صحف السعودية تبرز إشادة «ترامب» وإنجاز المفاعل النووي وعودة العمالة الإثيوبية

اهتمت الصحف السعودية، الصادرة اليوم الأحد، بتهنئة خادم الحرمين الشريفين الملك «سلمان بن عبدالعزيز»، أمس، جموع المسلمين في كل مكان لمناسبة حلول شهر رمضان المبارك.

كما نقلت الصحف، إشادة الرئيس الأمريكي «دونالد ترمب» بمحطته الأولى التي قادته إلى المملكة، حيث عقد قمة وصفها بالتاريخية مع قادة العالم الإسلامي، وناقش قضايا عدة على رأسها مكافحة الإرهاب.

وأبرزت الصحف، قطع السعودية خمس المسافة في مشوارها لإنشاء مفاعل نووي للأغراض السلمية بالتعاون مع كوريا الجنوبية.

ولفتت الصحف، إلى عودة العمالة المنزلية الإثيوبية إلى السعودية، بعد 4 سنوات من التوقف، إثر توقيع اتفاق بين البلدين ألغى الحظر على استقدام هذه العمالة، التي تورط بعضها في سلسلة جرائم.

وكشفت الصحف، عن تواصل بورصة تورنتو الكندية، جهودها حاليًا من أجل إقناع المسؤولين في المملكة بالفوز بحصة من اكتتاب «أرامكو» المزمع في النصف الثاني من العام المقبل.

كما نقلت الصحف، عن «طارق السدحان» المدير العام المكلف في الهيئة العامة للزكاة والدخل، قوله إن «الهيئة استكملت كافة متطلبات تطبيق الضريبة الانتقائية التي تشمل التبغ ومشتقاته، ومشروبات الطاقة، والمشروبات الغازية، وهي جاهزة للبدء بتطبيقها بعد أسبوعين».

ولفتت الصحف، إلى شروع وزارة الشؤون البلدية والقروية في إجراء تقييم شامل لكافة الأمانات والبلديات بمختلف المناطق وإشراك المواطنين في عمليات التقييم من خلال استبيان شامل تحت مسمى «وش رأيك بالنزاهة والامتثال في العمل البلدي».

كما اهتمت الصحف، بتجاوز عدد الوافدين المخالفين المستفيدين من حملة «وطن بلا مخالف» في جميع مناطق المملكة ممن أنهت المديرية العامة للجوازات إجراءاتهم منذ بداية الحملة 257 ألفًا منهم 80 ألفًا تم إنهاء إجراءاتهم عبر جوازات منطقة مكة المكرمة، بينما تجاوز عدد من غادروا عبر المنافذ الدولية 53 ألفا.

في الوقت الذي كشفت الصحف، عن اعتزام وزارة الإسكان توقيع اتفاقيات لإنشاء مصانع متخصصة في بناء الوحدات السكنية بتقنيات البناء الحديث في عدد من مناطق المملكة، وذلك لدعم العرض وضخ مزيد من الوحدات السكنية ذات الخيارات المتنوعة والجودة العالية والسعر المناسب الذي يتراوح بين 250 ألفا و700 ألف ريال بما يتناسب مع جميع الفئات.

كما أشارت الصحف، إلى كشف الإدارة العامة للمرور، عن انخفاض الحوادث المرورية بنسبة 15%‏ خلال الأشهر السبعة الأولى من العام الحالي.

ولفتت الصحف، إلى بدء المديرية العامة للسجون في تنفيذ الأمر الملكي الخاص بالعفو عن سجناء وسجينات الحق العام، ولم شملهم بأسرهم في شهر رمضان المبارك، حيث استفاد من العفو الملكي هذا العام حتى الآن 1664 نزيلاً ونزيلة.

وفيما يتعلق بأزمة تصريحات أمير قطر الشيخ «تميم بن حمد آل ثاني»، والتي نفتها الدوحة، وقالت إنها مفبركة عقب قرصنة تمت على موقع الوكالة، واصلت عدد من الصحف السعودية الهجوم على الدوحة وفضائية «الجزيرة»، خاصة بعد الإعلان عن اتصال هاتفي جرى بين أمير قطر والرئيس الإيراني «حسن روحاني»، كشفت صحيفة «الحياة»، عن تدخل كويتي لاحتواء الأزمة.

تهنئة رمصان

البداية مع صحيفة «الجزيرة»، التي أشارت تهنئة خادم الحرمين الشريفين الملك «سلمان بن عبدالعزيز»، أمس، جموع المسلمين في كل مكان لمناسبة حلول شهر رمضان المبارك.

وقال الملك «سلمان» في تغريدة له عبر حسابه في «تويتر»: «أهنئكم بشهر رمضان المبارك، أحد بواعث الخير والمحبة بين البشر، سائلاً الله أن يحفظ بلادنا وبلاد المسلمين والعالم كافة من الشرور والفتن».

إشادة «ترامب»

فيما نقلت صحيفة «الرياض»، إشادة الرئيس الأمريكي «دونالد ترمب» بمحطته الأولى التي قادته إلى المملكة، حيث عقد قمة وصفها بالتاريخية مع قادة العالم الإسلامي، وناقش قضايا عدة على رأسها مكافحة الإرهاب.

وقال الرئيس الأمريكي في صقلية الإيطالية: «زيارتي الأولى قادتني إلى المملكة، حيث شاركت في قمة مع أكثر من 50 من قادة العالم الإسلامي، والتي استضافها الملك سلمان، وهو قائد حكيم، عبر عن رغبة قوية للعمل مع الولايات المتحدة لمحاربة الإرهاب».

وأضاف «ترامب»: «في قمة الرياض تعهد القادة بمحاربة التطرف، ووضعنا إستراتيجية لقطع التمويل عن التنظيمات الإرهابية، وأكدنا أهمية عزل النظام الإيراني الذي يقوم بزعزعة الاستقرار والسلام في المنطقة، وضمان عدم حصوله على السلاح النووي، تحت أي ظرف من الظروف».

مفاعل نووي

أما صحيفة «الحياة»، فأبرزت قطع السعودية خمس المسافة في مشوارها لإنشاء مفاعل نووي للأغراض السلمية بالتعاون مع كوريا الجنوبية.

ومن المقرر أن يستخدم المفاعل الذي يُشيد بالتعاون مع كوريا الجنوبية، في إنتاج الكهرباء وتحلية المياه.

ووضعت المملكة مبادرات وافق عليها مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، لاختيار وتهيئة مواقع لبناء أربعة مفاعلات نووية بحلول 2020.

وبدأت مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة العام الماضي، برنامج بناء القدرات البشرية لمشروع مفاعل «سمارت»، والاستثمار في هذه التقنية من خلال بناء المفاعل داخلياً، وتسويق التقنية خارجياً، وكذلك تطوير القدرات البشرية لتأهيل سعوديين في هذا المجال.

وكشف اجتماع سعودي كوري، عن إنجاز أكثر من 20% من أعمال التصاميم الهندسية لمفاعل «سمارت» وإكمال نجاح المرحلتين الأولى والثانية من برنامج تطوير القدرات البشرية للمهندسين السعوديين المشاركين في المشروع.

العمالة الإثيوبية

ولفتت الصحيفة، إلى عودة العمالة المنزلية الإثيوبية إلى السعودية، بعد 4 سنوات من التوقف، إثر توقيع اتفاق بين البلدين ألغى الحظر على استقدام هذه العمالة، التي تورط بعضها في سلسلة جرائم.

واشترطت السعودية ألا تكون العمالة المرشحة للعمل من أصحاب السوابق الجنائية، وأن تكون مؤهلة ومدربة على الأعمال المنزلية، وتثقيفها بعادات وتقاليد المملكة.

ووقع الاتفاق الثنائي الجمعة، وزير العمل والتنمية الاجتماعية الدكتور «علي الغفيص»، ووزير العمل والشؤون الاجتماعية الإثيوبي «عبدالفتاح عبدالله».

وقالت وزارة العمل في بيان السبت، إن الاتفاق يأتي «سعياً من الوزارة لتوسيع جهات الاستقدام من دول إرسال العمالة وفتح قنوات جديدة لتلبية الطلب المتزايد على العمالة المنزلية المدربة والماهرة».

ونص الاتفاق على «التزام الحكومة الإثيوبية باتخاذ التدابير اللازمة للتأكد من أن العمالة مؤهلة، ولائقة طبياً، ومجتازة لجميع المعايير اللازمة للعمل في المملكة وفقاً لمواصفات الوظيفة المطلوبة، وألا تكون من أصحاب السوابق الجنائية، وأن تكون مدربة في معاهد متخصصة على الأعمال المنزلية، وتثقيفها بعادات وتقاليد المملكة، وطبيعة عقد العمل وشروطه».

بورصة كندا

أما صحيفة «المدينة»، فكشفت عن تواصل بورصة تورنتو الكندية، جهودها حاليًا من أجل إقناع المسؤولين في المملكة بالفوز بحصة من اكتتاب «أرامكو» المزمع في النصف الثاني من العام المقبل.

وكشفت «رويترز» أمس، عن تفاصيل العروض والمزايا التي تقدمت بها من أجل ذلك وهى توفر البيئة التنظيمية للاستفادة من الموارد الطبيعية، وزيادة رأس المال من النفط والغاز، واهتمام تجاري قوي من الخارج.

وأشارت إلى زيارة وفد من البورصة الكندية المملكة لهذا الغرض في أواخر مارس/ آذار الماضي، بمشاركة خبراء في البنوك وشركات وساطة.

وأبرز الوفد خلال الزيارة أن كندا تتفوق في 10 من كل 12 منطقة استهدفتها للتنمية في مجال التعدين والبنية التحتية، وتبلغ قيمة شركات النفط والغاز المدرجة بالسوق الكندي حوالي 325 مليار دولار.

الضريبة الانتقائية

كما نقلت الصحيفة عن «طارق السدحان» المدير العام المكلف في الهيئة العامة للزكاة والدخل، قوله إن «الهيئة استكملت كافة متطلبات تطبيق الضريبة الانتقائية التي تشمل التبغ ومشتقاته، ومشروبات الطاقة، والمشروبات الغازية، وهي جاهزة للبدء بتطبيقها بعد أسبوعين».

وأكد أن «كافة التجهيزات التقنية والبشرية لتطبيق الضريبة الانتقائية باتت جاهزة، ويمكن للمكلفين التسجيل ورفع الإقرارات حسب النظام واللائحة المعتمدة».

وقال: «سيكون لتطبيق الضريبة الانتقائية دورٌ كبيرٌ في الحدّ من الأضرار الصحية المرتبطة بالاستهلاك الكبير للعديد من السلع التي تشملها الضريبة مثل منتجات التبغ، ومشروبات الطاقة، والمشروبات الغازية، وبالتالي تخفيض تكاليف الرعاية الصحية، ما ينعكس إيجابًا على ترشيد الإنفاق».

تقييم شامل

كما لفتت الصجيفة، إلى شروع وزارة الشؤون البلدية والقروية في إجراء تقييم شامل لكافة الأمانات والبلديات بمختلف المناطق وإشراك المواطنين في عمليات التقييم من خلال استبيان شامل تحت مسمى «وش رأيك بالنزاهة والامتثال في العمل البلدي».

ويهدف المشروع الجديد إلى الارتقاء بأداء الأمانات والبلديات المختلفة في سبيل تقديم أفضل الخدمات.

وركزت الوزارة على ثلاثة أمور هي الفساد المتمثل في إساءة استخدام السلطة من قبل المسؤولين والموظفين الحكوميين لتحقيق مكاسب ومنافع خاصة، والامتثال وهو التطبيق والالتزام بالأنظمة واللوائح، والشفافية والمتمثلة في تسهيل الإجراءات والتوعية بها وإتاحتها.

وطلبت الوزارة من المشاركين في الاستبيان مساهمتهم في التصور العام عن مدى الالتزام بالأنظمة والتعليمات واللوائح في الخدمات التي تقدمها (الأمانة -البلدية) والعمل الذي ينبغي القيام به لمعالجة الانطباع السلبي بوجود تجاوزات، وأهمية إيجاد المزيد من الشفافية والوضوح ومدى التأييد لمعاقبة من ينتهك الأنظمة، وعن مدى حاجة الوزارة إلى زيادة الوعي العام بما تقوم به من إجراءات لمنع التجاوزات، ومدى أهمية إطلاق منصة للإبلاغ عن الشكاوى. كما ركزت الوزارة على عدة تراخيص لمعرفة انطباع المواطنين في سرعة الإنجاز منها رخص المحلات والبناء.

وطن بلا مخالف

كما اهتمت الصحيفة، بتجاوز عدد الوافدين المخالفين المستفيدين من حملة «وطن بلا مخالف» في جميع مناطق المملكة ممن أنهت المديرية العامة للجوازات إجراءاتهم منذ بداية الحملة 257 ألفًا منهم 80 ألفًا تم إنهاء إجراءاتهم عبر جوازات منطقة مكة المكرمة، بينما تجاوز عدد من غادروا عبر المنافذ الدولية 53 ألفا.

وجددت الجوازات مطالبها للمستفيدين من «وطن بلا مخالف» بسرعة المغادرة قبل نهاية المهلة، التي بدأت مطلع الشهر الماضي، حتى لا يعرضوا أنفسهم للعقوبات، حيث سخرت الجوازات إمكاناتها البشرية والتقنية.

مساكن حديثة

في الوقت الذي كشفت صحيفة «الاقتصادية»، عن اعتزام وزارة الإسكان توقيع اتفاقيات لإنشاء مصانع متخصصة في بناء الوحدات السكنية بتقنيات البناء الحديث في عدد من مناطق المملكة، وذلك لدعم العرض وضخ مزيد من الوحدات السكنية ذات الخيارات المتنوعة والجودة العالية والسعر المناسب الذي يتراوح بين 250 ألفا و700 ألف ريال بما يتناسب مع جميع الفئات.

وقال «سيف السويلم» المتحدث الرسمي في وزارة الإسكان، إن تلك المصانع سيتم توطينها بنسبة تصل إلى 100%، لافتا إلى أن الوزارة قامت بتوقيع عقد إنشاء أول تلك المصانع في الدمام تمهيدا لتوفير الفرص الوظيفية من خلاله.

وذكر أن المصنع يقوم ببناء وحدات سكنية وتجهيزها بحلول صناعية مبتكرة، حيث يتم تصنعيها بداخل المصانع، ومن ثم يتم نقلها للأرض المراد بناء المنزل عليها وتركيب المنزل، لافتا إلى أن هذه الطريقة تختلف عن طريقة البناء التقليدي.

وأشار إلى أن هذه المصانع تحتوي على عديد من التقنيات الجديدة التي تراعي الجودة، وكفاءة الطاقة وترشيدها.

حوادث المرور

كما أشارت صحيفة «الوطن»، إلى كشف الإدارة العامة للمرور، عن انخفاض الحوادث المرورية بنسبة 15%‏ خلال الأشهر السبعة الأولى من العام الحالي.

وأوضح أحدث تقرير صادر عن الإدارة أنه بلغ عدد الحوادث خلال هذه الفترة 276595 حادثاً مقارنة بـ324593، بانخفاض 47998 حادثاً مقارنة في الفترة نفسها من العام الماضي.

وأشار التقرير إلى تراجع معدلات الإصابات بنسبة 16%، إذ بلغت 19145 مصاباً في الأشهر السبعة الأولى من عام 1438هـ مقارنة في الفترة ذاتها من العام السابق له، التي بلغت فيها حالات الإصابة 22659 مصاباً بانخفاض 3514 مصاباً.

وانخفض عدد الوفيات بسبب الحوادث بنسبة 19%، إذ تصل إلى 3872 حالة وفاة في الأشهر السبعة الأولى من العام الحالي، مقارنة بـ 4776 وفاة في الفترة نفسها من العام الماضي، بانخفاض 904 وفيات.

وعزا التقرير الانخفاض إلى «التكامل بين العقوبات المرورية التي تقودها الإدارة العامة للمرور والرسائل والحملات التوعوية التي تقودها مبادرة الله يعطيك خيرها».

عفو رمضان

فيما لفتت صحيفة «اليوم»، إلى بدء المديرية العامة للسجون في تنفيذ الأمر الملكي الخاص بالعفو عن سجناء وسجينات الحق العام، ولم شملهم بأسرهم في شهر رمضان المبارك، حيث استفاد من العفو الملكي هذا العام حتى الآن 1664 نزيلاً ونزيلة.

ويتولى أمراء المناطق ونوابهم متابعة أعمال لجان العفو، لضمان سرعة تطبيق أمر العفو.

وأوضح المدير العام للسجون اللواء «إبراهيم الحمزي»، أن المديرية «تعمل على مدار الساعة لتوفير ما يلزم لسرعة التنفيذ وإطلاق سراح النزلاء».

وأفاد «الحمزي» أن لجان العفو لا تزال مستمرة في أداء أعمالها ودرس قضايا النزلاء بشكلٍ لحظي وعلى مدار الساعة، لإطلاق سراح من تنطبق عليهم الشروط والإجراءات.

أزمة قطر

وفيما يتعلق بأزمة تصريحات أمير قطر الشيخ «تميم بن حمد آل ثاني»، والتي نفتها الدوحة، وقالت إنها مفبركة عقب قرصنة تمت على موقع الوكالة.

واصلت عدد من الصحف السعودية الهجوم على الدوحة وفضائية «الجزيرة»، خاصة بعد الإعلان عن اتصال هاتفي جرى بين أمير قطر والرئيس الإيراني «حسن روحاني»، كشف فيه الأخير أن طهران مستعدة لمحادثات مع الدول العربية من أجل التوصل إلى «اتفاق حقيقي نحو السلام والإخاء».

فيما رد أمير قطر عليه بأن المحادثات بين إيران ودول الخليج يجب أن تستمر.

في الوقت الذي كشفت صحيفة «الحياة»، أن وزير الخارجية الكويتي الشيخ «صباح الخالد»، أجرى محادثات في الدوحة مع أمير قطر، بعد اتصال جرى بين أمير الكويت الشيخ «صباح الأحمد» والشيخ «تميم»، لاحتواء أزمة التصريحات.

وقال مسؤول خليجي لوكالة «رويترز»، إن أمير الكويت عرض أثناء محادثة هاتفية مع الشيخ «تميم» التوسط لاستضافة محادثات لضمان عدم تصعيد الخلاف.

ولم يتسنّ الوصول إلى مسؤولين حكوميين في الكويت للحصول على تعقيب.

وأرسلت الكويت، التي توسطت من قبل في خلاف خليجي سابق مع قطر، وزير خارجيتها لزيارة الشيخ «تميم» الجمعة، فيما قالت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية إنه أبلغ تحيات أمير الكويت للشيخ «تميم» من دون أن تكشف عن المزيد من التفاصيل.

وقال وزير الخارجية القطري الشيخ «محمد بن عبدالرحمن آل ثاني»، في مؤتمر صحفي بالعاصمة الدوحة: «نسعى لعلاقات خليجية متينة لأننا نؤمن بأن مصالحنا ومصيرنا واحد».

فيما قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، أنور قرقاش، أمس في تغريدة على «تويتر»: «في محيط إقليمي مضطرب لا بديل من وحدة الصف الخليجي، والسعودية عمود الخيمة فلا استقرار من دونها ولا موقع عربي أو دولي إلا معها».

المصدر | الخليج الجديد