شيعة يحتجون في بغداد والنجف على اعتقال أنصار لـ«عيسى قاسم» في البحرين

http://thenewkhalij.org/ar/node/69180

شهدت العاصمة العراقية ومدينة النجف، اليوم الخميس، تظاهرات احتجاجية أمام سفارة البحرين وقنصليتها، نظمها التيار الصدري، للاعتراض على احتجاجا على عملية أمنية نفذتها السلطات البحرينية ضد منزل رجل الدين الشيعي «عيسى قاسم»، واعتقال عدد من أنصاره.

وتجمع المئات من المتظاهرين من أتباع التيار الصدري، استجابة لدعوة زعيمهم «مقتدى الصدر»، للتعبير عن احتجاجهم، حسب صحيفة «القدس العربي» اللندنية.

ورفعوا الأعلام البحرينية والعراقية، مرددين شعارات وهتافات مناوئة للحكومة البحرينية، وطالبوا الأخيرة بإيقاف ما سموه بـ«اضطهاد الشيعة».

وشهدت المنطقة المحيطة بالسفارة البحرينية في منطقة المنصور بالعاصمة العراقية، اجراءات أمنية مشددة.

قال مدير مكتب «الصدر» في بغداد، «إبراهيم الجابر»، إن «هذه ليست الرسالة الأولى بل الثالثة ونحن نقف أمام بوابة السفارة البحرينية إزاء ما يحصل من ظلم وتعسف واضطهاد على أبناء الشعب البحريني».

وأوضح لشبكة «رووداو» الإعلامية العراقية أن «الصدر» «طالب حتى الأمم المتحدة وكذلك طالب المؤسسات الإنسانية والمجتمع المدني وغيرها على أن لا يقفوا مكتوفي الايدي حيال ما يحصل في البحرين».

كان «الصدر» قد دعا أمس أنصاره إلى الخروج بتظاهرات سلمية حاشدة ليومين أمام المقرين «احتجاجاً على تكرار الاعتداء على الشعب البحريني».

كذلك، قال الزعيم الشيعي «عمار الحكيم»، رئيس «المجلس الأعلى الإسلامي» في العراق: «نتابع بقلق عميق التصعيد الخطير في مملكة البحرين الشقيقة، وتمنينا أن تجنح الأجهزة المختصة في البلاد إلى تهدئة الأوضاع عبر اتخاذ سلسلة من الإجراءات التي تعزز الثقة مع الشعب البحريني».

كانت محكمة بحرينية، قضت مطلع الأسبوع بمعاقبة «قاسم» واثنين آخرين بالسجن سنة مع إيقاف التنفيذ لكل منهم، بعد إدانتهم في قضية تتعلق «بجمع أموال بغير ترخيص وغسلها بإجراء معاملات عليها بغرض إخفاء مصدرها وإضفاء المشروعية عليها».

ولاحقا، نفذت قوات الأمن البحرينية، الثلاثاء، عملية أمنية في قرية الدراز؛ حيث فضت اعتصام حول منزل «عيسى قاسم»، وألقت القبض على 286 شخصًا قالت إنهم مطلوبين في «قضايا إرهابية».

في الصدد ذاته، تحولت التظاهرة التي نظمها المئات من رجال الدين الشيعة أمام القنصلية البحرينية في النجف، إلى اعتصام لمدة يومين.

وحسب مواقع عراقية، فإن المئات من رجال الدين في النجف، تظاهروا احتجاجاً على ما وصف بـ«اعتداء السلطات البحرينية على الحرمات».

ورفع المحتجون لافتات تندد بـ«الاعتداء السافر من قبل السلطات البحرينية على منزل الشيخ عيسى قاسم والشعب البحريني الجريح».

وسبق للقوى الشيعية في العراق، أن نظمت تظاهرات أمام سفارات السعودية والبحرين وقطر في بغداد، لدعم حركة المعارضة الشيعية فيها، واتهامها بـ«دعم الإرهاب» في العراق، في موقف متناسق مع الموقف الإيراني تجاه تلك البلدان.

المصدر | الخليج الجديد + القدس العربي