صحف السعودية تبرز تقديم الخدمات للمرأة دون ولي وإعلان زيارة «ترامب» وتكلفة عودة البدلات

اهتمت الصحف السعودية، الصادرة اليوم الجمعة، بتوجيه خادم الحرمين الشريفين الملك «سلمان بن عبدالعزيز آل سعود»، بعدم مطالبة المرأة بالحصول على موافقة ولي أمرها حال تقديم الخدمات لها، ما لم يكن هناك سند نظامي لهذا الطلب وفقًا لأحكام الشريعة الإسلامية.

وأشارت الصحف، إلى استقبال خادم الحرمين الشريفين، في مكتبه بقصر السلام بجدة، أمس، «إيرينا بوكوفا» المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة «يونيسكو»، حيث تناول اللقاء بحث سبل تعزيز التعاون بين السعودية واليونيسكو في مجالات التربية والعلوم والثقافة، واستعراض نشاطات المنظمة المختلفة ومن بينها الحفاظ على التراث العالمي.

وأبرزت الصحف، إعلان الرئيس الأمريكي «دونالد ترامب» أولى جولاته الخارجية للسعودية، أواخر الشهر الحالي، في زيارة اعتبرها تاريخية.

ونقلت الصحف، عن «بن إيمرسون» المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بتعزيز وحماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية في سياق مكافحة الإرهاب، قوله إن السعودية على مدى العقود الثلاثة الماضية عانت كثيرا من الإرهاب الذي ضرب أهدافا عسكرية ومدنية.

وكشفت الصحف، عن سعي بورصة لندن، على إعداد هيكل جديد للإدراج سيزيد من جاذبيتها لشركة «أرامكو»، كي تدرج أسهمها فيها.

وأبرزت الصحف، إعلان وزارة التجارة والاستثمار، عن تقليص إجراءات بدء النشاط التجاري، لتصبح أربع خطوات يستطيع من خلالها المستثمر البدء في نشاطه التجاري والاستثماري.

كما كشفت الصحف، دراسة السعودية من خلال مؤسسة النقد العربي السعودي «ساما»، طلب 3 مصارف أجنبية ترغب الدخول في السوق المحلية، في ضوء الإصلاحات الاقتصادية الحالية التي تشهدها المملكة.

ونقلت الصحف، عن وكيل وزارة المالية السعودية «هندي السحيمي»، قوله إن «كلفة إعادة البدلات المالية لموظفي الدولة والجيش ستكلف الحكومة نحو 7 مليارات ريال فقط هذا العام».

وكشفت الصحف، دراسة وزارة الإسكان حاليًا، تطبيق برنامج نظام الرسوم البيضاء على المواقع ذات الاكتظاظ السكاني كمرحلة تالية.

ونقلت الصحف، عن وزير الصحة الدكتور «توفيق الربيعة»، قوله إنه «يجري العمل حاليا على تحديث شامل لأنظمة الوزارة كافة، وسيتم قريبا الإعلان عن معهد للأبحاث الطبية ليسهم في حل المشكلات الطبية بالسعودية».

وأشارت الصحف، إلى كشف تقرير المؤسسة العامة للتقاعد عن حجم استثمارات المؤسسة، التي بلغت بنهاية العام الماضي، أكثر من 472 مليار ريال.

إلى ذلك، فأشارت الصحف إلى أداء خادم الحرمين الشريفين، مع جموع المصلين في المسجد الحرام، بعد صلاة العشاء الخميس، صلاة الميت على رئيس هيئة البيعة الأمير «مشعل بن عبدالعزيز».

ولفتت الصحف، إلى فوز نادي «الهلال» بدوري جميل للمحترفين، أمس، في المباراة الأخيرة بالدوري على حساب منافسه «النصر»، 5/ 1، بينما خطف النادي «الأهلي»، وصافة الدوري، عقب فوزه على «التعاون» أمس 2/‏1.

وأبرزت الصحف، احتفاظ المنتخب السعودي الأول لكرة القدم، بموقعه في تصنيف منتخبات العالم، حيث بقى في موقعه الـ52 عالميا برصيد 646 نقطة، ليحافظ على ترتيبه خامسا في قائمة أفضل 10 منتخبات في القارة.

ولاية المرأة

البداية مع صحيفة «الجزيرة»، التي أشارت إلى توجيه خادم الحرمين الشريفين الملك «سلمان بن عبدالعزيز آل سعود»، بعدم مطالبة المرأة بالحصول على موافقة ولي أمرها حال تقديم الخدمات لها، ما لم يكن هناك سند نظامي لهذا الطلب وفقًا لأحكام الشريعة الإسلامية.

وأعلنت هيئة حقوق الإنسان على موقعها أن ذلك جاء بناء على تعميم من الملك «سلمان»، على جميع الجهات الحكومية المعنية، بعد الموافقة على المقترحات التي رفعتها الأمانة العامة لمجلس الوزراء لحل الإشكالات فيما يتعلق بحقوق المرأة.

وأكد الأمر الملكي للجهات المعنية بضرورة مراجعة الإجراءات المعمول بها لديها ولدى الأجهزة المرتبطة بها ذات الصلة، بالتعامل مع الطلبات والخدمات المقدمة للمرأة، وحصر جميع الاشتراطات التي تتضمن طلب الحصول على موافقة ولي أمر المرأة لإتمام أي إجراء أو الحصول على أي خدمة مع إيضاح أساسها النظامي والرفع عنها في مدة لا تتجاوز 3 أشهر من تاريخ صدور الأمر.

كما تضمن مطالبة الجهات الحكومية باتخاذ ما يلزم من إجراءات لتوفير وسائل النقل المناسبة لمنسوبات الجهة من النساء وذلك حسب الإمكانات المتاحة، مع التأكيد على وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بإلزام أصحاب العمل بتوفير وسائل النقل للعاملات من النساء، وفقا لما تقضي به أحكام نظام العمل.

استقبال «بوكوفا»

فيما أشارت صحيفة «اليوم»، إلى استقبال خادم الحرمين الشريفين، في مكتبه بقصر السلام بجدة، أمس، «إيرينا بوكوفا» المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة «يونيسكو».

وتناول اللقاء بحث سبل تعزيز التعاون بين السعودية واليونيسكو في مجالات التربية والعلوم والثقافة، واستعراض نشاطات المنظمة المختلفة ومن بينها الحفاظ على التراث العالمي.

فيما نوهت المديرة العامة للمنظمة الأممية بدور السعودية في دعم الحوار بين مختلف الثقافات والحضارات، وكذلك دعم أعمال اليونيسكو، وبرامجها التعليمية والثقافية.

حضر اللقاء الدكتور «إبراهيم العساف» وزير الدولة عضو مجلس الوزراء، والدكتور «نزار عبيد مدني» وزير الدولة للشؤون الخارجية، والدكتور «إبراهيم البلوي» المندوب الدائم للسعودية لدى منظمة اليونيسكو.

«ترامب» في السعودية

أما صحيفة «الشرق الأوسط»، فأبرزت إعلان الرئيس الأمريكي «دونالد ترامب» أولى جولاته الخارجية للسعودية، أواخر الشهر الحالي، في زيارة اعتبرها تاريخية.

وقال البيت الأبيض في بيان، أمس، إن جولة الرئيس «ترامب» ستشمل، بالإضافة إلى السعودية، كلاً من (إسرائيل) والفاتيكان.

وتضاف المحطات الثلاث إلى مشاركة «ترامب» المعلَن عنها في قمتَي حلف شمال الأطلسي في بروكسل، ومجموعة السبع الصناعية في صقلية، نهاية الشهر الحالي.

وقال الرئيس «ترامب» في حديقة البيت الأبيض، أمس، إن «رحلتي الأولى إلى الخارج بصفتي رئيساً للولايات المتحدة ستكون إلى المملكة العربية السعودية و(إسرائيل)، وفي مكان يحبه الكرادلة في بلدي كثيراً؛ روما».

وأضاف «ترامب» أنه سيبدأ «باجتماع تاريخي حقيقي في السعودية مع قادة من جميع أنحاء العالم الإسلامي، فالسعودية ترعى أقدس مكانين في العالم الإسلامي».

وتابع: «هناك سنبدأ بناء قاعدة جديدة للتعاون والدعم مع حلفائنا المسلمين لمكافحة التطرف والإرهاب والعنف، وتحقيق مستقبل أكثر عدلاً وأملاً للشباب المسلمين في بلادهم».

وأوضح بيان البيت الأبيض، أن «الرئيس ترامب قَبِل دعوة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان، لزيارة المملكة في وقت لاحق من الشهر الحالي، وستؤكد الزيارة مجدداً الشراكة القوية بين الولايات المتحدة والسعودية، وتسمح للقادة بمناقشة القضايا ذات الاهتمام الاستراتيجي والجهود الرامية إلى هزيمة الجماعات الإرهابية والآيديولوجيات الراديكالية».

مكافحة التطرف

ونقلت الصحيفة، عن «بن إيمرسون» المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بتعزيز وحماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية في سياق مكافحة الإرهاب، قوله إن السعودية على مدى العقود الثلاثة الماضية عانت كثيرا من الإرهاب الذي ضرب أهدافا عسكرية ومدنية.

وأشار إلى أن السعودية واجهت ألفا و75 مخططا إرهابيا في البلاد منذ عام 1987، منها 844 كان لها تأثير مدمّر، مع إفشال 231 مخططاً، إضافة إلى وفاة وإصابة 3 آلاف و178 شخصا بسبب الإرهاب خلال هذه الفترة.

وأضاف المقرر الخاص، أنه «على وعي كذلك بكثير من التحديات والتهديدات الأمنية الأخرى الناجمة عن عدم الاستقرار الإقليمي التي يتعين على الحكومة السعودية مواجهته يومياً».

وتطرق المسؤول الأممي إلى الجهود التي تبذلها الحكومة السعودية ومؤسساتها للتخفيف من معاناة ضحايا الإرهاب من خلال برامج شاملة تنطوي على الدعم المالي والنفسي والتعليمي والفرص الوظيفية، إذ يشكل الدعم المالي، والإسكاني، والنفسي والاجتماعي لضحايا الإرهاب وأسرهم جزءا أساسيا من استراتيجية متكاملة لمكافحة الإرهاب، على نحو ما أوصى به المقرر الخاص في مبادئه الإطارية لحماية حقوق ضحايا الإرهاب وتعزيزها.

بورصة لندن

فيما كشفت صحيفة «الاقتصادية»، عن سعي بورصة لندن، على إعداد هيكل جديد للإدراج سيزيد من جاذبيتها لشركة «أرامكو»، كي تدرج أسهمها فيها.

ووفقا للمصادر، تعكف البورصة على إعداد نموذج جديد يسمح لها بتجنب قواعد حوكمة الشركات الأكثر صعوبة التي يستلزمها الإدراج الأولي، دون أن يعتبرها المستثمرون بورصة من الفئة الثانية.

وتقول المصادر، إن بورصة لندن وسلطة الإدراج في المملكة المتحدة، وهما جزء من سلطة السلوك المالي، تبحثان فئة جديدة من الإدراج للشركات العالمية الكبرى والتي ربما تعجز عن تلبية معايير الإدراج في الفئة الأكثر تشددا لكنها أكثر ثقلا وأكثر جاذبية للمستثمرين عن شركات الفئة الأقل صرامة من حيث معايير الحكومة.

النشاط التجاري

أما صحيفة «الرياض»، فأبرزت إعلان وزارة التجارة والاستثمار، عن تقليص إجراءات بدء النشاط التجاري، لتصبح أربع خطوات يستطيع من خلالها المستثمر البدء في نشاطه التجاري والاستثماري.

وأوضحت الوزارة أن تقليص إجراءات بدء النشاط التجاري هو أحد أهم المؤشرات العشرة لسهولة ممارسة الأعمال التي يتم تقييمها بشكل سنوي من قبل البنك الدولي لجميع الدول الأعضاء.

وجاء الوصول للخطوات الأربع بعد بذل جهود كبيرة بين الجهات الحكومية في المملكة، وذلك تحقيقاً لإحدى مبادرات وزارة التجارة والاستثمار في برنامج «التحول الوطني ٢٠٢٠» المنبثق من «رؤية المملكة ٢٠٣٠»، وهي إنشاء منصة أعمال إلكترونية تخدم المستثمرين من خلال تقليل عدد إجراءات بدء النشاط التجاري من إصدار سجل تجاري وتراخيص ذات علاقة بالنشاط المرخص له وذلك بهدف الوصول للنتيجة النهائية وهي تحسين مركز المملكة التنافسي في مؤشر سهولة ممارسة الأعمال.

مصارف أجنبية

فيما كشفت صحيفة «الحياة»، دراسة السعودية من خلال مؤسسة النقد العربي السعودي «ساما»، طلب 3 مصارف أجنبية ترغب الدخول في السوق المحلية، في ضوء الإصلاحات الاقتصادية الحالية التي تشهدها المملكة.

وقال الدكتور «أحمد الخليفي» محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي، إن «ساما» تتبنى سياسة منفتحة بشأن البنوك الأجنبية التي تسعى لفتح فروع جديدة في السعودية، مشدداً على أنها لم تغلق الباب أمام دخول مزيد من المصارف الأجنبية.

وأوضح «الخليفي» في تصريحات صحفية على هامش افتتاح فرع «بنك قطر الوطني» في العاصمة السعودية الرياض أمس، أنه لا يرى مزيداً من عمليات الاندماج التي تلوح في أفق القطاع المصرفي السعودي، فيما تأتي هذه التصريحات عقب اتفاق كل من «البنك الأول» وبنك «ساب» قبل نحو 10 أيام على بدء محادثات بخصوص اندماج محتمل بينهما.

وأشار إلى أنه لا يرى مزيداً من عمليات الاندماج بالقطاع المصرفي في الأفق، وقال: «لا أرى أي (اندماجات) في الطريق».

كما أبدى ارتياحه لأداء القطاع المصرفي السعودي، وقال: «القطاع المصرفي السعودي يتميز بالقوة، خصوصا أنه يعتبر أقوى خامس قطاع مصرفي في العالم حسب تصنيف (فيتش)، وليس هنالك ما يقلقنا تجاه هذا القطاع الحيوي».

ووعد «الخليفي» خلال حديثه، دخول «بنك قطر الوطني» للسوق السعودية، خطوة مهمة لتنويع قاعدة المصارف العاملة في السوق المحلية، وأنه يعد عاملاً جديداً لدعم القطاع.

البدلات

ونقلت الصحيفة، عن وكيل وزارة المالية السعودية «هندي السحيمي»، قوله إن «كلفة إعادة البدلات المالية لموظفي الدولة والجيش ستكلف الحكومة نحو 7 مليارات ريال فقط هذا العام».

وقال «السحيمي» إنه «لن يكون هناك أثر كبير لإعادة البدلات على الموازنة العامة للدولة، ستكلف تقريباً سبعة بلايين هذا العام».

وخفضت الحكومة البدلات في سبتمبر/ أيلول الماضي، بهدف توفير الأموال بعدما تأثرت موازنتها سلباً بانخفاض أسعار النفط، لكنها أعلنت الشهر الماضي أنها ستعيد البدلات كوسيلة لتحفيز النمو الاقتصادي، ولأن العجز في الربع الأول جاء أقل من التوقعات.

وتتوقع الحكومة عجزاً بالموازنة قيمته 198 بليون ريال هذا العام، انخفاضاً من 297 بليون ريال في 2016.

وقال «السحيمي» إن «الحكومة لا تخطط للعودة إلى سوق السندات الدولية قبل الربع الرابع من هذا العام على رغم أن القرار يعتمد على عوامل مثل وضع السوق».

وأضاف أن الحكومة تعتزم استئناف إصدارات السندات المحلية خلال «الأشهر المقبلة».

وعلقت الحكومة الإصدارات الشهرية في السوق المحلية أواخر العام الماضي بهدف تخفيف الضغط على السيولة في النظام المصرفي السعودي.

ولفت وكيل وزارة المالية إلى أنه سيتم تغطية نحو 25 إلى 35% من العجز في 2017 من إصدارات السندات المحلية.

الأراضي البيضاء

وكشفت صحيفة «المدينة»، دراسة وزارة الإسكان حاليًا، تطبيق برنامج نظام الرسوم البيضاء على المواقع ذات الاكتظاظ السكاني كمرحلة تالية.

وقال المشرف العام على رسوم الأراضي البيضاء في وزارة الإسكان المهندس «محمد المديهيم» إن «فواتير الدمام سيتم إصدارها بعد الانتهاء من فرز الأراضي المسجلة في النظام، وسيتم الإعلان عن ذلك خلال الشهر الجاري، بينما أصدرت الوزارة مسبقًا فواتير رسوم الأراضي البيضاء على مدينة جدة».

وكشف «المديهيم» أن عدد الفواتير، التي أصدرت في مدينة جدة 490 فاتورة، بإجمالي مساحات تجاوزت 120 مليون متر مربع، بينما لم يعلن عن عدد الفواتير والمساحات في الدمام.

أما بخصوص الغرامات، فبين «المديهيم» أنه سيتم تطبيق الرسم المحدد في النظام البالغ 2.5% من قيمة الأرض في حال كانت الأرض مسجّلة في البوابة الإلكترونية للنظام، وفي حال عدم تسجيلها فسيتم تطبيق الرسم، بالإضافة إلى تطبيق الغرامة، التي قد تصل إلى 2.5% من قيمة الأرض.

أنظمة الصحة

ونقلت الصحيفة، عن وزير الصحة الدكتور «توفيق الربيعة»، قوله إنه «يجري العمل حاليا على تحديث شامل لأنظمة الوزارة كافة، وسيتم قريبا الإعلان عن معهد للأبحاث الطبية ليسهم في حل المشكلات الطبية بالسعودية».

وأوضح خلال لقاء بوسطن الصحي الأول، أمام أكثر من 100 مبتعث لدراسة الدكتوراه في التخصصات الصحية والطبية بالولايات المتحدة الأمريكية، أن «وزارة الصحة تشهد هذه الأيام ورشة عمل كبرى في المجال الصحي، وتغييرات قادمة سيلمسها الناس قريبا»، متأملا أن يكون الطلبة المبتعثون في المجال الطبي والصحي جزءًا من هذا التطوير والبناء.

وأضاف «سيتحول القطاع الصحي إلى الخصخصة ونظام الشركات، وهذا سينعكس إيجابيا على الوزارة بالاستقلالية والجودة في الأداء، ودور الوزارة سيكون تنظيميا أكثر من أن يكون تشغيليا، كما أن التقنية سيكون لها دور مهم في التطوير، وسيتم الاعتماد عليها بشكل أكبر من قبل في المجالات الصحية كافة».

وأفاد الدكتور «الربيعة» أنه سيتم الإعلان قريبا عن معهد الأبحاث الطبية الذي سيسهم في حل المشكلات الطبية في المملكة، والإسهام في إثراء البحث العلمي الصحي، إذ أن الوزارة تعمل حاليا على تحديد السياسات والأنظمة التي تنظم عمله، مشيرا إلى أن أنظمة وزارة الصحة تشهد حاليا تحديثا وتطويرا لأنظمتها وسياساتها وتشريعاتها ولوائحها، وسيكون هناك نقلة نوعية في أنظمة الوزارة.

التقاعد

وأشارت الصحيفة، إلى كشف تقرير المؤسسة العامة للتقاعد عن حجم استثمارات المؤسسة، التي بلغت بنهاية العام الماضي، أكثر من 472 مليار ريال.

وأكدت المؤسسة أنها تهدف في استثماراتها إلى الحفاظ على رأس المال وتحقيق عوائد تمكنها من الوفاء بالتزاماتها الحالية.

وبررت المؤسسة وفق تقريرها أسباب العجز الحالي في الحساب المدني والعسكري، لعدم التوازن بين الاشتراكات والمنافع للحسابين بشكل عام، وكذلك الشروط الميسرة للتقاعد المبكر التي رفعت معدلاته لتصل حسب عام التقرير إلى 60% في نظام التقاعد المدني و33% في العسكري خلال السنوات الـ10 الماضية، وهي نسبة مرتفعة جدًا حسب تأكيد المؤسسة.

وأكدت مصادر مطلعة بمجلس الشورى، أن المجلس سيناقش التقرير الأسبوع المقبل حيث تمسكت لجنة الإدارة والموارد البشرية بإلزام المؤسسة، بالتعاون مع الجهات الخاصة والحكومية المختصة للحصول على خدمات وتسهيلات ومزايا للمتقاعدين ودعم نشاطاتهم، وجمع مبادراتها المتفرقة لمنح المتقاعدين وأسرهم بعض المزايا والخصومات لتكون وفق سياسة عمل محددة، وإقرار آلية تضمن توريد الاشتراكات التقاعدية الحسميات والحصص المناظرة للمؤسسة شهريًا، مع التأكيد على سرعة سداد الاشتراكات التقاعدية المتأخرة والمستحقات المالية الأخرى للمؤسسة على الخزينة العامة.

وقالت المصادر إنه «من المتوقع مناقشة قضية معاناة المؤسسة من تأخر وعدم انتظام ورود الاشتراكات التقاعدية الشهرية، وتأخر صرف مستحقاتها المالية لدى وزارة المالية وما يترتب على ذلك من نتائج سلبية تحول دون استثمار المؤسسة لهذه المبالغ وتنميتها والوفاء بالتزاماتها تجاه صرف مستحقات المتقاعدين وأسرهم، وإيجاد حلول مناسبة لتعويض المؤسسة عن الأعباء المالية المترتبة عليها بسبب إقرار سلالم جديدة لبعض الهيئات والمؤسسات العامة أو لفئات من الموظفين، ليتسنى للتقاعد التوازن بين الاشتراكات، التي يتم استقطاعها والمنافع التي تلتزم المؤسسة بتأديتها».

صلاة الميت

أما صحيفة «عكاظ»، فأشارت إلى أداء خادم الحرمين الشريفين، مع جموع المصلين في المسجد الحرام، بعد صلاة العشاء الخميس، صلاة الميت على رئيس هيئة البيعة الأمير «مشعل بن عبدالعزيز».

أدى صلاة الميت الأمير «محمد بن نايف»، والأمير «محمد بن سلمان»، وعدد من الأمراء والوزراء.

كما أدى الصلاة على الفقيد ممثل أمير دولة الكويت الشيخ «ناصر بن محمد الأحمد الصباح»، وممثل أمير دولة قطر الشيخ «جوعان بن حمد آل ثاني»، والشيخ «علي بن عبدالله بن سالم الصباح»، وعدد من الشيوخ.

وقد ووري جثمان الفقيد بمقبرة العدل بمكة المكرمة، إذ أنزل جثمانه داخل القبر رقم ٢٤ بجوار قبور الأمراء «نايف بن عبدالعزيز»، و«عبدالله الفيصل»، و«سعود الفيصل».

وكان خادم الحرمين الشريفين، تلقى الخميس، برقيات عزاء ومواساة في وفاة الأمير «مشعل»، من سلطان عمان وملك البحرين، وأمير قطر، وأمير الكويت، ورئيس دولة الإمارات، ورئيس الوزراء اللبناني.

كما تلقى الملك «سلمان» اتصالات هاتفية أمس، من ملك الأردن، والرئيس العراقي، والرئيس التركي، والرئيس التشادي، وملك المغرب، ورئيس السودان، ورئيس مصر، أعربوا خلالها عن تعازيهم في وفاة رئيس هيئة البيعة الأمير «مشعل».

دوري جميل

رياضيا، أشارت صحيفة «الوطن»، إلى فوز نادي «الهلال» بدوري جميل للمحترفين، أمس، في المباراة الأخيرة بالدوري على حساب منافسه «النصر»، 5/ 1.

وحقق «الهلال» بذلك 3 أرقام قياسية، هي تحقيقه للدوري بعد أن جمع 66 نقطة، وتسجيله 63 هدفا في عدد الأهداف المسجلة في موسم واحد، وتحقيقه الانتصار الـ21 في عدد الانتصارات في موسم واحد في تاريخ دوري المحترفين.

وأقيم كرنفال بتتويج البطل «الهلال» بهذه المناسبة، خاصة أن الزعيم توج بلقبه الـ14 في الدوري، ليبتعد عن جميع الأندية على مستوى البطولات الرسمية بـ55 بطولة رسمية.

كما خطف النادي «الأهلي»، وصافة الدوري، عقب فوزه على «التعاون» أمس 2/‏1، مستفيدا من خسارة «النصر» أمام «الهلال»، و«الاتحاد» من «الفتح».

ترتيب «الأخضر»

ولفتت الصحيفة، إلى احتفاظ المنتخب السعودي الأول لكرة القدم، بموقعه في تصنيف منتخبات العالم، حيث بقى في موقعه الـ52 عالميا برصيد 646 نقطة، ليحافظ على ترتيبه خامسا في قائمة أفضل 10 منتخبات في القارة.

واحتفظ المنتخب السعودي بالمركز الثالث في قائمة أفضل 10 منتخبات عربية.

في الوقت الذي أعاد الاتحاد السعودي لكرة القدم، خلال اجتماعه أمس تشكيل بعض اللجان، ومنها لجنة الاحتراف، ولجنة الانضباط، وفض المنازعات والاستئناف والقيم والأخلاق.

وكلف الاتحاد عضو مجلس الإدارة «مريح المريح» بوضع تصور مقترح لآلية التتويج لكافة المسابقات باستثناء ما يتعلق برابطة دوري المحترفين.

واعتمد اتحاد القدم، إقامة مسابقة كأس ولي العهد للموسم المقبل اعتبارًا من دور الـ16 واقتصارها على أندية دوري جميل.

المصدر | الخليج الجديد