صحف السعودية: الملك «سلمان» يرحب بالحجاج وحلول مقترحة لحل أزمة العمالة

اهتمت صحف السعودية، الصادرة اليوم الثلاثاء، بدعوة خادم الحرمين الشريفين الملك «سلمان بن عبد العزيز»، حجاج بيت الله الحرام، إلى التفرغ إلى العبادة وأداء مناسك الحج، والبعد عن التصرفات التي تخالف تعاليم الدين الإسلامي، مرحبًا بضيوف الرحمن الذين بدأوا بالتوافد إلى المملكة من كل فج لأداء فريضة الحج.

ونقلت الصحف عن الأمير «خالد الفيصل بن عبدالعزيز» رئيس لجنة الحج المركزية، تأكيده صدور موافقة ملكية، على إجراء دراسة تطوير المشاعر المقدسة بما يحقق الرؤية المستقبلية وتحقيق أفضل سبل الراحة لقاصدي وحجاج بيت الله الحرام والزوار والمعتمرين.

وكشفت الصحف عن تقرير صادر عن الهيئة العامة للإحصاء، قال إن قوة العمل من السعوديين ارتفعت في الربع الثاني من 2016 بنسبة 11.6%، كما نقلت عن وزارة الإسكان تأكيدها استهداف عدد من الشركات ذات الخبرة للعمل في المملكة، لتنفيذ وحدات سكنية تتناسب مع القدرة المالية للمواطنين ورغباتهم.

وكشفت أيضا، عن زيارة مرتقبة لوفد أممي إلى السعودية قريباً، بهدف الحصول على مزيد من المعلومات حول سير العمليات العسكرية في اليمن.

وأشارت الصحف إلى إطلاق النظام الإلكتروني للتوثيق والتسجيل العيني خلال أيام، في الوقت الذي تم وضع عددًا من الحلول المقترحة العاجلة والآجلة بشأن معالجة وضع شركات القطاع الخاص في حال تعثرها وتأخرها في تسليم مستحقات عمالتها.

ولفتت الصحف إلى بدء وزارة التعليم تقديم بدائل تربوية لتقديم التعليم للطلاب والطالبات في مدارس الحد الجنوبي، بداية من العام الدراسي المقبل، فضلا عن تحديث بعض الكتب الدراسية بالمرحلة الثانوية، وإدراج موضوعات عن «عاصفة الحزم»، و«إعادة الأمل»، وموضوع آخر عن «رعد الشمال».

ترحيب بالحجاج

البداية مع صحيفة «المدينة»، التي أبرزت دعوة خادم الحرمين الشريفين الملك «سلمان بن عبد العزيز»، حجاج بيت الله الحرام، إلى التفرغ إلى العبادة وأداء مناسك الحج، والبعد عن التصرفات التي تخالف تعاليم الدين الإسلامي، مرحبًا بضيوف الرحمن الذين بدأوا بالتوافد إلى المملكة من كل فج لأداء فريضة الحج.

ونقلت الصحيفة عن الأمير «خالد الفيصل بن عبدالعزيز» مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية، تأكيده صدور موافقة ملكية، على إجراء دراسة تطوير المشاعر المقدسة بما يحقق الرؤية المستقبلية وتحقيق أفضل سبل الراحة لقاصدي وحجاج بيت الله الحرام والزوار والمعتمرين.

وقال خلال إطلاق حملة «الحج عبادة وسلوك حضاري» بعنوان «الحج رسالة سلام» في ديوان الإمارة بالعاصمة المقدسة، أمس، إنه بعد انتهاء الدراسة،سيتم البدء في تنفيذه من قبل هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة إلى جانب مخطط مكة المكرمة الجديد.

وأكد أن المملكة لن تسمح لأحد بالإساءة للحج والحجاج وقال: «الأمن من مسؤوليتنا الأولية وسوف نفرض الأمن والسلامة لجميع الحجاج، أما من يسيء عبر القنوات الفضائية أو مواقع التواصل الاجتماعى فهؤلاء جوابنا عليهم بأفعالنا وليس بأقوالنا، والحمد لله إن الأفعال تسبق أقوالنا».

وتوّقع «الفيصل» انخفاض أعداد الحجاج المخالفين في هذا العام عن الأعوام السابقة، لافتا إلى وجود تنسيق بين وزارة الحج والسفارات السعودية بالخارج للتعريف بالحملة.

وأشار إلى أنه سيطبق هذا العام لأول مرة الإسوار الالكتروني، وهي «خطوة فعالة ليكون الحج في الأعوام القادمة إلكترونيا، ونعمل جاهدين في أن تكون مكة المكرمة والمشاعر المقدسة من المدن الذكية حيث ستنعكس إيجابيا في مواسم الحج القادمة»، بحسب قوله.

في الوقت الذي نقلت الصحيفة عن الأمير «محمد بن نايف بن عبدالعزيز» ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، رئيس لجنة الحج العليا، تأكيده على حظر استخدام الغاز المسال، لأغراض الطهي في منطقة المشاعر المقدسة، خلال موسم حج هذا العام, بما فيها مباني ومخيمات الجهات الحكومية من دون استثناء.

ووجه ولي العهد، الجهات المعنية كافة بمتابعة تنفيذ القرار، وتطبيق الإجراءات النظامية والعقوبات المقررة بحق كل من يثبت مخالفته لمضمون القرار، بإدخال أو استخدام الغاز المسال إلى أي من مشاعر منى وعرفات ومزدلفة، سواء أكان تابعاً لحملات الحج أم أي من الجهات الحكومية أو الخيرية المشاركة في أعمال الحج.

انخفاض البطالة

وكشفت الصحيفة عن تقرير صادر عن الهيئة العامة للإحصاء، قال إن قوة العمل من السعوديين ارتفعت في الربع الثاني من 2016 بنسبة 11.6%، مسجلة نحو 5.661.554 فردًا، مقارنة بالربع الثاني من 2015، فيما استقر معدل البطالة للسعوديين من سن 15 عامًا فأكثر عند 11.6%، بارتفاع طفيف، بنفس فترة المقارنة، والذي سجل فيها 11.5%.

وأشار التقرير الذي جاء بناء على مسح للقوى العاملة، أن معدل البطالة للسكان سواء المقيمين أو الوافدين من 15 عامًا فأكثر بلغ 5.6% دون زيادة تذكر عن الربع المماثل في العام الماضي.

في الوقت الذي نقلت الصحيفة عن المتحدث الرسمي لوزارة الإسكان «بندر العبدالكريم»، قوله إن الوزارة تستهدف دعوة عدد من الشركات ذات الخبرة للعمل في المملكة، لتنفيذ وحدات سكنية تتناسب مع القدرة المالية للمواطنين ورغباتهم.

وأضاف: «كما تدرس الوزارة عددا من العروض من شركات محلية وعالمية لتنفيذ تلك المشروعات، وذلك في إطار الهدف الإستراتيجي للوزارة، الذي يتمثّل في تحفيز المعروض العقاري ورفع الإنتاجية لتوفير منتجات سكنية بالسعر والجودة المناسبة».

وأكد «العبدالكريم» أن وزارته مستمرة في عملية التخصيص والتسليم لبقية المستحقين للدعم السكني، ممن تقدّموا على البوابة الإلكترونية وانطبقت عليهم شروط الاستحقاق، مشيراً إلى أنها انطلقت بتخصيص وتسليم 100 ألف منتج سكني في جميع مناطق المملكة، وتشمل هذه المنتجات: وحدات سكنية جاهزة (فلل وشقق)، وأراضٍ وحلول تمويلية، إذ استهلت الوزارة ذلك بتسليم مشروع إسكان حفر الباطن بالمنطقة الشرقية، ثم مشروع إسكان رياض الخبراء بمنطقة القصيم، ومشروع إسكان الشنان بمنطقة حائل.

وفد أممي بالرياض

فيما كشف مندوب السعودية الدائم لدى الأمم المتحدة الدكتور «عبدالله المعلمي» لصحيفة «الحياة»، عن زيارة مرتقبة لوفد أممي إلى السعودية قريباً.

وقال: «لم يتم تحديد موعد نهائي لزيارة وفد الأمم المتحدة إلى السعودية، ونتوقع زيارته قبل نهاية العام الحالي»، منوهاً في الوقت ذاته إلى أن اسم التحالف رفع نهائياً من تقرير الأمم المتحدة، ولم يكن موقتاً.

وتأتي زيارة الوفد الأممي إلى السعودية بهدف الحصول على مزيد من المعلومات حول سير العمليات العسكرية في اليمن. مضيفا: «السعودية زودت الأمم المتحدة بكل المعلومات اللازمة حول سير العمليات في اليمن، والاحتياطات التي اتخذتها دول التحالف لمنع أو الحد من الإصابات بين المدنيين عموماً والأطفال خصوصاً».

كما كشف وكيل وزارة العدل للتوثيق والتسجيل العيني للعقار «عبدالعزيز الناصر» للصحيفة، أن الوزارة بالتنسيق مع الموثقين المرخص لهم والبالغ عددهم أكثر من 500 موثق تعتزم إطلاق النظام الإلكتروني الخاص بهم خلال أيام، وذلك بعد التنسيق مع مجموعة من الموثقين من خلال ورش عمل انتهت بالحصول على مرئياتهم وملاحظاتهم ودراسة الكلفة المناسبة لتقديم هذه الخدمات تجارياً.

وأشار «الناصر»، إلى أن مشروع الموثقين وخلال فترة تطويره، تم وفقاً لمرئيات الموثقين وآلية التوثيق، وتفاصيل الخدمة تم بناؤها خطوة بخطوة مع الموثقين من المحامين وغيرهم، وتم عقد ورش عمل عدة مع الموثقين لبناء هذه الخدمات والحصول على مرئياتهم والكلفة المناسبة لهذه الخدمات تجارياً.

ولفت إلى أن الهدف من التصريح للموثقين هو توفير خدمة أفضل ومميزة للقطاع الخاص ومن ذلك توفّر الموثقين على مدار الساعة وبتقنيات حديثة تناسب تطلّعات المملكة لخدمة القطاع الخاص الذي يحتاج لمثل هذه الخدمات، مضيفاً: «سيتم تقويم أداء الموثقين إلكترونياً ومتابعة ذلك لضمان الاستفادة من الرخصة الممنوحة واستخدامها بالشكل الأمثل».

إلى ذلك، تأثرت أسعار الأسهم المدرجة في السوق المالية السعودية «تداول»، سلباً بتراجع الطلب عليها، ليعاود المؤشر العام تراجعه بعد ارتفاعه أول من أمس بنسبة 0.77%.

إلا أن المؤشر على رغم خسارته أمس، حافظ بحسب الصحيفة، على موقعه فوق 6300 نقطة للجلسة السادسة على التوالي، لينهي جلسة أمس عند مستوى 6357.57 نقطة في مقابل 6374.29 نقطة أول من أمس، بتراجع قدره 16.72 نقطة نسبتها 0.26%.

وبإضافة الخسارة الأخيرة، ارتفعت خسارة المؤشر في 2016 إلى 8%، تعادل 554 نقطة، في مقابل خسارة 17% للعام الماضي 2015.

مستحقات العمال

بينما علمت صحيفة «الجزيرة»، أن الجهات المختصة وضعت عددًا من الحلول المقترحة العاجلة والآجلة بشأن معالجة وضع شركات القطاع الخاص في حال تعثرها وتأخرها في تسليم مستحقات عمالتها.

وأفادت مصادر مطلعة، أن الحلول العاجلة لمعالجة وضع مثل تلك الشركات تتضمن على إلزامها بسداد الرسوم والغرامات الحكومية المستحقة عليها، التي تمنع من إصدار تأشيرة الخروج النهائي للعاملين لديها، وحصر مستحقات عمال الشركة وإثباتها وتسجيل عناوينهم وأرقام حساباتهم، وتسوية وضع العاملين بنقل الكفالة أو المغادرة النهائية دون الرجوع للشركة، إضافة إلى حجز مستحقات العمالة من مستخلصات الشركة المتعثرة.

فيما اشتملت الحلول الآجلة، بحسب المصادر، على مطالبة الشركات بتقديم ضمانات بنكية تغطي مستحقات العاملين لمدة أربعة أشهر قبل إصدار أو تجديد تراخيصها أو تصنيفها، وخلال ثلاثة أشهر من عدم تسلّم العمالة حقوقها يحق لها نقل الكفالة أو المغادرة النهائية دون الرجوع للشركة، إلى جانب إيجاد عقوبة رادعة تمنع مماطلة الشركات بحقوق العمالة كعدم دخولها في المنافسات والمناقصات الحكومية أو يخفض تصنيفها.

كما أشارت الصحيفة إلى أن مقر شركة «إيرباص» في مدينة تولوز بفرنسا، سيشهد يوم الخميس المقبل، حفل تسليم أول طائرة من طراز (A330) الإقليمية الجديدة لـ«الخطوط السعودية» أول مشغل في العالم لهذا الطراز من الطائرات، والأولى من 20 طائرة من هذا الطراز، ضمن اتفاقية شملت أيضاً 30 طائرة أخرى من طراز (A320) وبمجموع 50 طائرة تم الاستحواذ عليها العام الماضي، ضمن مشروع التحول الذي تنفذه «السعودية» حالياً، على أن يتم استلامها بالكامل خلال أقل من 3 سنوات من تاريخ توقيع العقد أي قبل نهاية 2018.

إلى ذلك، كشفت الصحيفة، عن بدء وزارة التعليم تقديم عدة بدائل تربوية لتقديم التعليم للطلاب والطالبات في مدارس الحد الجنوبي، بداية من العام الدراسي المقبل.

وشملت البدائل «مشروع التوأمة، والطالب الزائر، والمعلم الزائر، وحلقات التعلم، والانتساب، والطالب المتنقل».

وقالت وزارة التعليم أنه منذ صدور توجيهات وزير التعليم بتشكيل لجنة عليا للحد الجنوبي تضم قطاعات الوزارة لتقديم الدعم والمساندة لأبنائنا في تلك المناطق، بدأت إدارات التعليم بكامل طاقتها في العمل على تحديد النطاقات الآمنة بالتعاون مع الجهات الأمنية، وذلك بهدف تقديم التعليم للطلاب والمحافظة على سلامتهم ومنسوبي المدرسة.

وأكدت أن حصر آليات تقديم التعليم كبدائل تم وفق «رغبة ولي الأمر» كون بناءها تم بطريقة تربوية وإلكترونية.

بينما نقلت صحيفة «الرياض»، عن وكيل وزارة التعليم للمناهج والبرامج التربوية الدكتور «محمد الحارثي»، قوله إنه تم إدراج عدد من المواضيع والأنشطة التي تتناول الحديث عن شهداء الواجب في المقررات الدراسية للعام الدراسي المقبل.

وقال «الحارثي»: «تم الانتهاء من وكالة المناهج والبرامج التربوية من تحديث بعض الكتب الدراسية بالمرحلة الثانوية»، مضيفا أن هناك إدراج موضوعٍ خاص عن «عاصفة الحزم»، و«إعادة الأمل»، وموضوع آخر عن «رعد الشمال».

وأشار «الحارثي» إلى أن «اللجان المختصة بدأت فورا العمل والإعداد لتضمين هذه الموضوعات في مقرراتنا الدراسية بما يتواكب مع الاهتمام البالغ من قبل حكومتنا الرشيدة بشهداء الواجب وذويهم».

اشتراطات الصحة

فيا كشفت مصادر مطلعة لصحيفة «اليوم»، عن وجود ترتيبات لدى وزارة الصحة لتحرير بعض الاشتراطات في اللائحة التنفيذية للمؤسسات الصحية، بما يتوافق مع خطة التحول الوطني في الصحة 2020، ويحقق أهدافها.

وأوضحت المصادر، أن هذه الترتيبات تتضمن اعادة النظر في اشتراط أن تكون ملكية المؤسسات الصحية الخاصة سعودية، أسوة بالمستشفيات، وايضاً اعادة النظر في اشتراط أن يكون مالك المنشأة الطبية سعوديا وطبيبا متخصصا في طبيعة عمل المنشأة.

وأشارت الصحيفة إلى تفويض مجلس الوزراء السعودي، وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، أو من ينيبه، بالتباحث مع الجانب المصري حول مشروع مذكرة تفاهم للتعاون بين وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية في السعودية ووزارة البترول والثروة المعدنية في جمهورية مصر العربية في شأن استغلال الموارد الطبيعية في قاع البحر وباطن أرضه الممتدة على جانبي خط الحدود البحرية بين البلدين، والتوقيع عليها، ومن ثم رفع النسخة النهائية الموقعة، لاستكمال الإجراءات النظامية.

كما كشفت الصحيفة، عن بدء الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، الإعداد لمشاريع تطويرية لسوق عكاظ في الطائف، لتحويله إلى وجهة سياحية ثقافية رائدة على مدار العام، بالتعاون مع شركائها من الجهات الحكومية في المحافظة.

وشهدت دورة هذا العام، التي افتتحت الثلاثاء الماضي، وضع حجر الأساس لأول هذه المشاريع وهو مشروع «جادة المستقبل».

المصدر | الخليج الجديد