صحف السعودية تبرز بدء مناورات «فلك 2» وتخفيض إنتاج النفط ووقف السلف الحكومية

اهتمت الصحف السعودية، الصادرة اليوم الجمعة، بإطلاق القوات البحرية السعودية والسودانية، ثاني مناورات لهما في البحر الأحمر، الخميس، بعنوان «فلك 2».

ونقلت الصحف، عن المهندس «خالد الفالح» وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي، قوله إن سوق النفط قوية للغاية الآن، مضيفًا أن «الوقت الحالي هو موسم طلب منخفض في السعودية؛ لذلك اجتمع خفض الإنتاج بشدة وانخفاض الطلب لإبقاء مستوى الإنتاج في يناير/ كانون الثاني، أدنى من 10 ملايين برميل يوميا وسيظل كذلك بنهاية الشهر».

وكشفت الصحف، أن الموازنة العامة للسعودية في العام 2017، نصت على وقف العمل بالسلف المستديمة في صرف الرواتب وما في حكمها، إضافة إلى المكافآت والمصاريف الخاصة بالسفر، للإدارات والفروع الموجودة داخل المملكة.

ولفتت الصحف، إلى إطلاق وزارة الإسكان السعودية، الأحد المقبل، أكثر من 270 ألف منتج سكني وتمويلي، تشمل فللاً وشققاً وأراضي وقروضاً، وذلك على مستوى جميع مناطق السعودية.

وأشارت الصحف، إلى رفض المحكمة الجزائية التي تنظر قضية «رافعة الحرم» بمكة المكرمة، طلب رجل أعمال ومسؤول بارز في رفع إسميهما من قائمة المنع من السفر.

وأبرزت الصحف، إصدار المجلس الأعلى للقضاء، مدونة التفتيش القضائي، والتي شملت 491 ملحوظة في القضايا الجنائية، والحقوقية والإنهاءات والملحوظات العامة.

ولفتت الصحف، إلى إيقاف هيئة النقل العام، مؤخرًا، الخدمات الحكومية عن 400 من أصحاب مكاتب وشركات تأجير السيارات في عدد من مناطق المملكة.

ونقلت الصحف، عن وزير النقل «سليمان الحمدان»، قوله إن خطة الهيئة العامة للطيران المدني الاستراتيجية، تهدف لتوفير الكثير من فرص العمل للشباب، خاصة من خريجي الأكاديمية السعودية للطيران المدني.

وقالت الصحف، إن البيانات الصادرة عن وزارة الخدمة المدنية، أظهرت أن عدد العاملين السعوديين وغير السعوديين في الدولة في شهر ربيع الثاني 1438هـ، بلغ حوالي 1.24 مليون موظف ومستخدم، يشكل الرجال ما نسبته 60% والنساء 40%.

ولفتت الصحف، إلى رفض وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، نقل أموال القاصرين ومجهولي الأبوين الموجودة لديهم، للهيئة العامة للولاية على أموال القاصرين ومن في حكمهم.

وأشارت الصحف، إلى تدشين الأمير «خالد الفيصل» مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، كتاب «الأطلس المصور لمكة المكرمة والمشاعر المقدسة الرقمي» الذي أصدرته جامعة أم القرى.

وأبرزت الصحف، قفز المنتخب السعودي الأول لكرة القدم، 6 مراكز في تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، للمنتخبات العالمية الصادر أمس لشهر يناير/ كانون الثاني الماضي، ليحتل المركز الـ 48 بعد أن كان في المركز 54 الشهر الذي سبقه.

«فلك 2»

البداية مع صحيفة «الجزيرة»، التي أشارت إلى انطلاق القوات البحرية السعودية والسودانية ثاني مناورات لها في البحر الأحمر، الخميس، بعنوان «فلك 2».

وقال قائد الأسطول الغربي قائد التمرين اللواء بحري ركن «سعيد الزهراني»، إن التمرين ينفذ في قاعدة الملك فيصل البحرية بالأسطول الغربي، داعياً خلال استقباله قائد قاعدة بورتسودان قائد التشكيل البحري السوداني المشارك في التمرين العميد بحري ركن «محمود محمد إبراهيم»، والبعثة البحرية السودانية المشاركة التي وصلت إلى ميناء جدة الإسلامي، إلى بذل الجهد لتحقيق النجاح واكتساب الفائدة من التمرين.

وكانت البحرية السعودية ونظيرتها السودانية بدأت أول تمرين مشترك في 16 فبراير/ شباط 2013 بعنوان «فلك 1»، استمر لمدة 6 أيام في ميناء بورتسودان.

وأوضح الناطق باسم الجيش السوداني أن التمرين يهدف إلى «تعزيز الأمن في البحر الأحمر، وحماية المياه الإقليمية، وتأمين الملاحة البحرية من أخطار القرصنة والتهريب»، وكشف المتحدث العسكري أن «المشروع هو ثمرة تعاون عسكري بين الجانبين».

سوق النفط

إلى ذلك، نقلت صحيفة «الشرق الأوسط»، عن المهندس «خالد الفالح» وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي، قوله إن سوق النفط قوية للغاية الآن، مضيفًا أن «الوقت الحالي هو موسم طلب منخفض في السعودية؛ لذلك اجتمع خفض الإنتاج بشدة وانخفاض الطلب لإبقاء مستوى الإنتاج في يناير/ كانون الثاني، أدنى من 10 ملايين برميل يوميا وسيظل كذلك بنهاية الشهر».

وأضاف أن السعودية خفضت أيضا مخصصات توريد النفط للعملاء على مستوى العالم لشهر فبراير/ شباط، وأن شركة النفط الوطنية «أرامكو» أخطرت عملاءها بأحجام الإمدادات المتوقعة في فبراير/ شباط بنسب خفض أكبر من يناير/ كانون الثاني، مما يظهر التزام السعودية بالاتفاق.

وأشار إلى أن «العالم سيواصل اعتماده على الموارد الهيدروكربونية التقليدية وقودا لتحفيز رغبته المتزايدة من أجل التنمية والابتكار، وذلك «لفترة لا تقل عن بضعة عقود قبل أن نحقق مزيجًا أكثر توازنا من الوقود التقليدي والبديل، بما في ذلك موارد الطاقة المتجددة».

وأضاف «الفالح» أن الطلب على الطاقة سيستمر في النمو ولا بد من تحقيقه، مع مراعاة اختيار مصادر الطاقة، وتابع: «إن معدل الطلب على الطاقة في العالم يبلغ نحو 280 مليون برميل يوميا من المكافئ النفطي على مدى السنوات الـ25 المقبلة، نتوقع أن ينمو هذا المعدل بنسبة أكثر من 40 في المائة (نحو 400 مليون برميل)، حيث سيزداد عدد سكان العالم بنحو ملياري شخص، مع توقعات منطقية لمستوى أعلى للمعيشة تتطلب مزيدا من الطاقة، ولكن يحكمها جزئيا الوعي بأهمية تحسين كفاءة الطاقة».

وكان الفالح قد رأس وفد السعودية المشارك في «أسبوع أبوظبي للاستدامة 2017»، الذي يضم قادة الفكر وصناع السياسات والمستثمرين في العالم، ويتناول التحديات التي تواجه قطاع الطاقة المتجددة والتنمية المستدامة.

وأوضح أنه «على الرغم من الاعتماد بصورة كبيرة على الوقود التقليدي، فإن التوازن سيتحقق؛ إذ إن العالم اجتمع ليتصدى جديًّا لتغير المناخ، ويتبنى الدعوة للعمل على تقليل انبعاثات الكربون عالميا، وأعلن أن نقطة التحول تمثلت في اتفاقية باريس، التي تم توقيعها عام 2015 وصادقت عليها المملكة العام الماضي، وهذا هو السبب الذي يجعلنا نحن أيضا في المملكة ندرك حاجتنا إلى القيام بالدور المطلوب منا لتنفيذ اتفاقية باريس وتقليل انبعاثات الكربون، وبخاصة مع دورنا القيادي في مجال الطاقة العالمية».

وقف السلف

فيما كشفت صحيفة «الحياة»، أن الموازنة العامة للسعودية في العام 2017، نصت على وقف العمل بالسلف المستديمة في صرف الرواتب وما في حكمها، إضافة إلى المكافآت والمصاريف الخاصة بالسفر، للإدارات والفروع الموجودة داخل المملكة.

وسمحت الموازنة فقط للمؤسسات العامة في حال حاجتها إلى صرف سلفة مستديمة لمقابلة النفقات العاجلة، التي لا تحتمل التأخير بفروعها، على ألا يتجاوز مقدار السلفة في الحد الأقصى 300 ألف ريال، ويتم التعويض عنها كلما قاربت على الانتهاء، بشرط تسديد السلفة قبل انتهاء السنة المالية.

وأجازت التوجيهات الأخيرة صرف سلفة مستديمة للسفارات والممثليات والمكاتب الحكومية الموجودة خارج المملكة، لحساب رواتب منسوبيها بما يعادل رواتبهم مدة شهرين، ويتم رفع مستندات راتب كل شهر للتعويض عنه، إضافة إلى صرف سلفة مستديمة لتلك الأجهزة لمواجهة المصاريف التشغيلية، إذ تحدد مبالغ هذه السلف على أساس تغطية مصاريف كل جهة مدة شهرين، من دون تجاوز اعتمادات الموازنة المقررة لهذه النفقات، كما ترفع مستنداتها شهرياً للتعويض عنها، على أن يتم تسديدها عند انتهاء السنة المالية.

وسمحت التوجيهات الخاصة بموازنة العام المالي الحالي، بصرف سلفة موقتة لمواجهة النفقات العاجلة، بأن لا تتجاوز 200 ألف ريال، حداً أقصى لمواجهة النفقات العاجلة، وتسدد فور انتهاء الغرض الذي صرفت من أجله، ويجب عدم صرف أية سلفة أخرى ما لم تسدد سابقتها، كما أن صرف السلف يجب أن يكون مقروناً بالارتباط ببنود الموازنة.

مشروعات الإسكان

ولفتت الصحيفة إلى إطلاق وزارة الإسكان السعودية، الأحد المقبل، أكثر من 270 ألف منتج سكني وتمويلي، تشمل فللاً وشققاً وأراضي وقروضاً، وذلك على مستوى جميع مناطق السعودية.

وكانت الوزارة طرحت خلال الفترة الماضية 68 مشروعاً، بإجمالي منتجات بلغ 103.239 منتجاً على مستوى السعودية، فيما تعمل على 118 مشروعاً توفر 297.668 منتجاً سكنياً، منها 169.430 قطعة أرض مطورة جاهزة للبناء، ونحو 128.238 وحدة سكنية سيتم إنشاؤها بالتعاون مع المطورين العقاريين على الأراضي الموزعة في مختلف مناطق السعودية.

بينما تخطط الوزارة حالياً لتوقيع ١٥ مذكرة تفاهم جديدة مع مطورين محليين لإنشاء أكثر من ٤٠ ألف وحدة سكنية، يراوح معدل أسعارها بين 250 ألفاً و650 ألف ريال للوحدة على الأراضي الخاصة، فضلاً عن مشاريع الوزارة على أراضيها، التي ستقوم على مبدأ الشراكة مع القطاع الخاص، وستكون المنتجات السكنية متنوعة، وتشمل شققاً سكنية بمساحات مختلفة، «تاون هاوس»، وفللاً، لتتناسب مع جميع شرائح المجتمع.

رافعة الحرم

أما صحيفة «عكاظ»، فلفتت إلى إبقاء المحكمة الجزائية بمكة المكرمة، إسمي رجل أعمال ومسؤول بارز في قائمة المنع من السفر، رافضة طلبا تقدما به لرفع الحظر عنهما وإزالة إسميهما من القائمة.

وأعلنت الدائرة التعزيرية الثالثة في المحكمة التي عقدت جلستها السادسة الخميس، برئاسة القاضي «عبدالعزيز بن حمود الطويرقي» وحضور عدد من المتهمين ووكلائهم أنها بعد الدراسة والتأمل في مضمون الطلب انتهت إلى رفضه، وأفهمت المتهمين بأحقية الاعتراض على ذلك أمام محكمة الاستئناف.

وقررت الدائرة تأجيل الجلسة إلى الخميس الموافق 28 ربيع الآخر الجاري، وذلك لحاجتها إلى مزيد من الدراسة للفصل في الدفوع الشكلية التي تقدم بها عدد من المتهمين، وذلك بعد اطلاعها على إجابة المدعي العام، وأوضحت الدائرة أن الدفوع الشكلية من المسائل الأولية التي يجب الفصل فيها قبل الدخول في موضوع الدعوى ولو لم يثرها أطراف الدعوى.

من جانب آخر، تواصل الدائرة دراسة مرئيات المدعي العام والمذكرات التي تقدم بها متهمون يطالبون المحكمة بصرف النظر عن الدعوى، بحجة أن التهم التي ساقها المدعي العام تمحورت في مخالفة أنظمة واشتراطات السلامة، وهي مخالفات من اختصاص مجلس الدفاع المدني، في حين يؤكد الادعاء العام أن الأمر الملكي الذي صدر بشأن حادثة رافعة الحرم نص صراحة على اختصاص المحكمة بالقضية، فضلا عن أن نظام الدفاع المدني نص على عقوبات وأجاز إحالة المخالفات إلى المحاكم الشرعية.

وأوضح الادعاء العام أنه من بين التهم التي وجهت إلى المتورطين في القضية لم تكن مخالفات أنظمة السلامة فحسب، بل تعدتها إلى تهم التسبب في إزهاق أرواح وممتلكات عامة وخاصة.

وأوضحت مصادر عدلية أن المدعي العام طالب المحكمة بالنظر في الحق الخاص، في حين أن الأنظمة المتبعة تشير إلى أن دعاوى الحق الخاص تقام ممن لحقه الضرر شخصيا وليس من المدعي العام، ورد الادعاء على ذلك بأن حجاجا ومعتمرين لقوا حتفهم في الحادثة ويطالب بإيداع الديات الشرعية في بيت المال عقب إثبات الإدانة من المحكمة.

التفتيش القضائي

بينما أبرزت صحيفة «المدينة»، إصدار المجلس الأعلى للقضاء، مدونة التفتيش القضائي بإصدارها الأول، والتي شملت جميع الملحوظات المعتمدة من تقارير المفتشين القضائيين في جولات التفتيش القضائي الدورية للاعوام من 1431هـ إلى عام 1434هـ، والتي شملت 491 ملحوظة في القضايا الجنائية، والحقوقية والإنهاءات والملحوظات العامة.

وكان نصيب الملحوظات الجنائية 85 ملحوظة، فين حين أتت القضايا الحقوقية بـ141 ملحوظة، وكانت ملحوظات الإنهاءات رصدت بـ158 ملحوظة، وشكلت الملحوظات العامة 107 ملحوظات.

وأشارت مدونة التفتيش القضائي، إلى 85 ملحوظة في القضايا الجنائية حيث كان النصيب الأكبر للملحوظات في إجراءات الدعوى التي حصدت 25 ملحوظة من قبل المفتشين القضائيين، تلتها الملحوظات بالحكم بواقع 22 ملحوظة، في حين أتت ملحوظات قضايا المخدرات بـ18 ملحوظة، وملحوظات قضايا التعزير بـ9 ملحوظات، و3 ملحوظات لكل من قضايا إثبات صفة القتل، والتنازل، الملحوظات الأخرى، وملحوظتين في قضايا الحوادث المرورية.

وقف مكاتب السيارات

إلى ذلك، لفتت الصحيفة إلى إيقاف هيئة النقل العام، مؤخرًا، الخدمات الحكومية عن 400 من أصحاب مكاتب وشركات تأجير السيارات في عدد من مناطق المملكة، شملت الرياض ومكة المكرمة والمدينة المنورة والقصيم وحائل والشرقية، إثر عددٍ من حملات التفتيش التي قامت بها خلال الفترة الماضية.

وأوضحت أنها رصدت خلال الربع الأخير من 2016 حوالي 3336 مخالفة ضمن نشاط تأجير السيارات فقط، مبيِّنة أن أبرز تلك المخالفات كانت ممارسة الجهات للنشاط بدون ترخيص، أو بترخيص منتهٍ، أو من خلال مكتب غير مسموح به، وعدم وجود الشروط العامة لعقد التأجير في مكان بارز للعميل، وعدم وضع التعرفة بمكان ظاهر للعميل، إلى جانب مطالبة بعض المكاتب عملاءها بإبراز خلاف إثبات الهوية ورخصة القيادة.

كما ضمَّت بعض المخالفات عدم كفاية المواقف المخصصة للسيارات المستخدمة في النشاط، وتشغيل سيارة دون التغطية التأمينية المعتمدة، إضافة إلى وقوف أكثر من سيارتين أمام المكتب.

فرص بالطيران المدني

فيما نقلت صحيفة «اليوم» عن وزير النقل «سليمان الحمدان»، قوله إن خطة الهيئة العامة للطيران المدني الاستراتيجية المتوافقة مع «رؤية المملكة 2030»، تهدف لتوفير الكثير من فرص العمل للشباب، خاصة من خريجي الأكاديمية السعودية للطيران المدني، سواء بشكل مباشر في القطاعات والمطارات التابعة للهيئة، أو غير مباشر في الشركات والجهات العاملة في سوق المملكة.

وأشار خلال مؤتمر صحفي عقد على هامش احتفالية الأكاديمية أمس الأول في جدة، إلى أنه سيتم بموجب هذه الخطة تطوير شبكة مطارات المملكة، كما يجري التوسع في الأنشطة وتطوير الخدمات في كل القطاعات.

أكد «الحمدان» أن قطاعَ الطيران المدني في المملكةِ يمضي قدما في تطبيق برامج الخصخصة وتحويل المطارات إلى شركات تدارُ على أسسٍ تجاريةٍ وخدميةٍ، وقد جاءت هذه الخطوة مواكبة للتطورات التي شهدتها المطارات العالمية الناجحة.

وبيَّن أن قطاع الطيران المدني يعد قطاعا واعدا بما يتميز به من مقومات، وما يحظى به من دعم متواصل وغير محدود من حكومة سيدي خادم الحرمين الشريفين -أيده الله- إدراكا منها بأهمية هذا القطاع، وما يلعبه من دورٍ رئيس في دعم مسيرة التنمية الشاملة.

وقال «الحمدان» بمناسبة احتفالية الأكاديمية السعودية للطيران المدني بتخريج 203 طالباً: «لا بد أن نؤكد أن العالم اليوم لا يعترف بضعيف المعرفة، لذا فإن الجهد المبذول منكم في الأكاديمية حري أن يدفعكم إلى العمل والإنجاز والتميز والمساهمة في تحقيق النجاح لبرامج الخصخصة، وتحويل المطارات إلى شركات تدار وفق أفضل الأسس التجارية، ورفع مستوى الخدمات فيها، وتسخير ما اكتسبتموه من معارفٍ وقدراتٍ لخدمة الوطن».

موظفو الحكومة

أما صحيفة «الرياض»، فقالت إن البيانات الصادرة عن وزارة الخدمة المدنية، أظهرت أن عدد العاملين السعوديين وغير السعوديين في الدولة في شهر ربيع الثاني 1438هـ، بلغ حوالي 1.24 مليون موظف ومستخدم، يشكل الرجال ما نسبته 60% والنساء 40%.

ووفقاً لبيانات الوزارة، فإن 45% من إجمالي السعوديين العاملين في الدولة يشغلون وظائف تعليمية، و38% منهم يعملون في الوظائف العامة.

أموال القاصرين

ولفتت الصحيفة إلى رفض وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، نقل أموال القاصرين ومجهولي الأبوين الموجودة لديهم، للهيئة العامة للولاية على أموال القاصرين ومن في حكمهم، بالإضافة إلى عدم تزويدها بقاعدة البيانات الخاصة بالحسابات الراكدة في مؤسسة النقد، والأسهم التي لا يعرف أصحابها في هيئة السوق المالية وغيرها من الجهات.

جاء ذلك في تقارير الهيئة السنوية عن الأعوام المالية 34–1437، أكدت فيها مخاطبتها لوزارة العدل والجهات الحكومية من أجل حصر أموال المشمولين بنظام الهيئة عن طريق مكاتبة الجهات ذات العلاقة وهي وزارتا المالية والعمل والتنمية الاجتماعية، إضافة إلى العدل ومؤسسة النقد وهيئة السوق المالية والهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، لموافاتها بالبيانات التفصيلية للأموال والعقارات الغيب والمجاهيل ونقل أموال المشمولين بنظام الهيئة لها.

وأوردت التقارير المعوقات التي تواجه هيئة الولاية على أموال القاصرين، ومن أبرزها تأخر بعض الجهات الحكومية في نقل الاختصاص للهيئة كأموال بيوت المال بوزارة العدل، وأموال الغائبين والمجهولين بوزارة المالية، وعدم تخصيص ميزانية للهيئة ضمن ميزانية الدولة أسوة بالهيئات الأخرى، حيث تم معاملة الهيئة كقطاع خاص، تمنح إعانة مستردة “قرضا” كما لا تُسلم في الوقت المناسب، واشتكت الهيئة من عدم توفير مبانٍ وأراضٍ لفروعها ومكاتبه

أطلس مكة الرقمي

وأشارت الصحيفة إلى تدشين الأمير «خالد الفيصل» مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، في مقر الإمارة بجدة، كتاب «الأطلس المصور لمكة المكرمة والمشاعر المقدسة الرقمي» الذي أصدرته جامعة أم القرى.

وقال مدير جامعة أم القرى «بكري بن معتوق عساس» إن «تدشين الأمير خالد الفيصل لكتاب “الأطلس المصور لمكة المكرمة والمشاعر المقدسة الرقمي يأتي انطلاقا من إيمان سموه بأهمية الارتقاء بمكة والمشاعر تطويراً وتنمية وتعميراً واهتماماً ودأَباً لشرف المكان وعبق المكانة وقدسيةِ المقام».

ووصف «عساس» الكتاب بأنه رصد توثيقي لسيرة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة ومسيرتها، وما طرأ عليها من تطورات عبر التاريخ، كونه يشتمل على صور توثيقية ورسومات مميزة مشفوعة بشروح تعريفية متكاملة في منظومة البناء والتشييد من القرن السادس الهجري وحتى النصف الأول من القرن الخامس عشر الهجري.

«الأخضر» يتقدم

أما صحيفة «الشرق»، فأشارت إلى أن المنتخب السعودي الأول لكرة القدم، قفز 6 مراكز في تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، للمنتخبات العالمية الصادر أمس لشهر يناير/ كانون الثاني الماضي، ليحتل المركز الـ 48 بعد أن كان في المركز 54 الشهر الذي سبقه.

ويعتبر المركز الـ 48، هو الأفضل للأخضر، منذ ديسمبر/ كانون الأول عام 2008 الذي حل فيه في نفس المركز.

وحصد الأخضر في التصنيف الحالي 641 نقطة، ليحل في المركز الخامس على صعيد المنتخبات الآسيوية خلف منتخبات إيران وكوريا الجنوبية وأستراليا واليابان.

ولم يشهد التصنيف الجديد أي تغيير في مراكز المنتخبات العشرة الأولى لتستمر الأرجنتين في المركز الأول، ثم البرازيل ثانياً، بينما جاءت ألمانيا في المركز الثالث.

على صعيد آخر، واصل الأخضر السعودي تدريباته أمس في معسكره الخارجي المقام حاليا في العاصمة الإماراتية أبوظبي ضمن برنامجه الإعدادي لمنافسات الدور الثاني من التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا.

وأخضع المدرب الهولندي «بيرت فان مارفيك» اللاعبين لتدريبات صباحية ومسائية؛ حيث عمد في الحصة الصباحية التي أجريت في النادي الصحي إلى تنفيذ عدد من التمارين اللياقية برفقة المعد البدني بعدها تمارين تقوية باستخدام أحدث أجهزة التقوية.

وشهدت التدريبات الصباحية مشاركة اللاعب سامي النجعي، بينما اكتفى اللاعب ياسر المسيليم بتمارين خاصة في النادي الصحي خلال الحصة المسائية.