صحف السعودية تبرز عودة العلاقات مع لبنان ومباحثات الجزائر ومشروعات «الجبيل»

اهتمت الصحف السعودية، الصادرة اليوم الأربعاء، بعودة العلاقات السعودية اللبنانية، بعد اتفاق بين خادم الحرمين الشريفين الملك «سلمان بن عبد العزيز» الذي استقبل أمس، في جلسة مباحثات، الرئيس اللبناني «العماد ميشال عون».

ونقلت الصحف عن «عون» قوله إن «صفحة جديدة في العلاقات اللبنانية — السعودية قد فتحت»، مشيرا إلى أنه لم يلمس من الملك «سلمان» إلا الخير للبنان «وهذا شيء لا يمكن أن نقابله إلا بالخير».

وأبرزت الصحف استقبال الرئيس الجزائري «عبدالعزيز بوتفليقة»، في القصر الرئاسي بالجزائر أمس، الأمير «محمد بن نايف بن عبدالعزيز» ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، حيث جرى خلال الاستقبال بحث مجمل الأحداث التي تشهدها الساحات العربية والإسلامية والدولية، إلى جانب بحث آفاق التعاون بين البلدين وسبل دعمها وتعزيزها بما يخدم مصالح البلدين والشعبين الشقيقين في جميع المجالات.

ولفتت الصحف، اعتماد الهيئة الملكية بالجبيل، أمس عدة مشاريع صناعية بالجبيل الصناعية بتكلفة إجمالية بلغت 317 مليون ريال، وعلى مساحة 67.650م2، وذلك مع 6 شركات صناعية بتروكيميائية وتحويلية منفذة للمشاريع التي تدعم صناعة إنتاج النفط والكيماويات.

ولفتت الصحف إلى إصدار وزير التعليم الدكتور «أحمد بن محمد العيسى» تعليماته لجميع قطاعات الوزارة وإدارات التعليم بالمناطق والمحافظات، بإيقاف العمل بإصلاحات الممنوحة للمسؤولين كافة في جهاز الوزارة وإدارات التعليم بالمناطق والمحافظات والخاصة بالانتداب والتكليف بالعمل خارج وقت الدوام الرسمي.

كما نقلت الصحف، عن مسؤولين في وزارة التعليم، قولهم إن الوزارة عرضت أكثر من 300 موقع للاستثمار في مدن رئيسة، وتعمل على مواقع أخرى للغرض ذاته.

ولفتت الصحف إلى نفي مصلحة الجمارك، أن تطبيق اتفاق الضرائب الانتقائية، على التبغ.

كما كشفت الصحف، أن مجلس الشورى، سيناقش قريباً استقدام العمالة المنزلية من كمبوديا وفيتنام الاشتراكية.

وأبرزت الصحف، رفض مجلس الشورى مقترح مشروع «نظام التوطين» بالصيغة الحالية، حيث قرر المجلس سحب المشروع، ومنح لجنة صياغته مزيدًا من الوقت للدراسة والعودة بصياغة جديدة في جلسة قادمة.

وأشارت الصحف إلى تدشين الدكتور «عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس» الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، مشروع تأهيل وكالة الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي للحصول على شهادة «الأيزو 2015: 9001».

ولفتت الصحف إلى اختيار الملك «سلمان»، لنيل جائزة «الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام» لهذا العام، لعنايته بخدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما، واهتمامه بالسيرة النبوية، ودعمه مشروع الأطلس التاريخي للسيرة النبوية.

كما نقلت الصحف، عن وكيل الهيئة العامة للرياضة للشؤون النسائية الأميرة «ريمة بنت بندر بن سلطان بن عبدالعزيز»، قولها إن «وظيفتها هي أن تضمن سقوط جميع قطع الدومينو.. لكن قبل ذلك وضعها بشكل سليم».

وأبرزت الصحف رفض لجنة الاستئناف الانتخابية، الطعون المقدمة من «خالد المعمر»، و«أحمد الوادعي»، و«محمد الدوسري»، موضوعاً وقبلتها شكلاً، في انتخابات اتحاد كرة القدم السعودي.

كما أشارت الصحف إلى اكتفاء المنتخب السعودي الأول لكرة القدم، بالتعادل السلبي، أمام نظيره السلوفيني، في المباراة الودية التي جمعت المنتخبين مساء الثلاثاء، على استاد مدينة زايد الرياضية في العاصمة الإماراتية أبوظبي، ضمن معسكره الخارجي الحالي استعداداً للدور الثاني من التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا.

العلاقات مع لبنان

البداية مع صحيفة «الشرق الأوسط»، التي أشارت إلى عودة العلاقات السعودية اللبنانية، بعد اتفاق بين خادم الحرمين الشريفين الملك «سلمان بن عبد العزيز» الذي استقبل أمس، في جلسة مباحثات الرئيس اللبناني «العماد ميشال عون».

وتناول اللقاء العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل دعمها وتعزيزها في مختلف المجالات، كما استعرض تطورات الأحداث على الساحتين العربية والدولية.

وقالت مصادر لبنانية إن القمة أعادت العلاقات بين البلدين إلى طبيعتها, وإن المحادثات على مستوى الوزراء، كانت ممتازة، مشيرة إلى أن نتائجها ستكون ملموسة قريبًا.

وفي حديث للصحيفة، أكد «عون» أن «صفحة جديدة في العلاقات اللبنانية — السعودية قد فتحت».

وشدد على أنه وجد في محادثاته مع خادم الحرمين الشريفين ما توقعه تمامًا وهو حرص السعودية الكامل على أمن لبنان واستقراره وازدهاره، واللحمة بين أبنائه.

ولفت الرئيس اللبناني إلى أن الملك «سلمان» شدد أكثر من مرة خلال المحادثات واللقاءات الخاصة التي أعقبتها على اهتمام السعودية ببقاء لبنان رمزًا للتعايش والانفتاح.

وأضاف «عون» أنه لم يلمس من الملك «سلمان» إلا الخير للبنان «وهذا شيء لا يمكن أن نقابله إلا بالخير».

وتوقع أن تظهر النتائج الإيجابية للزيارة من خلال الاتصالات التي ستجرى عبر الأقنية الوزارية في الفترة المقبلة، مشيرًا إلى أن قرار عودة السياح الخليجيين إلى لبنان متخذ.

واعتبر الرئيس «عون» أنه من البديهي أن تكون العلاقات بين السعودية ولبنان طبيعية، حتى لو أدت أزمات في المنطقة إلى ظهور وجهات نظر متباينة في بعض المراحل.

وعما إذا كانت العلاقات مع إيران ستبقى عائقًا أمام العلاقات مع العالم العربي، قال الرئيس «عون»: «لدينا علاقات عادية مع إيران، وهناك تمثيل دبلوماسي، ولا تتضمن هذه العلاقات ما يحول دون علاقات طبيعية مع العالم العربي.. هناك نقطة لا يمكن تجاهلها هي مساعدة إيران (حزب الله) في إطار سياسة دعم المقاومة، وهذه المساعدة تحولت إلى ما يوصف بالحرب على الإرهاب في سوريا، وقد يكون ذلك إلى أمد لا نعرفه».

وأضاف: «ضمن الأراضي اللبنانية، هناك دولة هي المسؤولة عن أمن المواطن، وهي مسؤولة عن أمن الجماعات، وعن حفظ الحدود. أما خارج الحدود، فالأزمة تفوق قدرة لبنان وهي متوقفة على لاعبين دوليين وإقليميين كثر».

وحفلت زيارة «عون»، بلقاءات أجراها في مقرّ إقامته في قصر الملك سعود في الرياض، مع عدد من الوزراء المسؤولين السعوديين، أبرزهم «عادل الجبير» وزير الخارجية السعودي، و«ماجد القصبي» وزير التجارة والاستثمار السعودي، والدكتور «عادل بن زيد الطريفي» وزير الثقافة والإعلام السعودي.

عقب ذلك، طمأن «عون» اللبنانيين المقيمين في السعودية، بعودة العلاقات بين الرياض وبيروت إلى صفائها، مؤكدا أن الأيام المقبلة ستبرهن لهم ذلك، مشددا على ضرورة الوفاء للمملكة العربية السعودية لما قدمته للبنان الوطن والشعب.

وقال في خطاب وجهه أمام حشد كبير من الجالية اللبنانية مساء الثلاثاء بمبنى السفارة بالرياض: «مواطني الأحباء أنا سعيد اليوم أن أكون بينكم والفضل يعود إلى دعوة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، الذي دعاني لزيارة المملكة العربية السعودية، ولقائي بكم اليوم أيضا مناسبة لاطمئنانكم على العلاقات اللبنانية السعودية، التي تعود إلى صفائها وإلى وضوحها والأيام الآتية ستبرهن لكم ذلك».

استقبال جزائري

أما صحيفة «الرياض»، فأبرزت استقبال الرئيس الجزائري «عبدالعزيز بوتفليقة»، في القصر الرئاسي بالجزائر أمس، الأمير «محمد بن نايف بن عبدالعزيز» ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية.

ونقل ولي العهد في بداية الاستقبال تحيات وتقدير خادم الحرمين الشريفين للرئيس «بوتفليقة»، قبل أن يجري خلال الاستقبال بحث مجمل الأحداث التي تشهدها الساحات العربية والإسلامية والدولية، إلى جانب بحث آفاق التعاون بين البلدين وسبل دعمها وتعزيزها بما يخدم مصالح البلدين والشعبين الشقيقين في جميع المجالات.

مشروعات الجبيل الصناعية

ولفتت الصحيفة، اعتماد الهيئة الملكية بالجبيل، أمس عدة مشاريع صناعية بالجبيل الصناعية بتكلفة إجمالية بلغت 317 مليون ريال، وعلى مساحة 67.650م2، حيث وقع عن الهيئة الملكية «عبدالعزيز بن نورالدين عطرجي» مدير عام التخطيط الاستراتيجي وتطوير الاستثمار، وممثلين عن 6 شركات صناعية بتروكيميائية وتحويلية منفذة للمشاريع التي تدعم صناعة إنتاج النفط والكيماويات.

وتضمنت المشاريع مشروع شركة صدارة للكيميائيات لإنشاء وتشغيل محطة توزيع مادتي أوكسيد الإيثلين وأكسيد البروبلين بمنطقة الصناعات البلاستيكية والكيماوية «بلاسكيم» بالجبيل (2)، وتعد أولى مشاريع إنشاء مجمع صناعي للإيثوكسيلت، والتي تندرج تحتها العديد من الصناعات لإنتاج مواد تستخدم في صناعة إنتاج النفط والمواد الاستهلاكية المنظفات والدهانات وغيرها.

وشملت المشاريع مشروع شركة «تمام» للمشاريع، لإقامة مشروع لإنتاج أجهزة فحص بالموجات الضوئية وأجهزة فحوص خزانات النفط، ومشروع شركة «داز» السعودية المحدودة، لإقامة مصنع لتدوير النفايات الكهربائية والالكترونية، ومشروع شركة مشروعات «ازدان القابضة» لإنتاج رؤوس معدات حفر آبار الزيت والغاز، ومشروع مصنع «مستقبل المساندة» الصناعية القابضة لإنتاج الخراطيم الهيدروليكية والبلاستيكية وتوصيلاتها والخدمات المصاحبة لها، ومشروع شركة «الآلات الدقيقة» والتحكم المحدودة لإنتاج أكواع أجهزة التحكم وصمامات أجهزة التحكم.

صرف المستحقات

فيما كشفت صحيفة «الجزيرة»، عن إصدار وزارة المالية تعميمًا للجهات الحكومية بشأن صرف المبالغ المستحقة المستكملة للإجراءات النظامية للأعوام المالية الماضية، وخلال العام المالي الحالي 1437/ 1438هـ.

وبحسب التعميم، فإنه «لأن أوامر الدفع الواردة لوزارة المالية لم توضح ما يخص السنة المالية 1437/ 1438 أو السنوات المالية السابقة فعليه تم توجيه المختصين باستكمال البيانات المطلوبة، وسرعة تسجيلها حسب النموذج والموجود في موقع وزارة المالية خلال أسبوع من تاريخ التعميم؛ لكي لا يتسبب عدم اكتمال البيانات المطلوبة في تأخير الصرف».

من جهة أخرى، عقدت الوزارة اجتماعات عدة مع الأجهزة الحكومية؛ وذلك لتطوير نظام المنافسات والمشتريات الحكومية، وتبيّن أن لدى عدد من الأجهزة الحكومية عددًا من المبادرات خاصة بها، تهدف إلى معالجة بعض الإشكالات التي ينطوي عليها النظام.

وجهت وزارة المالية، بطلب من جميع الأجهزة الحكومية التي لديها مبادرات تتعلق بنظام المنافسة والمشتريات الحكومية، بإحالة ما لديها من مبادرات تتعلق بالنظام إلى وزارة المالية لضمها للدراسة التي تجريها الوزارة.

ترشيد نفقات

ولفتت الصحيفة إلى إصدار وزير التعليم الدكتور «أحمد بن محمد العيسى» تعليماته لجميع قطاعات الوزارة وإدارات التعليم بالمناطق والمحافظات، بإيقاف العمل بإصلاحات الممنوحة للمسؤولين كافة في جهاز الوزارة وإدارات التعليم بالمناطق والمحافظات والخاصة بالانتداب والتكليف بالعمل خارج وقت الدوام الرسمي.

واشترط القرار أن يكون طلب التكليف بالعمل خارج وقت العمل الرسمي لعمل استثنائي أو مهمة رسمية لا سبيل لإنجازها أثناء وقت الدوام الرسمي، ويتم الرفع للوزير للموافقة وفق النماذج المحددة على ألا يتجاوز التكليف 60 يوما خلال العام المالي الحالي، مع إيقاف التكليف لجميع اللجان مثل المجلس الاستشاري ولجان الاختبارات أو أي لجان أخرى مهما كانت.

ويستهدف القرار الحد من إقامة اللقاءات وورش العمل والاستفادة من الدائرة التلفزيونية عبر برنامج «لقاء» والتقنيات الإلكترونية المتاحة، على أن يستمر تكليف محو الأمية وتعليم الكبار مساء من المعلمين والمعلمات القائمين على رأس العمل وفقا للائحة محو الأمية وتؤدي نفقتها على البند (211111) رواتب الموظفين المدنيين وحسب تعليمات تنفيذ الميزانية.

أراضي التعليم

فيما نقلت صحيفة «الحياة»، عن مدير شركة تطوير المباني في وزارة التعليم «فهد الحماد»، قوله إن أزمة المدارس الصينية انتهت تماماً بعد سنوات من التعثر، وأنه سيتم العمل على إنهاء هذه المشاريع قريباً، سواءً لإكمالها من الوزارة أم طرحها للقطاع الخاص، كاشفاً أن الوزارة عرضت أكثر من 300 موقع للاستثمار في مدن رئيسة، وتعمل على مواقع أخرى للغرض ذاته.

وأضاف أن «بناء المدارس سريعة التركيب يستغرق 12 شهراً فقط».

وقال «الحماد» خلال مؤتمر الاستثمار والتمويل للمباني التعليمية أمس: «وجّه وزير التعليم بآلية مبتكرة لاستثمار المواقع، فالمباني المبنية لأغراض تعليمية ممكن أن تؤجر، كما فتح المجال للمستثمرين لبناء مبان صالحة للتعليم، وممكن أن تؤجر للمستثمرين، سواءً بالتمويل في الاستثمار للتعليم، أم من يرغب في الانتقال من مبنى سكني إلى مبنى تعليمي».

وأضاف: «نحن اليوم نطرح عدداً من الأراضي للاستثمار، ووصلنا حتى اليوم إلى أكثر من 300 قطعة أرض جاهزة للاستثمار في الوزارة في مناطق عدة، منها الرياض ومكة المكرمة، وما زلنا نعمل على إيجاد أراض كبيرة لتوفيرها لملاك المدارس الأهلية للبناء أو للمستثمرين لبناء المدارس الأهلية، ومن ثم تأجيرها لملاك المدارس».

ضريبة التبغ

ولفتت الصحيفة إلى نفي مصلحة الجمارك، أن تطبيق اتفاق الضرائب الانتقائية، على التبغ.

وقال المتحدث الرسمي باسم المصلحة «عيسى العيسى»، إن الجمارك لم تتلقَ أي توجيه في ما يخص تطبيق اتفاق الضرائب الانتقائية في دول الخليج العربي.

وأضاف: «إن تطبيق الضرائب الانتقائية بحسب اتفاق دول الخليج العربي يتطلب المصادقة من الدول وإصدار نظام داخلي لها، ولم تتلقَ الجمارك أي توجيه حول التطبيق حتى تاريخه».

وعما تردد أخيراً عن رفع ضرائب السلع الانتقائية إلى 200% بدلاً من 100%، قال «العيسى»: «أود التصحيح لبعض المفاهيم وهي أن الرسوم المطبقة حالياً على التبغ ومشتقاته وبنسبة 100% هي رسوم جمركية ولا علاقة لها بالضريبة المزمع تطبيقها على بعض السلع الانتقائية».

من جهتها، دعت منظمة الصحة العالمية حكومات العالم لزيادة الضرائب المفروضة على التبغ لمكافحة التدخين، وإنقاذ الملايين من الأرواح والبلايين من الدولارات.

وأكدت دراسة أصدرتها المنظمة أمس أن سياسات مكافحة التدخين، بما فيها زيادة الضرائب المفروضة على التبغ، سينقذ أرواح الناس عبر حمايتهم من أكثر الأمراض فتكاً، كالسرطان وأمراض القلب، كما سيولد إيرادات حكومية يمكن ضخها في مجال الصحة العامة والتنمية. وأوضحت الدراسة أن منتجات التبغ تكلف الاقتصاد العالمي أكثر من تريليون دولار سنوياً، يتم إنفاقها في علاج الأمراض الناتجة من التدخين وفقدان الإنتاجية، إذ يقتل التبغ 6 ملايين شخص سنوياً حول العالم.

استقدام عمالة

وكشفت الصحيفة، أن مجلس الشورى، سيناقش قريباً استقدام العمالة المنزلية من كمبوديا وفيتنام الاشتراكية.

ولفتت مصادر إلى أن لجنة الشؤون الاجتماعية والأسرة والشباب، انهت درس إعادة مشروع الاتفاق بين وزارتي العمل السعودية وفيتنام في مجال توظيف العمالة المنزلية، عملاً بالمادة الـ١٧ من نظام مجلس الشورى.

كما يعرض المجلس في جلسات قادمة مشروع اتفاق في مجالات توظيف العمالة بين حكومتي المملكة وكمبوديا.

رفض نظام «التوطين»

أما صحيفة «المدينة»، فأبرزت رفض مجلس الشورى مقترح مشروع «نظام التوطين» بالصيغة الحالية، حيث قرر المجلس سحب المشروع، ومنح لجنة صياغته مزيدًا من الوقت للدراسة والعودة بصياغة جديدة في جلسة قادمة.

وطالب أعضاء المجلس بالخروج بنظام شامل لا يتعارض مع الأنظمة الأخرى، مشيرين إلى أن المقترح لا يزال غير مكتمل، كما أن هناك العديد من المواد التي لا تتلاءم مع التزامات المملكة.

جاء ذلك خلال استماع المجلس لمشروع «نظام التوطين» المقدم من عضو المجلس «عبدالرحمن الراشد»، حيث طالب أحد الأعضاء بأن تقوم لجنة الاقتصاد والطاقة بإعادة الدراسة لمشروع النظام على أن تقارن بين المشروع المقترح، وأنظمة أخرى قد تتضمن موادها مواد تتداخل مع ما احتواه المشروع المقترح من أحكام.

وتساءل آخر عن كيفية تطبيق النظام في ضوء ما التزمت به المملكة عند انضمامها لمنظمة التجارة العالمية، لافتًا النظر إلى وجود العديد من المواد التي لا تتلاءم مع التزامات المملكة.

من جانبه أكد أحد الأعضاء أهمية ألا تتداخل صلاحيات «هيئة التوطين» التي اقترح مشروع النظام إنشاءها لتطبيق أحكامه مع جهات حكومية أخرى، كما شدد على ضرورة ألا يضيف مشروع النظام المقترح أعباءً مالية إضافية على الميزانية العامة الدولة، نظرًا لما يتضمنه من أحكام وما يمنحه من صلاحيات للهيئة، التي تنشأ بموجب مشروع نظام التوطين.

«أيزو» المسجد النبوي

كما أشارت الصحيفة إلى تدشين الدكتور «عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس» الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، مشروع تأهيل وكالة الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي للحصول على شهادة «الأيزو 2015: 9001».

وأكد «السديس» أن الجودة تحمل روح المبادرة وأن جميع الإدارات مطالبة في تطبيق هذا المشروع، وبإذن الله نحتفي قريبا بحصول وكالة الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي على جائزة الجودة.

من جهته، أوضح مدير إدارة التخطيط والتطوير بالوكالة «محمد بن راشد المرواني» أن المشروع يأتي لتأهيل الوكالة للحصول على شهادة «الأيزو» في الجانب الإداري للارتقاء بالجودة في الجوانب الإدارية بالوكالة.

وأشار «المرواني» إلى أن شهادة «الأيزو» تخضع لإدارة عليا وأنظمة تنفيذية تطور مفهوم الجودة عالميا بالإضافة إلى أن شهادة «الأيزو 2015: 9001» تتعلق بالجانب الإداري ولا تشمل المنتج أو السلعة أو الخدمات المقدمة فالحصول عليها يعني الجودة في العملية الإدارية.

جائزة خدمة الإسلام

أما صحيفة «الوطن»، فلفتت إلى اختيار الملك «سلمان»، لنيل جائزة «الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام» لهذا العام، لعنايته بخدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما، واهتمامه بالسيرة النبوية، ودعمه مشروع الأطلس التاريخي للسيرة النبوية، وسعيه الدائم إلى جمع كلمة العرب والمسلمين لمواجهة الظروف الصعبة التي تمر بها الأمتان العربية والإسلامية.

جاء ذلك، خلال إعلان مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الرئيس التنفيذي لمؤسسة الملك فيصل الخيرية، رئيس هيئة جائزة الملك فيصل العالمية، الأمير «خالد الفيصل»، أسماء الفائزين بجائزة الملك فيصل العالمية في دورتها الـ39 لهذا العام في فروعها الخمسة.

وقال الأمير «خالد الفيصل»: «هذه الجائرة تحمل اسم الرجل الذي عندما سُئل في أخر لقاء صحفي له عن كيف يرى المملكة بعد سنة 2000، فقال ما معناه أتمنى أن تكون المملكة مصدر إشعاع للإنسانية».

تطوير الرياضة

فيما نقلت صحيفة «عكاظ»، عن وكيل الهيئة العامة للرياضة للشؤون النسائية الأميرة «ريمة بنت بندر بن سلطان بن عبدالعزيز»، قولها إن «وظيفتها هي أن تضمن سقوط جميع قطع الدومينو.. لكن قبل ذلك وضعها بشكل سليم».

ونقلت مجلة «فاست كومباني» الأمريكية عن الأميرة «ريمة» أنَّها ترعى جهود مشاركة النساء في الرياضة والتمارين، وهي مبادرة صحية، وجزء من مهمة تنويع الاقتصاد بعيداً عن النفط.

وزادت أن «تطوير نوع واحد من الرياضة يمكن أن يكون له تأثير كبير».

وذكرت أنه لا يوجد في الرياض سوى متجر وحيد لبيع دراجات الرياضيين، وقالت: «دوري أن أنظر إلى رياضة الدراجات، أو أي رياضة أخرى، وأقول: كيف يمكننا التوسع في ذلك؟ وسنعمل مع الجهات الحكومية وشباب رجال الأعمال».

وأضافت: «المسألة ليست مجرد دكان لبيع الدراجات، لأنك بحاجة للفرد الذي يصلح الدراجات. وستجتذب بذلك المتجر الذي يبيع ملابس رياضة الدراجات.. وربما مجلة عن الدراجات باللغة العربية».

وأوضحت الأميرة «ريمة» أنها حين تشارك في اجتماعات، فإن الرجال يؤثرون الصمت، وهم يدركون طبيعة منصبها.

وقالت: «إنه أمر غير صحي.. ويجب أن أعيد القول: إذا كنّا زملاء فمعناه أننا متساوون.. وإذا كنا متساوين فمعنى ذلك أن لنا كلمة في الأمر.. إننا نعمل تجاه تحقيق الهدف نفسه».

رفض الطعون

كما لفتت الصحيفة، إلى رفض لجنة الاستئناف الانتخابية، الطعون المقدمة من «خالد المعمر»، و«أحمد الوادعي»، و«محمد الدوسري»، موضوعاً وقبلتها شكلاً، في انتخابات اتحاد كرة القدم السعودي.

جاء قرار اللجنة، بعد أن عقدت عدة اجتماعات، للنظر والفصل في التظلمات والطعون الانتخابية، المقدمة من ذوي الشأن، وأكدت أن القرار الصادر منها يعد نهائياً وملزماً ولا يقبل عليه أي التماس أو اعتراض.

يشار إلى أن المرشح لرئاسة اتحاد كرة القدم السعودي «خالد المعمر» تقدم بطعن في الإجراءات التي شابت الانتخابات ونتائجها، مدعياً وجود مخالفات في لائحة الانتخابات والنظام الأساسي أدت لانتهاك مبادئ الشفافية.

ونشر «المعمر» تغريدة على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» قال فيها: «تقدمت بالتظلم ضد إجراءات لجنة الانتخابات ونتائجها وما شابها من مخالفات للائحة الانتخابات والنظام الأساسي وانتهاك لمبادئ الشفافية والحياد».

وكان «المعمر» قد استبعد بعد الجولة الثانية من الانتخابات التي فاز بها «عادل عزت» متفوقاً على المرشح الآخر «سلمان المالك» في الجولة الثالثة.

«سلبية» سيلوفينيا

أما صحيفة «الشرق»، فأشارت إلى اكتفاء المنتخب السعودي الأول لكرة القدم، بالتعادل السلبي، أمام نظيره السلوفيني، في المباراة الودية التي جمعت المنتخبين مساء الثلاثاء، على استاد مدينة زايد الرياضية في العاصمة الإماراتية أبوظبي، ضمن معسكره الخارجي الحالي استعداداً للدور الثاني من التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا.

وانحصر اللعب في معظم فترات الشوط الأول في وسط الملعب، واعتمد الأخضر كثيرا على التمريرات القصيرة من دون أدنى خطورة حقيقية على مرمى حارس منتخب سلوفينيا.

وتحسن أداء الأخضر كثيرا في الشوط الثاني؛ حيث بادر لاعبوه إلى الهجوم مستغلين تراجع لاعبي منتخب سلوفينيا إلى مناطقهم الدفاعية، واعتمادهم على الهجمات المرتدة، لكن محاولات الأخضر لم تفلح في هز شباك منافسهم.

وعمد المدرب الهولندي «بيرت فان مارفيك» خلال المباراة إلى اختبار أكبر عدد من لاعبيه.

المصدر | الخليج الجديد