صحف السعودية تبرز التعاون مع إثيوبيا وإيطاليا والتوجه لتأسيس «مركز وطني للتخصيص»

اهتمت الصحف السعودية، الصادرة اليوم الإثنين، باستقبال الأمير «محمد بن نايف بن عبد العزيز» ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء السعودي وزير الداخلية، رئيس وزراء جمهورية أثيوبيا «هايلي ماريام ديسالني» والوفد المرافق له، حيث بحث الطرفان مجموعة واسعة من القضايا، تتضمن التجارة والاستثمار ومكافحة الإرهاب، وكذلك قضايا الأمن الإقليمي، بما في ذلك سبل تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين.

كما أشارت الصحف إلى استقبال الأمير «بن نايف»، وزير الداخلية الإيطالي «انجيلينو ألفانو» والوفد المرافق له، وتبادلا الأحاديث حول الموضوعات ذات الاهتمام المشترك بين البلدين الصديقين في عدد من المجالات خاصة الأمنية منها وما يتعلق بالتعاون المشترك لمكافحة التطرف ومحاربة الإرهاب.

ولفتت الصحف إلى لقاء الأمير «محمد بن سلمان بن عبدالعزيز» ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء السعودي وزير الدفاع، في الرياض، أمس، «اندري لايفرز» الرئيس التنفيذي لشركة «داو كيميكال» الأمريكية، حيث جرى استعراض مجالات الاستثمار القائمة للشركة في المملكة، والفرص المتاحة لجذب استثمارات جديدة وفق «رؤية المملكة 2030».

وكشفت الصحف عن التوجه لتأسيس المركز الوطني للتخصيص في السعودية، الذي يهدف وفق تنظيمه إلى الإشراف على برنامج الخصخصة في القطاعات الحكومية في إطار «رؤية المملكة 2030» وبرنامج «التحول الوطني 2020».

ونقلت الصحف عن عضو مجلس الشورى «عبدالرحمن الراشد» قوله إن «نظام توطين الوظائف» والذي يتضمن إنشاء هيئة عليا للتوطين، سيوفر في حال إقراره الأسبوع المقبل عن طريق التصويت في المجلس، مليون وظيفة خلال 15 عاماً.

وكشفت الصحف أن عدد البعثات المخصصة للابتعاث، التي من المقرر إطلاقها في 15 ربيع الاول المقبل، في مختلف الدرجات يتجاوز ٥٠٠٠ بعثة.

ونقلت الصحف عن رئيس اللجنة الوطنية للمقاولين «فهد الحمادي»، قوله إن وزارة المالية بدأت برفع أسماء الدفعة الثانية من مستحقات شركات المقاولات التي تعمل على تنفيذ المشروعات الحكومية التنموية منذ أسبوعين على موقع وزارة المالية، ومازالت هذه الأسماء ترصد حتى نهاية الشهر الحالي.

وأبرزت الصحف، إعلان شركة المياه الوطنية، أمس، إجراءات ستتبعها لحل مشكلة الفواتير التي أثارت اعتراضات آلاف المشتركين في مختلف المناطق بسبب ارتفاع المبالغ المالية.

ونقلت الصحف عن وكيل الوزارة للثروة السمكية المهندس «أحمد العيادة»، قوله إن هناك تنسيقا مع صندوق التنمية الزراعي لدعم المستثمرين الراغبين في الاستثمار في القطاع الاستزراعي المائي، من خلال تقديم الدراسات والمشورات والدعم المادي عبر تقديم قروض، تصل إلى 50% من قيمة المشروع.

ولفتت الصحف إلى تقدير المديرية العامة للدفاع المدني في المملكة إجمالي الخسائر المالية لحوادث الحرائق خلال العام 1436هـ ما يقارب 143.5 مليون ريالا، ونتج عن الحرائق 2545 إصابة و244 حالة وفاة (2063 ذكرا — 726 أنثى).

وأشارت الصحف، إلى اشتعال المنافسة في دوري «عبد اللطيف جميل» السعودي، بين الأربعة الكبار «الهلال» و«النصر» و«أهلي جدة» و«الاتحاد».

تعاون مع إثويوبيا وإيطاليا

البداية مع صحيفة «الرياض»، التي أشارت إلى استقبال الأمير «محمد بن نايف بن عبد العزيز» ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء السعودي وزير الداخلية، رئيس وزراء جمهورية أثيوبيا «هايلي ماريام ديسالني» والوفد المرافق له.

حيث بحث الطرفان مجموعة واسعة من القضايا، تتضمن التجارة والاستثمار ومكافحة الإرهاب، وكذلك قضايا الأمن الإقليمي، بما في ذلك سبل تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين.

كما استقبل الأمير «بن نايف»، وزير الداخلية الإيطالي «انجيلينو ألفانو» والوفد المرافق له.

وخلال عشاء عمل، أقامة الأمير السعودي، تبادل مع وزير الداخلية الإيطالي الأحاديث حول الموضوعات ذات الاهتمام المشترك بين البلدين الصديقين في عدد من المجالات خاصة الأمنية منها وما يتعلق بالتعاون المشترك لمكافحة التطرف ومحاربة الإرهاب.

فيما التقى الأمير «محمد بن سلمان بن عبدالعزيز» ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء السعودي وزير الدفاع، في الرياض، أمس، «اندري لايفرز» الرئيس التنفيذي لشركة «داو كيميكال» الأمريكية.

وجرى خلال اللقاء استعراض مجالات الاستثمار القائمة للشركة في المملكة، والفرص المتاحة لجذب استثمارات جديدة وفق «رؤية المملكة 2030».

تأسيس مركز التخصيص

فيما كشفت صحيفة «الاقتصادية» من مصادر مطلعة، التوجه لتأسيس المركز الوطني للتخصيص في السعودية، الذي يهدف وفق تنظيمه إلى الإشراف على برنامج الخصخصة في القطاعات الحكومية في إطار «رؤية المملكة 2030» وبرنامج «التحول الوطني 2020»، حيث استهدفت وزارة الاقتصاد والتخطيط ضمن مبادراتها الاستراتيجية تخصيص بعض الخدمات والأصول الحكومية لرفع العوائد المالية من مشاريع الخصخصة.

وأضافت المصادر، أن «المركز سيكون ذراع الحكومة في برنامج التخصيص المشرف على أكثر من 16 قطاعا مستهدفا للتخصيص، في القطاعات الحكومية، والإشراف على تفعيل 85 مبادرة للمشاركة بين القطاعين العام والخاص».

وسيتولى المركز الإشراف على برامج الوزارات والهيئات الحكومية التى تستعد لخصخصة بعض خدماتها المختلفة، من خلال إسنادها إلى القطاع الخاص أو إنشاء شركات تتبع لها للعمل وفق مفهوم القطاع الخاص.

ويهدف برنامج التخصيص إلى تنويع مصادر الدخل ورفع كفاءة الإنفاق الحكومي وتعزيز دور الاستثمار وتفعيل دور القطاع الخاص في التنمية وزيادة الإنتاج وتطوير الأداء الحكومي.

توطين الوظائف

فيما نقلت صحيفة «عكاظ» عن عضو مجلس الشورى «عبدالرحمن الراشد» قوله إن «نظام توطين الوظائف» والذي يتضمن إنشاء هيئة عليا للتوطين، سيوفر في حال إقراره الأسبوع المقبل عن طريق التصويت في المجلس، مليون وظيفة خلال 15 عاماً.

ولفت إلى أن التوطين يهدف لإنشاء قطاعات إنتاجية وطنية تعمل بها أيد عاملة سعودية ماهرة، لتتمكن من الوفاء بمتطلبات الأجهزة الحكومية وشركات القطاعات الإستراتيجية، ولتحل منتجاتها محل الواردات، ما يعزز القدرات التنافسية للصادرات السعودية.

وأوضح أن هيمنة قطاع النفط والغاز والبتروكيماويات على صادرات المملكة تناقصت من 13% عام 2009 إلى 8% عام 2013، وهو ما يؤكد أن التوطين يعتبر إحدى أهم الأدوات التي يمكن من خلالها إنشاء صناعات وطنية تتمتع بقدرات تنافسية تمكنها من النفاذ للأسواق العالمية من خلال زيادة الإنتاج الكمي وتوحيد المواصفات القياسية، وبالتالي خفض سعر الوحدة.

وقال «الراشد» (وهو مقدم المقترح) أن وجود برامج خاصة بالتوطين سينعكس على أداء القطاع الخاص وخصوصا الصناعي، وسيترتب على ذلك اهتمام أكبر من هذا القطاع ببرامج المسؤولية الاجتماعية بهدف تحسين السمعة التجارية وبناء علاقات قوية مع الأجهزة الحكومية، كما يساهم في دعم رواد الأعمال والمنشآت الصغيرة والمتوسطة بما يؤهلها لتكون قاطرة النمو.

الابتعاث الخارجي

وكشفت الصحيفة أن عدد البعثات المخصصة للابتعاث في مختلف الدرجات يتجاوز 5000 بعثة.

جاء ذلك، عقب إعلان وزارة التعليم إطلاق المرحلة الـ12 من برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي في 15 ربيع الأول المقبل.

وأوضح المتحدث الرسمي لوزارة التعليم «مبارك العصيمي»، أن برامج الابتعاث المعتمدة ستكون في تخصصات تنموية نوعية، مؤكدا أن وزارة التعليم ستعلن آلية وضوابط برنامج الابتعاث خلال الأسابيع الثلاثة المقبلة، رافضا الكشف عن نمط برنامج الابتعاث للمرحلة الـ12.

وأضاف أن الوزارة تعمل على إعداد البرنامج وسيتم إعلانها بعد الانتهاء منها.

مستحقات المقاولين

فيما نقلت صحيفة «المدينة»، عن رئيس اللجنة الوطنية للمقاولين «فهد الحمادي»، قوله إن وزارة المالية بدأت برفع أسماء الدفعة الثانية من مستحقات شركات المقاولات التي تعمل على تنفيذ المشروعات الحكومية التنموية منذ أسبوعين على موقع وزارة المالية، ومازالت هذه الأسماء ترصد حتى نهاية الشهر الحالي، متوقعاً الانتهاء من رفع الأسماء منتصف شهر ربيع الأول المقبل.

وأوضح أن أغلبية المشروعات التي قامت بها شركات المقاولات تتركز في وزارة المياه والإسكان والصحة والتعليم، وعدد من القطاعات الحكومية، مشيراً إلى أن شركات المقاولات الصغيرة متوقفة عن العمل حالياً بسبب عدم صرف مستحقاتها.

وطالب «الحمادي» الوزارات المعنية بإيضاح الرؤية للعام المقبل، وماذا سيتم صرفه من مخصصات للمقاولين لكي لا تقع الشركات في نفس مشكلة العام الماضي.

وأوضح أن المبالغ التي صرفت للمقاولين مؤخرا تخص مشروعات نفذت أو مشروعات تحت التنفيذ خلال العام الماضي والعام الجاري، لافتا إلى أن صرف المستحقات تم بأمر من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز.

وأشار إلى أن الدفعة الأولى التي صرفتها جهات ووزارات حكومية للمقاولين خلال الأيام القليلة الماضية بلغت 40 مليار ريال وتشكّل نحو 25% من إجمالي مستحقاتهم، متوقعا أن تصل النسبة إلى أكثر من 80% خلال الأسابيع القليلة المتبقية من العام المالي الحالي، وأن يتم صرف مبلغ جديد بنحو 100 مليار ريال قريبا.

فواتير المياه

فيما أبرزت صحيفة «الحياة»، إعلان شركة المياه الوطنية، أمس، إجراءات ستتبعها لحل مشكلة الفواتير التي أثارت اعتراضات آلاف المشتركين في مختلف المناطق بسبب ارتفاع المبالغ المالية، التي حملتها، مبينة أنها طورت آلية تضمن عدالة الفواتير، إضافة إلى جدولة ديون عملائها عن المبالغ المستحقة عليهم، والفصل بين المبالغ الجديدة المستحقة والمبالغ المتخلفة من السابق.

وأوضحت «المياه الوطنية» في بيان لها، تطبيق عدد من الإجراءات التطويرية الجديدة، والتأكد من سلامتها بما يضمن عدالة الفواتير وإصدارها بشكل دقيق، مع استمرار أخذ القراءات الشهرية للاستهلاك، وذلك بالتزامن مع فترة تطبيق تلك الإجراءات التطويرية، التي تم إعلانها أخيراً، لتحقيق مبدأ «شركاؤنا أولاً»، الذي أدى إلى تأخر إصدار الفواتير خلال الفترة الماضية لعدد من عملائها في الرياض، وجدة، ومكة المكرمة، والطائف.

وأكدت أن معدلات إصدار الفواتير في تزايد مستمر، إذ تم البدء في زيادة تلك المعدلات من شوال الماضي، وذلك بعد الاختبار والتأكد من سلامة إجراءاتها التطويرية في جودة الفواتير الصادرة بما يخدم عملاءها، وإشعار العميل بصدورها عبر الرسائل النصية (SMS).

ولفتت إلى أن الفواتير الجاري إصدارها حالياً، تتضمن فترة استهلاك الفاتورة الحالية، التي يتوجب على العميل سدادها، وتتضمن الفاتورة مديونية سابقة في حال وجودها، وهذه المديونية منفصلة بشكل تام عن المبلغ المستحق للسداد.

الاستزراع المائي

أما صحيفة «الجزيرة»، فنقلت عن وكيل الوزارة للثروة السمكية المهندس «أحمد العيادة»، قوله إن هناك تنسيقا مع صندوق التنمية الزراعي لدعم المستثمرين الراغبين في الاستثمار في القطاع الاستزراعي المائي، من خلال تقديم الدراسات والمشورات والدعم المادي عبر تقديم قروض، تصل إلى 50% من قيمة المشروع.

وأوضح أن الهدف الأساسي لمشاريع الاستزراع المائي يتمثل في دعم وتشجيع القطاع الخاص للاستثمار في هذا المجال الحيوي، الذي ينعكس على المساهمة في الأمن الغذائي باعتبار أن الوزارة من مسؤوليتها المساهمة في الأمن الغذائي، معلنًا أن الوزارة لديها خطة طموحة بالتوافق مع «رؤية المملكة 2030»، إضافة إلى إصدار شهادة جودة للمشاريع السمكية للمزارع القائمة؛ لكي تضمن استمرارية صحة وجودة وسلامة الأسماك للمستهلك النهائي؛ للوصول إلى منتج مقبول وذي سعر مناسب.

وحول النتائج لمثل هذه المشاريع قال «العيادة»: «وصلنا حاليًا إلى أسعار مناسبة، بلغت 22 ريالاً للكيلوجرام». مضيفًا: «نحن مقبلون على طفرة دخول شركات كبرى في هذا المجال». وكشف «العيادة» عن إطلاق شركة كبرى خلال الأشهر الستة المقبلة، مختصة في هذا المجال بين بعض مستثمري القطاع الخاص الراغبين في دخول هذا المجال، وتوقع أن يصل الإنتاج إلى 100 ألف طن خلال السنوات الخمس المقبلة.

وحول التأكد من المنتجات السمكية في الأسواق، قال إن الوزارة تتضافر جهودها مع البلديات وهيئة الغذاء والدواء عبر برنامج وطني لتطوير قطاع الثروة السمكية لتطوير الأسواق؛ لتكون ذات جودة عالية.

حرائق المملكة

فيما لفتت صحيفة «اليوم» إلى تقدير المديرية العامة للدفاع المدني في المملكة إجمالي الخسائر المالية لحوادث الحرائق خلال العام 1436هـ ما يقارب 143.5 مليون ريالا، ونتج عن الحرائق 2545 إصابة و244 حالة وفاة (2063 ذكرا — 726 أنثى).

وبحسب التوزيع الجغرافي للحرائق من نفس الفترة، فقد جاءت منطقة مكة المكرمة أولا من حيث عدد الحرائق التي باشرتها فرق الإطفاء والإنقاذ بـ16171 حريقا والتي وصل عددها في جميع مناطق المملكة 51781 حادثا، يليها المنطقة الشرقية بـ8349 حريقا ثم منطقة الرياض 7754 حريقا، فيما كانت منطقة الحدود الشمالية الأقل بـ683 حريقا في حين بلغ إجمالي حوادث الحرائق خلال السنوات الخمس الماضية (1432–1436) ما يقارب 232798 حريقا.

وأظهرت بيانات إحصاءات رسمية جمعتها الهيئة العامة للإحصاء أن الأسباب الأكثر شيوعا لوقوع الحرائق الالتماس الكهربائي ووصل عددها إلى 19681 حريقا، ثم عبث الأطفال في الدرجة الثانية مسببا 12198 حادث حريق، كما أن الجزء الأعلى من إجمالي الحرائق وقع في المنازل السكنية بعدد 16080 حادثا.

وشملت الأسباب أيضا توهج المصادر الحرارية البطيئة والتي تسببت في 3878 حادث احتراق، مواقد الغاز أو السولار، وبلغ عدد الحوادث الناجمة عن ذلك 3019 حريقاً، بينما بلغ عدد حوادث احتراق وسائل النقل ما يقرب من 4464 حريقا.

ووصل عدد حوادث الحريق الناجمة عن تسرب مواد بترولية إلى 999 حريقاً، بينما هناك 1750 حادث حريق درجت ضمن الحوادث ذات الشبهة الجنائية.

كما لفتت المديرية العامة للدفاع المدني إلى أن التخلص من النفايات والمخلفات بطريقة خاطئة كان سبباً في وقوع 3548 حادث حريق خلال العام 1436هـ.

دوري «جميل»

وأشارت الصحيفة، إلى اشتعال المنافسة في دوري «عبد اللطيف جميل» السعودي، بين الأربعة الكبار «الهلال» و«النصر» و«أهلي جدة» و«الاتحاد».

وحقق «النصر» فوزاً غالياً على مضيفه «الاتحاد» بهدفٍ دون مقابل، في المباراة التي أقيمت مساء اليوم الأحد على ملعب استاد مدينة الملك عبدالله الرياضية «الجوهرة المشعة» في جدة، ضمن مباريات الجولة التاسعة من دوري جميل للمحترفين.

وفي مباراة أخرى، حقق «الهلال» فوزاً صبعاً على ضيفه «الرائد» بهدفين مقابل هدف في المباراة التي أقيمت مساء الأحد على ملعب استاد الأمير فيصل بن فهد «الملز» في الرياض.

وفي المنطقة الشرقية، وفي مدينة حفر الباطن تحديدا، حل أبناء «أهلي جدة» ضيوفا على الباطن، وحققوا نقاط المباراة الكاملة، بعد أن سجل «معتز هوساوي»، هدف الفوز لفريقه عند الدقيقة 43، لتنتهي المباراة بهذا الهدف.

وبهذه النتائج، بقي «الهلال» متصدرا بفارق الأهداف عن «النصر»، إذ وصل إلى النقطة رقم 21، في حين جاء «أهلي جدة» ثالثا بفارق الأهداف عن «الاتحاد» بوصوله إلى النقطة 19، ليشتعل صراع القمة في الدوري بين الكبار الأربعة.

المصدر | الخليج الجديد