صحف السعودية تبرز اعتماد 21 سفيرا ومراجعة المشروعات والموافقة على الضريبة الانتقائية

اهتمت الصحف السعودية، الصادرة اليوم الإثنين، بتسلم خادم الحرمين الشريفين الملك «سلمان بن عبدالعزيز»، في مكتبه بقصر اليمامة أمس، أوراق اعتماد 21 سفيرا للدول الإسلامية والعربية والصديقة، سفراء معتمدين لدولهم لدى المملكة.

ولفتت الصحف، إلى استقبال خادم الحرمين الشريفين، في مكتبه بقصر اليمامة أمس، رئيسة مجلس الاتحاد للجمعية الفدرالية في روسيا الاتحادية «فلينتينا ماتفييكو»، حيث استعرضا العلاقات القائمة بين المملكة وروسيا، وآفاق التعاون الثنائي.

وكشفت الصحف، أن السلطات السعودية وجهت الوزارات والهيئات بمراجعة مشاريع غير منتهية ببلايين الدولارات، في البنية التحتية والتنمية الاقتصادية، بهدف تجميدها أو إعادة هيكلتها.

وأبرزت الصحف، موافقة مجلس الشورى السعودي، أمس، على مشروع نظام الضريبة الانتقائية، الذي سيرفع إلى خادم الحرمين الشريفين، حسب نظام مجلس الشورى.

وكشفت الصحف، أنه من المنتظر أن تصدر هيئة الزكاة والدخل إجراءات خلال الأيام المقبلة للفترة الانتقالية لتطبيق الضريبة ما بين الفترة المسموحة والتطبيق، وذلك بحصر الكميات الموجودة في الأسواق التي تتعلق بقطاع الضرائب.

وأشارت الصحف، إلى مقتل جندي وإصابة 3 في تفجير أرضي تعرضت له دوريتهم، بجازان السعودية.

ونقلت الصحف، نفي الشركة السعودية للكهرباء صحة ما يتم تداوله في وسائل التواصل الاجتماعي حول استغناء الشركة عن 10 آلاف موظف، مؤكدة أن نسبة التوطين بلغت أكثر من 90%.

ولفتت الصحف، إلى بدء الهيئة العامة للإحصاء (حكومية)، نهاية الأسبوع الماضي، بزيارة 24,000 أسرة في جميع مناطق المملكة لإجراء مسح يستهدف الأسر لبناء مؤشرات اقتصادية واجتماعية.

وأشارت الصحف، إلى توجيه ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات الأمير «محمد بن نايف»، باستمرار تنفيذ برنامج بناء القدرات الوطنية التدريبي التابع للمشروع الوطني للوقاية من المخدرات «نبراس» لكل شرائح المجتمع في عموم مدن ومحافظات ومنافذ المملكة، لمدة عام.

كما نقلت الصحف، عن العقيد «علي عطية الغامدي» قائد مركز العمليات الأمنية الموحدة بمنطقة مكة المكرمة، بأن إجمالي البلاغات والاتصالات التي تلقاها المركز خلال العام الماضي بلغت 10.2 مليون بلاغ واتصال.

وأشارت الصحف، إلى موافقة وزير المالية على الاستقطاع من رواتب الموظفين وتثبيت الرواتب لصالح المؤسسة العامة للتقاعد لدى البنك الذي يختاره المتقدم بطلب الاستفادة من برنامج التمويل العقاري «مساكن».

اعتماد سفراء

البداية مع صحيفة «عكاظ»، التي أشارت إلى تسلم خادم الحرمين الشريفين الملك «سلمان بن عبدالعزيز»، في مكتبه بقصر اليمامة أمس، أوراق اعتماد 21 سفيرا للدول الإسلامية والعربية والصديقة، سفراء معتمدين لدولهم لدى المملكة.

فقد تسلم الملك «سلمان»، أوراق اعتماد كل من سفير مقدونيا، والقمر المتحدة، وألمانيا الاتحادية، وأفغانستان، والسودان، وجنوب السودان، وهولندا، والسويد، وفرنسا وتشاد.

كما تسلم أوراق اعتماد كل من سفير كوبا وليتوانيا، واليمن، وغينيا الإستوائية، والبارغواي، والمكسيك، وجنوب أفريقيا وروسيا الاتحادية، وإسبانيا وملاوي، بالإضافة إلى سفير مندوبية الاتحاد الأوروبي.

ورحب خادم الحرمين الشريفين، بالسفراء في المملكة العربية السعودية، وحملهم نقل تحياته لقادة دولهم، متمنيا للسفراء التوفيق في مهامهم لتعزيز وتوطيد العلاقات بين المملكة ودولهم.

تعاون مع روسيا

ولفتت الصحيفة، إلى استقبال خادم الحرمين الشريفين، في مكتبه بقصر اليمامة أمس، رئيسة مجلس الاتحاد للجمعية الفدرالية في روسيا الاتحادية «فلينتينا ماتفييكو».

وتم خلال الاستقبال، استعراض العلاقات القائمة بين المملكة وروسيا، وآفاق التعاون الثنائي.

مراجعة المشروعات

وكشفت صحيفة «الحياة»، أن السلطات السعودية وجهت الوزارات والهيئات بمراجعة مشاريع غير منتهية ببلايين الدولارات، في البنية التحتية والتنمية الاقتصادية، بهدف تجميدها أو إعادة هيكلتها.

وقالت مصادر لوكالة «رويترز»، أن مكتب ترشيد الإنفاق الرأسمالي، الذي أقيم العام الماضي لتعزيز كفاءة الحكومة، يضع قائمة بالمشاريع التي لم تصل نسبة إنجازها إلى 25 في المئة. ويرجع كثير من تلك المشاريع إلى عقد طفرة أسعار النفط والإنفاق الحكومي الباذخ الذي انتهى عندما بدأت أسعار الخام بالانحدار منتصف 2014، ما يزيد من صعوبة تدبير الأموال التي تحتاج إليها الرياض لإتمامها.

وسيدرس المسؤولون جدوى هذه المشاريع في ضوء برنامج إصلاح حكومي يهدف إلى تنويع موارد الاقتصاد المعتمد على النفط، والبت في ما إذا كان ينبغي تجميدها بشكل نهائي أو محاولة تحسينها.

وقال مصدر مطلع على الخطة: «قد يعاد طرح بعض المشاريع للتنفيذ بمشاركة القطاع الخاص ربما عبر عقود الشراء والتشغيل وتحويل الملكية».

وبموجب عقود الشراء والتشغيل وتحويل الملكية، يقوم المستثمرون من القطاع الخاص بتمويل المشاريع وتشييدها وتشغيلها لفترة من الزمن، لتحقيق أرباح ثم نقل ملكيتها إلى الحكومة.

وتقول الرياض إنها ترغب في إشراك القطاع الخاص بالمشاريع، لتخفيف الضغط عن المالية العامة.

وقال المصدر: «قد يجري تأجيل مشاريع أخرى لعدم ملاءمتها للأهداف الاقتصادية»، مضيفاً أن توصيات بعض المشاريع قد تصدر خلال أيام.

الضريبة الانتقائية

أما صحيفة «الشرق الأوسط»، فأبرزت موافقة مجلس الشورى السعودي، أمس، على مشروع نظام الضريبة الانتقائية، الذي سيرفع إلى خادم الحرمين الشريفين، حسب نظام مجلس الشورى.

ويسعى مشروع نظام الضريبة الانتقائية، إلى تخفيض نسبة استهلاك السلع الضارة، خصوصاً بين صغار السن، والحد من انتشار الأمراض بين مستهلكيها.

وقرر المجلس خلال جلسته أمس، الموافقة على مشروع النظام بصيغته المرفقة، مع مراعاة نفاذ الاتفاقية الموحدة لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية قبل صدور النظام.

كما قرر المجلس، أن يكون تطبيق الضريبة الانتقائية في المرحلة الحالية على السلع الضارة بالصحة، مطالباً — في قراره — الأشخاص الخاضعين للنظام بتصحيح أوضاعهم بما يتفق مع أحكامه خلال 30 يوماً من تاريخ العمل به، مؤكداً أن الجهة القضائية المختصة التي نص عليها مشروع النظام هي اللجان الابتدائية والاستئنافية التي نص عليها نظام ضريبة الدخل.

ويأتي مشروع النظام بناءً على الاتفاقية الموحدة للضريبة الانتقائية لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، والموقّع عليها من دول مجلس التعاون 10 أكتوبر/ تشرين الأول 2016، التي تنص في الفقرة الثانية من المادة التاسعة والعشرين «على أن تقوم كل دولة باتخاذ الإجراءات اللازمة لإصدار قانون محلي لوضع أحكام الاتفاقية محل التنفيذ، ووضع السياسات والإجراءات اللازمة لتطبيق الضريبة بما لا يتعارض مع أحكام الاتفاقية».

ويتكون مشروع النظام من (30) مادة، ويهدف إلى إعطاء المرونة في تطبيق الضريبة الانتقائية، ويحدد النظام القواعد الإجرائية المتعلقة بالضريبة في المناطق والأسواق الحرة، كما تضمن اللائحة التي يحددها النظام بأن طرح السلع الانتقائية للاستهلاك وفقاً للإجراءات التي تحددها.

ويهدف مشروع نظام الضريبة الانتقائية إلى تخفيض نسبة استهلاك السلع الضارة والحد من استهلاكها، خصوصاً بالنسبة لصغار السن والناشئة، والحد من انتشار الأمراض بين مستهلكيها، حيث تشمل «مشتقات التبغ والمشروبات الغازية ومشروبات الطاقة»، وأهدافا اقتصادية من خلال توجيه استهلاك أفراد المجتمع نحو السلع المفيدة، وتوجيه الموارد المالية المتحصلة من الضريبة لمشروعات تنموية وبرامج مفيدة، منها خفض تكاليف العلاج.

حصر المنتجات

أما صحيفة «الاقتصادية»، فكشفت أنه من المنتظر أن تصدر هيئة الزكاة والدخل إجراءات خلال الأيام المقبلة للفترة الانتقالية لتطبيق الضريبة ما بين الفترة المسموحة والتطبيق، وذلك بحصر الكميات الموجودة في الأسواق التي تتعلق بقطاع الضرائب.

وبحسب مصادر، ستعكف الهيئة، على حصر المنتجات والسلع التي تشمل الضريبة الانتقائية في المحال الكبرى المتوافرة فيها كميات كبيرة من هذه السلع والمنتجات لفرض ضريبة عليها لمرة واحدة باعتبارها «مكلف نهائي» مع المنتج المصنع والمستورد.

ووفقا للمعلومات، فإنه من المتوقع الإعلان عن اللائحة التنفيذية نهاية الأسبوع والتي لا تزال في المراجعة النهائية في وزارة المالية، حيث ستصدر هذه اللائحة بعد صدور النظام من مجلس الوزراء بعد رفع مجلس الشورى الذي صوت بفرضه بالأغلبية أمس.

مقتل جندي

أما صحيفة «الوطن»، فأبرزت مقتل جندي وإصابة 3 في تفجير أرضي تعرضت له دوريتهم، بجازان السعودية.

ونقلت عن المتحدث الأمني لوزارة الداخلية اللواء «منصور التركي»، قوله إنه «عند الساعة العاشرة من صباح أمس، وأثناء قيام دورية حرس حدود راجلة بمهامها بقطاع الداير بمنطقة جازان، تعرضت لانفجار لغم أرضي مما نتج عنه استشهاد العريف عيسى مضواح معبر الريثي، وإصابة 3 من زملائه تم نقلهم إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم».

وقد باشرت الجهات المختصة بحرس الحدود التحقيق في ذلك.

توطين الكهرباء

بينما نقلت صحيفة «الرياض»، نفي الشركة السعودية للكهرباء صحة ما يتم تداوله في وسائل التواصل الاجتماعي حول استغناء الشركة عن 10 آلاف موظف، مؤكدة أن نسبة التوطين بلغت أكثر من 90%.

كما أشارت الشركة السعودية، إلى أنها ماضية في المساهمة في تحقيق «رؤية المملكة ٢٠٣٠»، من خلال إعادة الهيكلة بهدف زيادة الفعالية ورفع الإنتاجية والرقي بكفاءة موارد الشركة المختلفة المالية والبشرية للوصول بها الى أفضل المستويات كي نكون في مصاف الشركات المرموقة عالمياً، وذلك من خلال برامج وخطط توطين الكوادر الوطنية الفاعلة بكافة قطاعاتها وبمواقع العمل المختلفة، حيث وصلت نسبة السعودة في الشركة إلى 90٪‏، علما بأن الشركة فازت بجائزة الأمير نايف بن عبدالعزيز رحمه الله للسعودة على مدى سبع سنوات متتالية.

وأوضح «عبدالرحمن محمد العبيّد» نائب الرئيس الأعلى للموارد البشرية بالشركة السعودية للكهرباء، أن الشركة لديها معايير دقيقة ومحددة لتطوير كوادرها البشرية، لتضمن الاستقرار الوظيفي لكافة كوادرها كجزء من دورها الوطني، وعبر العبيّد عن دهشته من تداول شائعات ومعلومات مغلوطة من وقت لآخر على أنها تصريحات لمسئولين بالشركة، بينما تعمل الشركة على تنفيذ برامج متقدمة لدعم الكوادر الوطنية وتطوير مهاراتها لتوطينها في قطاعات العمل الفنية والإدارية.

وشدد على أن الشركة السعودية للكهرباء تفخر بقيادة أكثر من 23 ألف مهندس وفني سعودي لأكبر منظومة كهربائية بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

إحصاء اجتماعي

كما لفتت الصحيفة، إلى بدء الهيئة العامة للإحصاء (حكومية)، نهاية الأسبوع الماضي، بزيارة 24,000 أسرة في جميع مناطق المملكة لإجراء مسح يستهدف الأسر لبناء مؤشرات اقتصادية واجتماعية ودعت المواطنين والمقيمين إلى التعاون مع الباحثين الإحصائيين العاملين في الميدان بمختلف مناطق المملكة الـ(13) وتشمل المُدن والمحافظات التابعة لها، وتستمر زيارات الأسر من قِبل أكثر من 355 باحثا ميدانيا حتى 8 شعبان المقبل.

وأوضح رئيس الهيئة العامة للإحصاء الدكتور «فهد بن سليمان التخيفي»، أنَّ هذا المسح يأتي امتدادًا لممكنات دعم متخذي القرار في تطوير دراسة الحالة الاقتصادية والاجتماعية للأسر بصفة دورية لدعم برنامج «التحول الوطني» من خلال توفير المؤشرات والقراءات الاقتصادية للأسر على أساس سنوي مستمر، إضافة إلى تتبع وتقييم تغييرات المؤشرات الاقتصادية والاجتماعية للأسر المعيشية وسلوكها الاستهلاكي حتى العام 2020.

وبين أن مسح اقتصاد الأسرة يُعد أحد المنتجات الإحصائية الجديدة التي تم تصميمها بالتعاون مع بعض الجهات الحكومية من جهة وتنسجم مع الممارسات العالمية في مثل هذه المسوح من جهة أخرى لتلبي متطلبات التغييرات الاقتصادية العامة.

نبراس

وأشارت صحيفة «المدينة»، إلى توجيه ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات الأمير «محمد بن نايف»، باستمرار تنفيذ برنامج بناء القدرات الوطنية التدريبي التابع للمشروع الوطني للوقاية من المخدرات «نبراس» لكل شرائح المجتمع في عموم مدن ومحافظات ومنافذ المملكة، لمدة عام.

وقال الأمين العام للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات مساعد المدير العام لمكافحة المخدرات رئيس مجلس إدارة مشروع نبراس الخبير الدولي بالأمم المتحدة «عبدالإله الشريف»، إنه وبناء على توجيه ولي العهد فإن «نبراس» تعاقد مع 17 مركزاً تدريبياً على مستوى المملكة لتدريب مدربي المدربين، للمساندة في الحد من انتشار وتفشي ظاهرة المخدرات.

وأضاف: «يأتي هذا التعاقد مع عدد من الشركات والمؤسسات الوطنية المتخصصة في مجال التدريب والتثقيف، لضمان مخرجات التدريب وفق المعايير والجودة العالمية، لبناء قدرات وطنية متخصصة وفق منهجية علمية في مجال مكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية».

وأكد أن هذه البرامج تستهدف تدريب الطلاب والطالبات للمراحل المتوسطة والثانوية والجامعية بنين وبنات، إضافة إلى المعلمين والمعلمات، والإعلاميين والإعلاميات، وأئمة المساجد، والخطباء، والدعاة، والمختصين في بيئات العمل الصحية المدنية والعسكرية والأهلية.

بلاغات

كما نقلت الصحيفة، عن العقيد «علي عطية الغامدي» قائد مركز العمليات الأمنية الموحدة بمنطقة مكة المكرمة، بأن إجمالي البلاغات والاتصالات التي تلقاها المركز خلال العام الماضي بلغت 10.2 مليون بلاغ واتصال.

وأشار إلى أن عدد الاتصالات اليومية للمركز تبلغ 31 ألف اتصال، بمعدل 22 اتصالا بالدقيقة الواحدة، مبينا بأن الاتصالات تزداد في أوقات الأجازات والعطل الأسبوعية بواقع 38 ألف اتصال، بمعدل 26 اتصالا بالدقيقة الواحدة.

وأشار العقيد «الغامدي» إلى أن المركز تلقى في حج عام 1437هـ، حوالي 65 ألف اتصال يومياً بواقع 45 اتصالا في الدقيقة الواحدة، مشيراً إلى أن أغلب الاتصالات الواردة للمركز بنسبة 85% تتعلق بالجانب الإنساني والجوانب المتعلقة بالسلامة، وباقي البلاغات الواردة للمركز بنسبة تتراوح بين 10% و15% عبارة عن بلاغات أمنية ومرورية وحرائق.

التمويل العقاري

إلى ذلك، أشارت الصحيفة، إلى موافقة وزير المالية على الاستقطاع من رواتب الموظفين وتثبيت الرواتب لصالح المؤسسة العامة للتقاعد لدى البنك الذي يختاره المتقدم بطلب الاستفادة من برنامج التمويل العقاري «مساكن».

جاء ذلك خلال تعميم من محافظ المؤسسة العامة للتقاعد «محمد بن طلال النحاس»، على الوزارات.

وقال التعميم إن «المؤسسة قامت بإطلاق برنامج مساكن لتمويل شراء وحدات سكنية للموظفين المشتركين في أنظمة التقاعد المدني والعسكري، بعد أن أظهرت الدراسات التي أجرتها الحاجة إلى وجود مثل هذا البرنامج التمويلي ليخدم المشتركين في أنظمة التقاعد ويعود بالنفع على حقوق المشتركين باعتباره برنامجا استثماريا قائما على صيغة المرابحة المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية، وقد وصلت قيمة العقارات الممولة من خلاله إلى 3.9 مليار ريال».

وأشارت المؤسسة إلى أنها تهدف من تنفيذ هذا البرنامج، تقديم تسهيلات مالية تصل إلى 5 ملايين ريال لتمويل الراغبين من الموظفين والمتقاعدين الخاضعين لنظام التقاعد (المدني والعسكري) في شراء مساكن.

ومن مزايا هذا البرنامج توفير تمويل عقاري طويل الأجل يصل إلى (30) سنة بسعر منافس وبأقساط ميسرة، مع إعطاء المستفيد فترة سماح للسداد تصل إلى 6 أشهر إلى جانب إمكانية السداد المبكر.

المصدر | الخليج الجديد