوم انحصر في بعض الصفحات الإلكترونية على مواقع الإنترنت وبعض أجهزة المستخدمين، مؤكدا عدم تأثر قواعد البيانات المتعلقة ببيانات عملاء الوزارة، و«هدف» من الهجوم الإلكتروني.

ونصحت السعودية المؤسسات العاملة في المملكة، أول أمس الاثنين، بتوخي الحذر من هجمات إلكترونية تستعين بنسخة من الفيروس «شمعون» المدمر، في وقت أبلغت فيه شركة للمواد الكيميائية عن عطل في شبكتها، فيما أعلنت وزارة العمل عن تعرضها لهجوم إلكتروني.

ودعت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات كل الأطراف إلى الانتباه إلى الشكل الجديد «شمعون-2» من الفيروس الذي عطل عشرات الآلاف من الأجهزة في شركة «أرامكو» العملاقة للنفط عام 2012.

ويعطل الفيروس «شمعون» أجهزة الحاسوب من خلال استبدال برمجيات أساسية فيها، مما يجعل من المستحيل تشغيل الجهاز.

ودمر الفيروس في نسخته الأولى قبل حوالي أربعة أعوام، 30 ألف حاسوب شخصي في شركة «أرامكو السعودية»، وتسبب في محو البيانات وسجلات الإقلاع الرئيسية المهمة في بدء عمل الجهاز.

وعاد «شمعون2» ليطل من جديد في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، مهاجماً أنظمة إلكترونية لهيئات وشركات حكومية ومنشآت «حيوية» سعودية، بعضها في قطاع النقل، للاستيلاء على معلومات الدخول للنظام، وزرع برمجية «خبيثة» لتعطيل بيانات المستخدم.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات