شيخ الأزهر: تم استغلالنا في مؤتمر غروزني وأهل السلف من جملة أهل السنة

تبرأ الدكتور «أحمد الطيب» شيخ الأزهر مجددا من البيان الختامي لمؤتمر «أهل السنة» الذي عقد في العاصمة الشيشانية «غروزني» شهر أغسطس/آب الماضي.

وقال «الطيب» فى حديثه الأسبوعى الذى يذاع الجمعة على الفضائية المصرية «لا أعلم شيئا عن البيان الختامي للمؤتمر، ولم أقص أحدا في كلمتي.. وأهل الحديث من أهل السنة والجماعة».

وسبق أن تبرأت مشيخة الأزهر بالقاهرة من البيان الختامي للمؤتمر وأثار انتقادات واسعة خاصة من جانب السعودية؛ وقالت المشيخة حينها إن «مفهوم أهل السنة والجماعة يطلق على الأشاعرة والماتريدية وأهل الحديث (السلفية)».

وقال «الطيب» الجمعة: «يا أهل السلف أنتم من جملة أهل السنة والجماعة».

يشار إلى أن وفدا رفيع المستوى من الأزهر قد زار المملكة العربية السعودية، وأكد الوفد أن «المؤتمر لم يخضع في تنظيمه للأزهر، ولم يكن حتى تحت رعايته، ولم يشارك الأزهر في بيانه الختامي».

وقال «الطيب» في حديثه إن الأزهر معني بوحدة المسلمين، وحينما نقول: وحدة المسلمين، لا نعني حشد المسلمين في مذهب واحد أو في فكر واحد أو في مدرسة فقهية أو مدرسة عقدية واحدة؛ لأن الإسلام دين حواري فيما بين المسلمين أنفسهم وفيما بين المسلمين وغيرهم، كما أن التراث الإسلامي يقوم على الحوار والحجة والدليل.

وأضاف «من هذا المنطلق زرنا الشيشان، وحضرت في نهاية الزيارة مؤتمر (أهل السنة والجماعة)، وهو المؤتمر الذي استغل استغلالا سيئا جدا من المتربصين بالأزهر، وكنت حريصا على تمثيل الأزهر بوفد أزهري رافقني.. وألقيت الكلمة الافتتاحية للمؤتمر، وأصدر المؤتمر بيانه الختامي، الذي لا نعلم عنه شيئا، ولم يعرض علينا قبل إصداره؛ بل لم يكن وفد الأزهر الرسمي ولا أنا موجودين في غروزني حين أُعلن، ومن ثم فإن الأزهر غير مسؤول عن هذا البيان، وما يسأل عنه فقط هو الكلمة التي ألقيتها».

وأكد «الطيب» أن الكلمة الافتتاحية التي ألقاها بالمؤتمر لا تحتوي على أي إشارة من قريب أو من بعيد إلى إقصاء طائفة دون أخرى، والكلمة موثقة ومذاعة، حيث ركزت على وضع الأمة الحالي؛ وهو بالطبع وضع لا علاج له ولا دواء له؛ إلا بوحدة المسلمين، وأن هدف الزيارة هو جمع المسلمين ولم شملهم وليس إبعاد فريق وإبقاء فريق.

وتابع: «أما إجابتي عن سؤال (من هم أهل السنة والجماعة) فإني أستدعيها من منهج التعليم بالأزهر، الذي رافقني منذ طفولتي وحتى يومنا هذا.. دارسا لمتون هذا المنهج وشروحه عبر ربع قرن من الزمان، ومتأملا في منهجه الحواري بين المتن والشرح والحاشية والتقرير، في تدريسي لعلوم أصول الدين، قرابة 40 عاما من الزمان، وقد تعلمت في المرحلة الثانوية أن أهل الحق هم (أهل السنة والجماعة)».

وأضاف «الطيب»: وهنا من يتربص بالأزهر وبوحدة المسلمين يقول: «يا أهل الحديث يا سلفية.. شيخ الأزهر أخرجكم من أهل السنة والجماعة»؛ لكن من يستمع إلى الفقرة التي جاءت بعد ذلك يأتيه الرد (وفق كلمته في المؤتمر): «ثم تعلمت بعد ذلك في أبحاثنا بالدراسات العليا أن أهل الحديث — وهم السلفيون — وأن فقهاء الحنفية والمالكية والشافعية والحنابلة، لم يخرجوا من عباءة هذا المذهب، كما يقول سلطان العلماء عز الدين بن عبد السلام».

وأردف «الطيب»: إذن الأزهر على لسان شيخه في القرن الحادي والعشرين يقول: «يا أهل السلف أنتم من جملة أهل السنة والجماعة»، وهذا المفهوم بهذا العموم الذي يشمل علماء المسلمين وأئمتهم من المتكلمين والفقهاء والمحدثين وأهل التصوف والإرشاد، وأهل النحو واللغة.

وقال : «أنا لا أجامل السلفيين حين أقول ذلك؛ لكن لأن مذهبي الأشعري هو الذي علمني هذا، وهو الذي سأستدل بنصوصه على أن أهل الأثر أو الحديث أو السلفية من أهل السنة والجماعة، حيث جاء في (طبقات الشافعية الكبرى) لتاج الدين السبكي، واعلم أن أبا الحسن الأشعري لم يبدع رأيا ولم ينشأ مذهبا وإنما هو مقرر لمذاهب السلف، مناضل عما كانت عليه صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فالانتساب إليه إنما هو باعتبار أنه عقد على طريق السلف نطاقا وتمسك به، وأقام الحجج والبراهين عليه فصار المقتدي به في ذلك السالك سبيله في الدلائل يسمى أشعريا».

ثم قال: «وقد ذكر شيخ الإسلام عز الدين بن عبد السلام أن عقيدته — يعني الأشعري — اجتمع عليها الشافعية والمالكية والحنفية وفضلاء الحنابلة..»، فالحنابلة إلى جوار المذاهب الأخرى تشكل مذهب أهل السنة والجماعة، وهذا هو التراث الذي يدرس في الأزهر.

واختتم «الطيب» بقوله: «لم أزر الشيشان لأقول: تمسكوا بالأشعرية والماتريدية وأقصوا المذاهب الأخرى.. لأن هؤلاء شيوخي وهؤلاء أئمتي».

يذكر أن البيان الختامي لمؤتمر «أهل السنة والجماعة» قد أثار ردود فعل غاضبة، بسبب قصره وصف أهل «السنة والجماعة» على «الصوفية، والأشعرية، والماتريدية»، مستبعداً السلفية، وفرقا إسلامية أخرى.

وجاء المؤتمر برعاية نظام مثير للجدل ومعروف بولائه لموسكو وهو ما أثار غضبا واسعا لم يقتصر علماء السعودية، بل شمل علماء ومفكرين من العالم الإسلامي.

المصدر | الخليج الجديد