صحف السعودية تبرز انخفاض عجز الموازنة وتدشين «صقر 1» و«حلال» واستعدادات رمضان

اهتمت الصحف السعودية، الصادرة اليوم الجمعة، بإعلان وزارة المالية تسجيل إيرادات 144 مليار ريال خلال الربع الأول من العام الجاري، بزيادة 72% عن الربع المماثل من العام الماضي، وعجز 26 مليار ريال بانخفاض 71%.

ولفتت الصحف، إلى توجيه خادم الحرمين الشريفين الملك «سلمان بن عبد العزيز»، الدعوة لرئيس وزراء لبنان «سعد الحريري»، ورئيس وزراء ماليزيا «محمد نجيب عبد الرزاق»، لحضور القمة العربية الإسلامية الأمريكية التي تستضيفها السعودية.

كما أبرزت الصحف، كشف السعودية، عن أول طائرة قتالية من دون طيار، تحمل اسم «صقر 1»، قادرة على حمل صواريخ وقنابل موجهة بالليزر.

ولفتت الصحف، إلى اختتام فعاليات تمرين «جند الصحراء 2»، الذي نفذته القوات البرية الملكية السعودية ممثلةً بقوة واجب وكتيبة من الجيش البريطاني، وذلك بمركز التدريب التكتيكي بالمنطقة الشمالية الغربية، بحضور قائد المنطقة اللواء الركن »ظافر الشهري».

كما نقلت الصحف، عن مدير عام الإدارة العامة لدعم التصنيع المحلي بوزارة الدفاع العميد «عطية بن صالح المالكي»، قوله إنهم يستهدفون تطوين الصناعات العسكرية داخل المملكة بمعدل 50%.

وأشارت الصحف، إلى ان أسواق المال، تسودها حالة من الترقب في الوقت الراهن بشأن إمكانية إدراج مؤشرات «مورجان ستانلي» سوق الأسهم السعودي على قائمة المراقبة تمهيدًا لضمه بشكل نهائي.

وكشفت الصحف، عن زيارة وفد أمريكي للرياض نهاية الشهر الجاري، بهدف دراسة استقطاب اكتتاب «أرامكو» في بورصة نيويورك، العام المقبل.

وكشفت الصحف، عن استعانة وزارة الإسكان في السعودية، بنظيرتها وزارة الشؤون البلدية والقروية، لتحديد الأراضي المعفاة من الرسوم.

كما لفتت الصحف، إلى اعتماد السعودية أمس من خلال منظومة وزارة الصحة، إطاراً تنظيمياً متكاملاً لشهادات وعلامات اللحوم الحلال على مستوى العالم، وذلك من خلال تأسيس «مركز حلال» تفعيلاً لواحدة من أهم مبادرات المنظومة الـ40 المندرجة ضمن برنامج التحول الوطني 2020.

واهتمت الصحف، بإعلان وزارة الصحة، وقف طلبات الاستقدام الخارجي على وظيفة طبيب مقيم.

ولفتت الصحف، إلى حصر وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، استخدام مكبرات الصوت في الجوامع الكبيرة فقط، وعدم السماح بها في المساجد خلال شهر رمضان المبارك.

وقالت الصحف، إن وزارة التجارة والاستثمار، بدأت منذ وقت مبكر تنفيذ خطتها الموسمية لشهر رمضان المبارك لعام 1438هـ، من خلال القيام بجولات رقابية مكثفة على الأسواق والمحال التجارية في مختلف مناطق المملكة.

كما أشارت الصحف، إلى أن الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، تكثف جهودها لاستعادة 16 قطعة أثرية متنوعة فقدت في الفترة ما بين 1407–1436.

تقرير المالية

البداية مع صحيفة «الاقتصادية»، التي أبرزت إعلان وزارة المالية تسجيل إيرادات 144 مليار ريال خلال الربع الأول من العام الجاري، بزيادة 72% عن الربع المماثل من العام الماضي، وعجز 26 مليار ريال بانخفاض 71%، فيما كشفت في الوقت نفسه إصدارها سندات داخلية خلال الربع الجاري.

وقال «محمد الجدعان» وزير المالية، خلال مؤتمر صحفي للإعلان عن إصدار أول تقرير ربعي لأداء الميزانية العامة للدولة، في الرياض، أمس، إن «الإيرادات النفطية ارتفعت خلال الربع الأول إلى 112 مليار ريال بنسبة نمو 115% مقارنة بالربع المماثل من العام السابق، مدفوعة بتحسن أسعار النفط في الأسواق العالمية، بينما ارتفعت الإيرادات غير النفطية إلى 32 مليار ريال بزيادة 1%».

وأضاف «الجدعان»، أن «إجمالي المصروفات للربع الأول بلغت نحو 170 مليار ريال، مسجلة انخفاضا 3% مقارنة بالربع المماثل من العام الماضي»، مبينا أن نسبة المنصرف الفعلي خلال الربع الأول بلغت 19% من إجمالي الميزانية المقدرة خلال العام.

وأوضح، أنه جرى تخصيص 46% من المصروفات خلال الربع الأول لقطاعات أساسية كالتعليم، والصحة والتنمية الاجتماعية، والخدمات البلدية، مشيرا إلى أن قطاع التعليم استحوذ على أكبر نسبة من الميزانية المعتمدة مقارنةً بالقطاعات الأخرى، بنسبة 23% من الإجمالي.

وأكد «الجدعان» أن المملكة تخطو بثبات على الطريق الصحيح نحو بناء اقتصاد متين؛ أكثر استقرارا وتنوعا، وأقل تأثرا بتقلبات الأسواق العالمية، خاصةً في القطاع النفطي، لافتا إلى أن بيانات تقرير الربع الأول عكست ارتفاعا في الإيرادات، وتحسنا في كفاءة الإنفاق، وخفض العجز، مع تصدر الخدمات الأساسية المقدمة إلى المواطنين سلم أولويات الإنفاق الحكومي.

دعوات

أما صحيفة «الشرق الأوسط»، فلفتت إلى توجيه خادم الحرمين الشريفين الملك «سلمان بن عبد العزيز»، الدعوة لرئيس وزراء لبنان «سعد الحريري»، ورئيس وزراء ماليزيا «محمد نجيب عبد الرزاق»، لحضور القمة العربية الإسلامية الأمريكية التي تستضيفها السعودية.

قام بتسليم رسالة خادم الحرمين الشريفين المتضمنة دعوة رئيس وزراء لبنان للقمة، القائم بأعمال السفارة السعودية في لبنان بالإنابة المستشار «وليد بن عبد الله بخاري»، خلال استقبال رئيس الوزراء اللبناني له أمس في العاصمة اللبنانية بيروت.

وجرى خلال الاستقبال بحث مجمل التطورات السياسية الراهنة على الساحتين المحلية والإقليمية، بالإضافة إلى العلاقات الثنائية بين البلدين.

فيما شدد رئيس الوزراء اللبناني خلال الاستقبال على عمق العلاقات المتينة التي تربط البلدين الشقيقين، والحرص على توطيدها بما يحقق المصالح المشتركة للشعبين، ويخدم قضايا الأمتين العربية والإسلامية، مؤكداً حضوره للمشاركة في القمة المرتقبة.

بينما سلم رسالة الملك «سلمان» لرئيس وزراء ماليزيا المتضمنة دعوته للقمة، الدكتور «عواد العواد» وزير الثقافة والإعلام السعودي، خلال استقبال رئيس الوزراء الماليزي للوزير السعودي في مكتبه في مدينة باترو جايا.

ونقل وزير الثقافة والإعلام السعودي، خلال الاستقبال تحيات وتقدير خادم الحرمين الشريفين وولي العهد وولي ولي العهد إلى رئيس وزراء ماليزيا، وتطلعهم إلى تطوير العلاقات السعودية الماليزية في مختلف القطاعات التي تخدم المصالح المشتركة للشعبين.

من جهته، قال رئيس وزراء ماليزيا إن هذه القمة ستسهم في تقديم الصورة الصحيحة للإسلام وتعاليمه السمحة وتعزيز الأمن والسلم الدوليين.

«صقر 1»

كما أبرزت الصحيفة، كشف السعودية، عن أول طائرة قتالية من دون طيار، تحمل اسم «صقر 1»، قادرة على حمل صواريخ وقنابل موجهة بالليزر.

وأعلنت مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، أن «صقر1» تعد واحدة من أفضل الطائرات العالمية من دون طيار، حيث تملك أنظمة اتصال متطورة تعطيها امتيازات عدة، فهي قادرة على التحليق على مدى يزيد على 2500 كم، وكذلك القدرة على التحليق المنخفض والمرتفع وفق الحاجة، وكذلك القدرة على حمل صواريخ وقنابل موجهة بنظام الليزر، وإطلاق من ارتفاعات مختلفة من 500 إلى 6000 متر ومدى يصل إلى 10 كلم، وتصل دقة التصويب إلى أقل من 1.5 مترا.

وتتميز الطائرة الاستراتيجية من دون طيار «صقر1» بقدرتها على التحليق بارتفاع متوسط يصل إلى 20 ألف قدم، ومدة تحليق تصل إلى 24 ساعة، وتمتاز بالإقلاع والهبوط التلقائي، وبإمكانها استخدام الباراشوت في حالة الطوارئ، وباستطاعتها حمل كاميرات تصوير نهارية وليلية، ويمكن تجهيزها بتقنيات الرادارات وتقنيات الحرب الإلكترونية والتشويش الإلكتروني والتنصت، ومهيأة لحمل القنابل والصواريخ.

وأشار الأمير «تركي بن سعود بن محمد»، رئيس مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، التي أشرفت على تصنيع وتجهيز «صقر1»، إلى أنه تم نقل وتوطين التقنيات الحساسة لهذا المشروع، مثل تقنيات الصواريخ وأنظمة الاستشعار مثل الكاميرات الحرارية عالية الدقة وأنظمة الليزر من عدة شركات عالمية لديها خبرة عالمية.

وبين رئيس مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، أن «صقر1» صُممت وصُنعت بأياد سعودية في مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، حيث تم تدريب الكوادر الوطنية السعودية القادرة على صناعتها وتشغيلها وصيانتها.

وأشار إلى أنه تم الانتهاء من «صقر 1A»، وهو الجيل الأول من حيث تجربتها وتدريب الكوادر السعودية خلال السنوات الست الماضية، ومن ثم الانتهاء من الجيل الثاني «صقر 1B»، كما تم تصنيع نظام واحد مكوّن من طائرتين وغرفة عمليات، وهو نظام مطوّر عن الجيل الأول الذي يحتوي على اتصال بواسطة الأقمار الصناعية والذخائر، لافتا النظر إلى أنه يتم الآن العمل على الجيل الثالث لهذه الطائرة، وهو صناعة 4 طائرات وغرفة عمليات تنتهي في 2018.

«جند الصحراء 2»

ولفتت الصحيفة، إلى اختتام فعاليات تمرين «جند الصحراء 2»، الذي نفذته القوات البرية الملكية السعودية ممثلةً بقوة واجب وكتيبة من الجيش البريطاني، وذلك بمركز التدريب التكتيكي بالمنطقة الشمالية الغربية، بحضور قائد المنطقة اللواء الركن »ظافر الشهري».

وهدف التمرين إلى تطوير وتعزيز العلاقات المشتركة السعودية البريطانية، ضمن خطط وبرامج القوات البرية الملكية السعودية التدريبية المشتركة مع الدول الصديقة، لتعزيز آفاق تبادل وتطوير المهارات لمنسوبيها، ورفع الجاهزية القتالية والاطلاع على المهارات التي يمتلكها الجانبين المشاركين في التمرين وفق النظم القتالية، والاستفادة من الخبرات وتعزيز التعاون الدولي في مجال العمليات المشتركة وصولاً إلى تحقيق الهدف المنشود في مواجهة التحديات والأزمات التي يشهدها العالم اليوم.

وأوضح قائد المنطقة الشمالية الغربية المشرف العام على التمرين، أن التمرين استمر لمدة أسبوعين حفلت بالعديد من الفعاليات، وكانت بمستوى الإعداد والتخطيط، مشيراً إلى أنه تم اتخاذ الإجراءات لتعزيز الإيجابيات التي شهدها التمرين في المراحل القادمة.

صناعات عسكرية

فيما نقلت صحيفة «الجزيرة»، عن مدير عام الإدارة العامة لدعم التصنيع المحلي بوزارة الدفاع العميد «عطية بن صالح المالكي»، قوله إنهم يستهدفون تطوين الصناعات العسكرية داخل المملكة بمعدل 50%.

وأوضح أن تجربة التصنيع المحلي لقطع الغيار، خصوصاً العسكري أثبتت نجاحه وتفوقه من خلال مصانع مؤهلة داخل المملكة الكوادر الوطنية.

وبيَّن «المالكي»، أن المملكة بدأت بالفعل في توطين الصناعات المحلية وجعلها رافداً اقتصادياً وجعلها شريكا يساهم ويلبي ما تحتاجه القطاعات العسكرية أو المدنية من قطع غيار، مؤكداً أن البدايات صحيحة ومشجعة ولكنها تحتاج إلى وقت.

وأضاف أن معرض القوات المسلحة للتصنيع المحلي، نجح نجاحاً باهراً في تعزيز الشراكة مع القطاعات الصناعية، حيث أن هناك أكثر من 7 آلاف اتفاقية وتعميدات شراء مع عدد من المصانع.

وأوضح أن هناك أكثر من 40 ألف فرصة استثمارية لتصنيع العديد من القطع داخل المملكة ومن خلال مصانع وطنية.

«مورجان ستانلي»

بينما أشارت صحيفة «المدينة»، إلى ان أسواق المال، تسودها حالة من الترقب في الوقت الراهن بشأن إمكانية إدراج مؤشرات «مورجان ستانلي» سوق الأسهم السعودي على قائمة المراقبة تمهيدًا لضمه بشكل نهائي.

ووفقًا لموقع «سي بي أى» فايننشال، من المتوقع الإعلان عن الأسواق الجديدة المدرجة في «مورجان ستانلي» 18 يونيو/ حزيران المقبل.

وتنبع أهمية الانضمام من تأكد المستثمرين لتطبيق السوق المعايير العالمية، مما يؤدي إلى رفع فرص استقطاب رؤوس أموال أجنبية جديدة.

طرح «أرامكو»

وكشفت الصحيفة، عن زيارة وفد أمريكي للرياض نهاية الشهر الجاري، بهدف دراسة استقطاب اكتتاب «أرامكو» في بورصة نيويورك، العام المقبل.

وقالت «رويترز» أمس، إن زيارة الوفد، تأتي بعد زيارة رئيس بورصة لندن للرياض لنفس الغرض الشهر الماضي، وإعلانها عن استحداث هيكل خاص للتغلب على الصعوبات المتعلقة بطرح أرامكو خاصة نسبة الطرح، التي لا ينبغي أن تقل عن 25% من أسهم الشركات.

ورجحت مصادر مطلعة للوكالة، طرح أسهم الشركة في بورصات لندن وهونج كونج وربما طوكيو أكثر من بورصة نيويورك.

ومن المقرر أن تطرح «أرامكو» في سوق الأسهم السعودي، وربما بورصتين أو ثلاث خارجية لكبر حجم الطرح وصعوبة استيعابه في سوق واحد.

وتتنافس 6 بورصات خارجية على استقطاب الاكتتاب، الذي يعد الأكبر في التاريخ من حيث القيمة والحجم.

وتتطلع المملكة إلى الاستفادة من عائدات الطرح، في تكوين أكبر صندوق سيادي في العالم من أجل تنويع الاستثمارات بعيدا عن النفط.

إعفاء من الرسوم

أما صحيفة «الحياة»، فكشفت عن استعانة وزارة الإسكان في السعودية، بنظيرتها وزارة الشؤون البلدية والقروية، لتحديد الأراضي المعفاة من الرسوم.

وقالت مصادر مطلعة، إن توجيه تلقته أمانات المناطق أخيراً، من وزارة الشؤون البلدية والقروية، يقضي بتلبية طلب لوزارة الإسكان بتحديد ضابط اتصال للرد على استفساراتها بشأن بعض الأراضي التي يتم تسجيلها في نظام الوزارة، وطلب أصحابها عدم تطبيق الرسوم عليها استناداً للمادة التاسعة من اللائحة التنفيذية لنظام رسوم الأراضي البيضاء، والتي حددت فيها الحالات التي يتم فيها إعفاء ملاك الأراضي من الرسوم.

وأكدت المصادر أن توجيهات وزارة البلدية للأمانات تضمنت تزويد وزارة الإسكان بنسخة من قرار الموافقة على اعتماد المخططات الخاصة في المناطق المستهدفة بالرسوم.

وتنص المادة التاسعة من اللائحة التنفيذية لنظام رسوم الأراضي البيضاء على: «لا يطبق الرسم على الأرض الخاضعة للتطبيق في أي من الحالات الآتية: انتفاء أي من اشتراطات تطبيق الرسم الواردة في المادة (الثامنة) من اللائحة، ووجود مانع يحول دون تصرف مالك الأرض فيها، بشرط ألا يكون المكلف متسبباً أو مشاركاً في قيام المانع، وأيضاً وجود عائق يحول دون صدور التراخيص والموافقات اللازمة لتطوير الأرض أو بنائها، بشرط ألا يكون المكلف متسبباً أو مشاركاً في قيام العائق، إضافة إلى إنجاز تطوير الأرض أو بنائها خلال سنة من تاريخ صدور القرار، أما إذا توقف تطبيق الرسم على جزء من الأرض، فيطبق على الجزء المتبقي منها متى ما كان ذلك الجزء يدخل ضمن الفئة الخاضعة لتطبيق الرسم، وكان بإمكان المكلف التصرف فيه».

شهادات حلال

كما لفتت الصحيفة، إلى اعتماد السعودية أمس من خلال منظومة وزارة الصحة، إطاراً تنظيمياً متكاملاً لشهادات وعلامات اللحوم الحلال على مستوى العالم، وذلك من خلال تأسيس «مركز حلال» تفعيلاً لواحدة من أهم مبادرات المنظومة الـ40 المندرجة ضمن برنامج التحول الوطني 2020.

ووفقاً للمنظومة، سيتولى «مركز حلال» إصدار شهادات وعلامات الحلال السعودية لمختلف المنشآت والمنتجات داخل وخارج السوق المحلية، والاستفادة من مكانة المملكة إسلامياً لتكون مرجعاً رئيساً للأغذية والمنتجات الحلال، إذ سيعمل المركز على المصادقة على المنتجات الغذائية ومستحضرات التجميل المختلفة ومنحها شهادة وعلامة «حلال»، وذلك بعد إجراء الاختبارات اللازمة للتأكد من مطابقتها لمواصفات المنتجات الحلال.

وتسعى هذه المبادرة إلى تحقيق الريادة الإقليمية والعالمية في مجال منتجات اللحوم الحلال، وزيادة الإيرادات وتوليد الوظائف للكوادر الوطنية في مجال اللحوم الحلال، وتطمح المنظومة لإصدار 100 ألف شهادة بحلول العام 2020.

الطبيب المقيم

إلى ذلك، اهتمت صحيفة «عكاظ»، بإعلان وزارة الصحة، وقف طلبات الاستقدام الخارجي على وظيفة طبيب مقيم.

وكشفت عن خطاب وجهه المدير العام لخدمات الموارد البشرية بالوزارة الدكتور «عايض الحارثي»، إلى جميع مديريات الشؤون الصحية بمناطق ومحافظات السعودية، أكد فيه وقف الاستقدام الخارجي على وظيفة طبيب مقيم لوجود قوائم انتظار طويلة للأطباء السعوديين.

وكانت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، بالتنسيق مع وزارة الصحة، أعلنت الثلاثاء الماضي وقف استقدام أطباء الأسنان بغرض إتاحة فرص العمل لأطباء الأسنان السعوديين والسعوديات في القطاع الصحي.

يشار إلى أن وصف «الطبيب المقيم» يمنح ما بعد مرحلة الامتياز، وهي فترة الإقامة أو التخصص، ويلقب كل طبيب أكمل سنة الامتياز ولم يتخصص أو ينه تخصصه في مجال من مجالات الطب بـ«الطبيب المقيم»، إذ يعتبر العمود الفقري لأي فريق طبي، ويناط إليه العديد من المهمات، منها إتمام تقارير الدخول والخروج للمرضى ومعاينة المرضى في العيادة الخارجية تحت مظلة الطبيب الاستشاري، يضاف إلى مهمات الطبيب المقيم معاينة الحالات في أقسام الطوارئ عند تحويلها إلى القسم الذي يعمل فيه أثناء مناوبته، ويتحمل مسؤولية مهنية وقانونية. ويمنح الطبيب المقيم لقب أخصائي في حالة اجتيازه امتحان التخصص الذي قد يستغرق دراسته في المتوسط 4 سنوات تتفاوت بحسب التخصص.

وبعد سنوات من العمل في التخصص وبالأخذ في الاعتبار عدد الحالات التي أشرف على علاجها يمنح الطبيب لقب استشاري يحق له قيادة فريق طبي مكون من أطباء امتياز وأطباء مقيمين وأطباء اختصاصين.

مكبرات الجوامع

ولفتت الصحيفة، إلى حصر وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، استخدام مكبرات الصوت في الجوامع الكبيرة فقط، وعدم السماح بها في المساجد خلال شهر رمضان المبارك.

وفي تعميم أصدره الخميس، نائب الوزير لشؤون المساجد والدعوة والإرشاد الدكتور «توفيق السديري»، موجه إلى مديري عموم فروع الوزارة في مختلف مناطق المملكة، حث على أن يقتصر استخدام مكبرات الصوت الخارجية في صلاة التراويح على الجوامع فقط.

وشدد التعميم على متابعة المطبوعات التي تعلق أحياناً على حوائط المساجد، أو توزع، أو تزود بها المساجد بين الفينة والأخرى، والتأكد من تبعيتها لجهات معلومة مصرح لها بذلك، وتطبيق الضوابط المنظمة لما يعلق على الحائط، ومنها أن تكون في نهاية المسجد فقط.

وكانت الوزارة حددت في رمضان العام الماضي 4 مكبرات خارجية فقط لكل مسجد، يحق له استخدامها في شهر رمضان، مؤكدة ضرورة ضبط درجة الصوت لتلافي أي تشويش على المساجد الأخرى، وتداخل القراءة واختلاطها، ولتحقيق الخشوع في الصلاة.

رقابة الأسواق

على الصعيد نفسه، قالت صحيفة «الرياض»، إن وزارة التجارة والاستثمار، بدأت منذ وقت مبكر تنفيذ خطتها الموسمية لشهر رمضان المبارك لعام 1438هـ، من خلال القيام بجولات رقابية مكثفة على الأسواق والمحال التجارية في مختلف مناطق المملكة.

وتستهدف هذه الجولات متابعة توافر السلع الأساسية الرمضانية والتحقق من صلاحيتها، والتأكد من عدم وجود حالات غش تجاري، ومتابعة التزام المراكز والمحال التجارية بوضع بطاقات الأسعار على المعروضات، والتأكد من مطابقة السعر الموضوع على السلعة مع أسعار صناديق المحاسبة، والتحقق من صحة العروض الترويجية التي عادة ما تصاحب دخول الشهر الكريم، واتخاذ الإجراءات النظامية تجاه أي مخالفة، أو مؤثرات على حركة العرض والطلب.

كما أوضحت وزارة التجارة والاستثمار أن الجولات الرقابة الميدانية الاستباقية التي تمت على الأسواق بينت توافر كافة السلع والمواد الغذائية التي يقبل المستهلكون على شرائها في رمضان وتوفر البدائل المناسبة لكل صنف وزيادة المنافسة بين منافذ البيع، مما يعطي المستهلك الحرية في اختيار المنتجات. ودعت وزارة التجارة والاستثمار عموم المستهلكين إلى الإبلاغ عن أي ملاحظات يتم اكتشافها أو أي شكاوى من خلال الاتصال على مركز البلاغات في الوزارة أو عن طريق تطبيق «بلاغ تجاري» على مدار اليوم.

استعادة آثار

فيما أشارت صحيفة «الوطن»، إلى أن الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، تكثف جهودها لاستعادة 16 قطعة أثرية متنوعة فقدت في الفترة ما بين 1407–1436.

وهذه القطع أدرجتها الهيئة ضمن القائمة الحمراء للآثار المفقودة، وأبلغت الإنتربول الدولي عنها، كما أعلنت عن تقديم مكافآت مالية لمعيدي هذه القطع أو من يرشد إليها، أو من يبلغ عن فقدان أو سرقة أيّ قطعة، نظرا لما تشكله من أهمية كجزء من تراث وتاريخ المملكة، مؤكدة أن إعادتها أو التبليغ عنها يعد حفاظا على التراث الحضاري والعناية به.

ونجحت الهيئة في استعادة أكثر من 48 ألف قطعة أثرية وتراثية وطنية من الداخل والخارج بنهاية 2016، أغلبها خرجت من المملكة بطرق غير مشروعة، وأعيدت عن طريق التعاون مع شركاء الهيئة المحليين والدوليين، وبالتنسيق مع عدد من الأصدقاء والباحثين والأكاديميين الدوليين.

يشار إلى أن القائمة الحمراء هي تعريف بالممتلكات الثقافية الوطنية التي تم أخذها من مواقعها، وتقدم معلومات وصفية عنها، وذلك لتسهيل التعرف على هذه القطع.

المصدر | الخليج الجديد