صحف السعودية تبرز نشاط الملك «سلمان» بماليزيا والتنافس حول اكتتاب «أرامكو» وتشجيع الاستثمار

اهتمت الصحف السعودية، الصادرة اليوم الثلاثاء، بتأكيد خادم الحرمين الشريفين الملك «سلمان بن عبد العزيز»، تطلعه أن تسفر زيارته لماليزيا، عن «نقلة نوعية في مسار العلاقات بين البلدين»، وأكد اعتزازه بما حققته ماليزيا من تقدم ورقي، وما وصلت إليه العلاقات بين البلدين من تطور في جميع المجالات.

ونقلت الصحف، عن خادم الحرمين الشريفين، أن العالم الإسلامي يواجه تحديات في مجال المعرفة العلمية والتقنية، «لا تقل عن التحديات التي يواجهها في المجال السياسي والاقتصادي»، وذلك أمام حفل جامعة «مالايا» أمس، بمناسبة منحه درجة الدكتوراه الفخرية في الآداب.

ولفتت الصحفن إلى إبرام السعودية، 4 مذكرات تفاهم مع ماليزيا تتعلق بالتعاون في المجال التجاري والاستثماري، ومجال العمل والموارد البشرية، والتعليم، والإعلام.

ونقلت الصحف، اعتزام «أرامكو» السعودية، استثمار 7 مليارات دولار في مشروع بتروكيماويات ومصفاة نفطية بولاية جوهور جنوب ماليزيا.

وأبرزت الصحف، تفاصيل اجتماع مجلس الوزراء السعودي، أمس، برئاسة ولي العهد الأمير «محمد بن نايف بن عبدالعزيز»، والذي اعتبر زيارة الملك «سلمان» الآسيوية، تؤكد رغبته في تعزيز وتطوير علاقات المملكة في المجالات كافة مع الدول الشقيقة والصديقة.

ولفتت الصحف، إلى إقرار مجلس الوزراء أمس، 10 اتفاقيات تعاون ومذكرات تفاهم ومشروعات برامج مع 9 دول، والمنظمة العالمية للملكية الفكرية، تشمل التعاون في مكافحة الجريمة والمجال القضائي والتعليمي والعلوم والتقنية والإعلام.

وكشفت الصحف، عن تصاعد التنافس المحموم بين البورصات العالمية، على الفوز بإدراج «أرامكو» السعودية العملاقة للنفط، آخرها سعي بورصة هونغ كونغ، عبر إغراء «أرامكو» بالمستثمرين الصينيين الأثرياء، وأنها قادرة على منح إعفاءات في حالات خاصة.

ونقلت الصحف، عن مدير المركز السعودي للأمن المعلوماتي «صالح المطيري»، كشفه تصدي المركز لـ124 اختراقاً إلكترونيا العام الماضي.

وأبرزت الصحف، مطالبة لجنة الإسكان والخدمات بمجلس الشورى، وزارة الإسكان أولوية الإقراض للمواطنين، وأن تتجنب تمويل المطورين، معتبرة ذلك انحرافًا عن أولويات عمل الوزارة الأساس، وهو تمكين المواطن للحصول على المسكن.

وكشفت الصحف، أن وزارة العدل عاودت تحريك ملف «العقوبات البديلة».

ولفتت الصحف، إلى أن اللقاء الموسع لمكاتب الاستقدام، الذي عقد أمس، في غرفة الشرقية، كشف توجها لإعادة صياغة العقد الموحد المبرم بين وزارة العمل والتنمية الاجتماعية ومكاتب الاستقدام، وتنظيم ورشة عمل بهذا الشأن.

وكشفت الصحف، أن اللجنة الخاصة بملف «الملحقيات العمالية» والمشكلة من وزارات العمل والتنمية، والخارجية، والخدمة المدنية، تستعد لوضع الترتيبات النهائية لإطلاق أعمال الملحقيات العمالية في 7 دول خلال العام الجاري 2017، وذلك بعد أن أقرها مجلس الوزراء في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

ولفتت الصحف، إلى سعي وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، على إعداد الصيغة النهائية للاستراتيجية الصناعية للمملكة بما يتلاءم مع تحديات الصناعة الجديدة و«رؤية السعودية 2030» المستقبلية، ومن المتوقع الإعلان عنها قبل نهاية العام الجاري بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة.

كما أشارت الصحف، إلى اتفاق 4 وزارات حكومية على ربط إلكتروني بينها، لتزويد نظام تأشيرات المستثمرين بالبيانات والمعلومات، للإسهام في سرعة عملية إجراءات المنح بشكل آلي في مدة لا تتجاوز 24 ساعة.

زيارة ماليزيا

البداية مع صحيفة «الشرق الأوسط»، التي أشارت إلى تطلع خادم الحرمين الشريفين الملك «سلمان بن عبد العزيز»، في أن تسفر زيارته لماليزيا، عن «نقلة نوعية في مسار العلاقات بين البلدين»، وأكد اعتزازه بما حققته ماليزيا من تقدم ورقي، وما وصلت إليه العلاقات بين البلدين من تطور في جميع المجالات.

جاء ذلك خلال توقيعه في سجل الزيارات بقصر رئيس الوزراء الماليزي «محمد نجيب عبد الرزاق» في العاصمة كوالالمبور، أمس، حيث عقد معه، جلسة مباحثات رسمية، شملت استعراض العلاقات الثنائية، وسبل تطويرها وتعزيزها في مختلف المجالات «بما يخدم مصالح البلدين والشعبين الشقيقين».

من جانب آخر، أكد خادم الحرمين الشريفين، أن العالم الإسلامي يواجه تحديات في مجال المعرفة العلمية والتقنية، «لا تقل عن التحديات التي يواجهها في المجال السياسي والاقتصادي»، داعياً الجامعات ومراكز الأبحاث في الدول الإسلامية إلى أن تستجيب لهذه التحديات بإنجازات «تسهم في البناء الحضاري للأمة الإسلامية، ويعم نفعها دول العالم».

جاءت تأكيدات الملك «سلمان» ضمن كلمته، أمام حفل جامعة «مالايا» أمس، بمناسبة منحه درجة الدكتوراه الفخرية في الآداب.

وشدد الملك «سلمان» أمام الحضور، على أن الجامعات هي «مركز نهضة الأمم، ولها رسالة تتمثل بالمساهمة في تحقيق التنمية في أبعادها الشاملة، وترسيخ الوحدة الوطنية، وتعزيز نهج الحوار وقيم التسامح والتعايش بين الشعوب المختلفة».

كما أبرمت أمس، 4 مذكرات تفاهم بين الحكومتين السعودية، والماليزية، تتعلق المذكرة الأولى بالتعاون في المجال التجاري والاستثماري، فيما تشمل المذكرة الثانية، التعاون في مجال العمل والموارد البشرية.

بينما تتعلق مذكرة التفاهم الثالثة بالتعاون في المجال العلمي والتعليم، وتعنى مذكرة التفاهم الرابعة، بالتعاون بين وكالة الأنباء السعودية، ووكالة الأنباء الماليزية.

استثمار «أرامكو»

ونقلت الصحيفة، عن تقارير صحفية أن «أرامكو» السعودية، تعتزم استثمار 7 مليارات دولار في مشروع بتروكيماويات ومصفاة نفطية بولاية جوهور جنوب ماليزيا.

وبحسب «رويترز»، أعلن رئيس الوزراء الماليزي «نجيب عبد الرزاق»، الاثنين، أن شركة «أرامكو» السعودية ستستثمر 7 مليارات دولار في مشروع بتروكيماويات ومصفاة نفطية بولاية جوهور جنوب ماليزيا.

وقال نجيب إن القرار جرى اتخاذه قبل ظهر أمس بعد مناقشات بين تنفيذيين كبار من «أرامكو» و«بتروناس» الماليزية، وهي الشركة الحكومية الماليزية الراعية لمشروع التطوير المتكامل للتكرير والبتروكيماويات البالغ قيمته 27 مليار دولار.

وأضاف خلال مؤتمر صحفي موجز: «هذا استثمار ضخم وسيجري الإعلان عن مزيد من التفاصيل يوم غد (اليوم) الثلاثاء، أريد فقط أن أؤكد أنه جرى التوصل للاتفاق»، ومن المنتظر أن يوقع تنفيذيون من «بتروناس» و«أرامكو» السعودية الاتفاق الثلاثاء.

وقالت «رويترز» نقلاً عن مصدر لها، إن «أرامكو» ستشتري حصة في عمليات البتروكيماويات ووحدة التكسير والمصفاة التابعة لمشروع التطوير المتكامل للتكرير والبتروكيماويات، كما ستورد «أرامكو» ما لا يقل عن 50% من الخام الذي ستجري معالجته في المشروع مع خيار لزيادة الإمدادات.

مجلس الوزراء

أما صحيفة «الوطن»، فأبرزت تفاصيل اجتماع مجلس الوزراء السعودي، أمس، برئاسة ولي العهد الأمير «محمد بن نايف بن عبدالعزيز»، والذي اعتبر زيارة الملك «سلمان» الآسيوية، تؤكد رغبته في تعزيز وتطوير علاقات المملكة في المجالات كافة مع الدول الشقيقة والصديقة.

واستعرض المجلس تطورات الأوضاع على الساحات الإقليمية والدولية، مرحبا باستئناف المفاوضات السورية في جنيف برعاية الأمم المتحدة، معربا عن أمله أن تسفر المفاوضات عن اتفاق شامل لوقف إطلاق النار وإلى حل سياسي للأزمة السورية بناء على إعلان جنيف «1» وتطبيق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 وبما يضمن إنهاء معاناة الشعب السوري الشقيق وحقن دماء أبنائه ويحقق تطلعاتهم المشروعة.

وقرر مجلس الوزراء الموافقة على اتفاق تعاون في مجال مكافحة الجريمة مع جمهورية قيرغيزستان، وتفويض ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، بالتباحث مع الجانب الروسي في شأن مشروع اتفاقية حول الحماية المتبادلة للمعلومات المصنفة.

وأقر مجلس الوزراء الموافقة على مذكرة تفاهم للتعاون مع جمهورية أفغانستان في المجال القضائي والقانوني.

وفوض المجلس وزير التعليم، بالتوقيع على مشروع البرنامج التنفيذي الثالث في المجال التربوي والتعليمي مع المجلس الأعلى للتعليم في دولة قطر.

ووافق المجلس أيضان على تفويض وزير الخارجية بالتباحث مع المنظمة العالمية للملكية الفكرية في شأن مشروع اتفاقية مقر.

فوض المجلس وزير العمل والتنمية الاجتماعية بالتباحث مع الجانب الياباني في شأن مشروع مذكرة تفاهم للتعاون في مجال التنمية الاجتماعية.

كما وافق مجلس الوزراء على اتفاقية تعاون علمي وتقني مع جمهورية بيلاروس، وفوض وزير الثقافة والإعلام بالتباحث مع الجانب الإندونيسي في شأن برنامج تنفيذي للتعاون وتبادل الأخبار.

أقر المجلس، قيام جامعة الملك سعود بالتفاوض حيال مشروع مذكرة تفاهم للتعاون الأكاديمي مع جامعة شنغهاي للدراسات الدولية في الصين.

كما وافق مجلس الوزراء على تعيين عدد من الشخصيات كأعضاء في مجلس إدارة هيئة الهلال الأحمر السعودي، لمدة 3 سنوات، وتعيين آخرين كأعضاء ممثلين للقطاع الخاص في مجلس إدارة صندوق تنمية الموارد البشرية لمدة 3 سنوات.

اطلع مجلس الوزراء على عدد من الموضوعات العامة المدرجة على جدول أعماله، ومن بينها التقرير السنوي لوزارة الشؤون البلدية والقروية عن عام مالي سابق، كما اطلع على التقرير المعد عن نتائج تقييم أداء الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية، وتوصيات الاجتماع «السادس عشر» للجنة الوزارية المكلفة بمتابعة تنفيذ القرارات ذات العلاقة بالعمل الخليجي المشترك، وقد أحاط المجلس علما بما جاء فيها ووجه حيالها بما رآه.

اكتتاب «أرامكو»

فيما كشفت صحيفة «الحياة»، عن تصاعد التنافس المحموم بين البورصات العالمية، على الفوز بإدراج «أرامكو» السعودية العملاقة للنفط، آخرها سعي بورصة هونغ كونغ، عبر إغراء «أرامكو» بالمستثمرين الصينيين الأثرياء، وأنها قادرة على منح إعفاءات في حالات خاصة.

كما تطمح بورصتا طوكيو وسنغافورة أيضاً إلى نيل جزء من كعكة الطرح الأولي لـ«أرامكو».

وقال الرئيس التنفيذي لبورصة هونغ كونغ «تشارلز لي» أمس الإثنين إن «الوصول إلى رأس المال الصيني ودور الصين، بصفتها أكبر مستورد للنفط، يجعلان هونغ كونغ منافساً فعالاً في السباق المحموم بين مواقع الإدراج».

ومن المتوقع أن تضطلع المصارف الصينية أيضاً بدور في إدراج «أرامكو»، خاصة المصرف الصناعي والتجاري الصيني الدولي، وشركة رأس المال الدولي الصينية «سي آي سي سي» التي ستكون من المصارف الصينية التي سيكون لها دور استشاري.

وقال «لي»: «فيما يخص اكتتاباً في هذا الحجم من المنطقي تماماً أن يكون بإمكان القاعدة الرأسمالية الكبيرة للغاية وثروات الاستثمار في الصين القدرة على الوصول إليه».

وأضاف أن بورصة هونغ كونغ أجرت محادثات مع «أرامكو» السعودية، وأنها تعمل «بأقصى جهد» للفوز بالطرح العام الأولي المتوقع أن يكون الأكبر في العالم.

استهداف إلكتروني

ونقلت الصحيفة، عن مدير المركز السعودي للأمن المعلوماتي «صالح المطيري»، كشفه تصدي المركز لـ124 اختراقاً إلكترونيا العام الماضي.

وأضاف «المطيري»: «على دول مجلس التعاون الخليجي مواجهة التهديدات مجتمعة، إذ إنها مستهدفة أكثر من أي وقت مضى، خصوصاً في القطاعات المالية والحكومية».

وكانت السعودية تعرضت لهجمات من فايروس «شمعون 2» مطلع العام الحالي، استهدفت أجهزة أكثر من 20 جهة حكومية وخاصة، إذ تعرضت أنظمتها لهجمات إلكترونية عدة، تمكن عدد محدود منها من صد الهجمات من دون أية خسائر.

مطالبات لـ«الإسكان»

أما صحيفة «المدينة»، فأبرزت مطالبة لجنة الإسكان والخدمات بمجلس الشورى، وزارة الإسكان أولوية الإقراض للمواطنين، وأن تتجنب تمويل المطورين، معتبرة ذلك انحرافًا عن أولويات عمل الوزارة الأساس، وهو تمكين المواطن للحصول على المسكن.

وكشفت مصادر بمجلس الشورى أن المجلس سيناقش الأسبوع المقبل تقرير وزارة الإسكان والتي طالبت الوزارة في تقريرها بتفعيل نظام السجل العيني للعقار ونظام حصر ملكية المساكن في جميع المناطق والمحافظات ودعم جهودها في الاستفادة من الأراضي البيضاء حسب ما نصت عليه الاستراتيجية الوطنية للإسكان.

وطالب التقرير، بالإسراع في تسليم المنتجات الإسكانية للمواطنين مع التأكيد على إزالة المعوقات لخيار توفير القروض المباشرة من خلال نشاط صندوق التنمية العقارية.

كما دعت اللجنة، الوزارة إلى دراسة أسباب تدني نسب إنجاز مشروعاتها وطالبت باتخاذ الإجراءات اللازمة الكفيلة بإنهاء المشروعات في مواعيدها، مذكرةً بسرعة إنشاء وتشغيل المركز الوطني للبحوث والرصد الإسكاني.

أشارت اللجنة في تقريرها إلى ما حققته وزارة الإسكان من إنجازات خلال فترة التقرير، لكنها لم تتجاوز بعض القضايا المساندة لمهمتها الأساسية وتحديدًا كانت في زيادة عدد الموظفين لإشغال الوظائف الشاغرة وتجهيز الأراضي إلا أنها لم تمس المهام الجوهرية للوزارة وتمكين المواطنين من الحصول على الإسكان الكافي واللائق.

عقوبات بديلة

إلى ذلك، كشفت صحيفة «عكاظ» أن وزارة العدل عاودت تحريك ملف «العقوبات البديلة».

وشرعت وزارة العدل، بالتنسيق مع عدد من الوزارات، في إعداد مسودة تجيز للقاضي استبدال عقوبة الجلد، أو السجن.

كما أنه في حال إخلال المحكوم عليه، فللقاضي إلغاء العقوبة البديلة، أو تعديلها، أو استبدالها، أو إضافة عقوبة بديلة أخرى.

وأكد مصدر مطلع في وزارة العدل، عزم الوزارة على إنشاء «وكالة الوزارة لشؤون العقوبات البديلة»، على أن يتم تحديد الجهات الأمنية ذات العلاقة بتنفيذ العقوبات البديلة بقرار من وزير الداخلية.

عقود الاستقدام

ولفتت الصحيفة، إلى أن اللقاء الموسع لمكاتب الاستقدام، الذي عقد أمس، في غرفة الشرقية، كشف توجها لإعادة صياغة العقد الموحد المبرم بين وزارة العمل والتنمية الاجتماعية ومكاتب الاستقدام، وتنظيم ورشة عمل بهذا الشأن.

فيما طالب مستثمرون وزارة العمل بإيقاف إصدار تأشيرات العمالة المنزلية السريلانكية قبل اتخاذ قرار تحديد تسعيرة الاستقدام، وأشاروا إلى أن استمرار إصدار التأشيرات يشجع مكاتب التعاقدات السريلانكية على تجاوز التسعيرة المحددة، معتبرين إيقاف التأشيرات أحد الحلول العملية لإجبار مكاتب التعاقدات على العمل بالتسعيرة المقررة (1560 دولارا)، في ظل اتخاذ جميع الدول المصدر للعمالة المنزلية سريلانكا مقياسا لتحديد فاتورة الاستقدام.

وأكد رئيس لجنة الاستقدام بغرفة الشرقية «حسين المطيري»، أن وزارة العمل والتنمية الاجتماعية تعهدت بإيقاف جميع المكاتب والشركات المتعاقدة مع مكاتب التعاقدات السريلانكية بقيمة تتجاوز التسعيرة المحددة، وأن الوزارة جادة في إيقاف جميع التجاوزات المتعلقة بالتسعيرة الرسمية (1560 دولارا)، مطالبة جميع المكاتب بإبلاغ الوزارة بأسماء المخالفين بغرض التشهير بها.

وذكر أن العقد الموحد الحالي يتضمن بنودا مجحفة، مشددا على ضرورة صياغة عقد جديد يحمي جميع الأطراف.

ولفت إلى أن مكاتب الاستقدام تطالب بتمديد مدة الاستقدام لتتجاوز 30 يوما وعدم التدخل في الأسعار.

وطالبت مكاتب الاستقدام بضرورة التكاتف لمنع مكاتب التعاقدات السريلانكية لفرض القيمة الجديدة البالغة 3 آلاف دولار، مفيدا بأن وقوف مكاتب الاستقدام الوطنية في وجه مكاتب التعاقدات السريلانكية سيدفعها للعمل بالتسعيرة الموحدة البالغة 1560 دولارا.

وفيما يتعلق بتعويض العمالة المنزلية في حال المرض أو الحمل، أضاف: «مكاتب الاستقدام بإمكانها إجراء إقرار خارج العقد الموحد ينص على التعويض خلال المدة المقررة دون المطالبة باسترداد الأموال».

ملحقات عمالية

فيما كشفت صحيفة «الاقتصادية»، أن اللجنة الخاصة بملف «الملحقيات العمالية» والمشكلة من وزارات العمل والتنمية، والخارجية، والخدمة المدنية، تستعد لوضع الترتيبات النهائية لإطلاق أعمال الملحقيات العمالية في 7 دول خلال العام الجاري 2017، وذلك بعد أن أقرها مجلس الوزراء في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وقالت مصادر مطلعة، إن اللجنة بصدد تحديد الموعد الفعلي لبدء عمل هذه الملحقيات في الدول السبع «مصر، الهند، الفلبين، باكستان، بنجلادش، إندونيسيا، سريلانكا»، مشيرة إلى أنه لا نية حتى الآن لدى الجهات ذات العلاقة في توسيع دائرة إنشاء ملحقيات جديدة في دول أخرى غير المعلن عنها.

وأضافت، أن اللجنة قامت بتحديد مهام الملحقيات السبع، التي تتمثل في تحسين آليات توظيف العاملين الأجانب وإدارة وكالات الإرسال، والإشراف على مراكز التدريب التي ترسل عمالة للمملكة، وتعزيز التنسيق مع البلدان المرسلة للعمالة، وضمان حسن تمثيل السعودية في المواضيع ذات الصلة بالعمل، فضلا عن زيادة وعي الوافدين وتثقيفهم حول أنظمة العمل في السعودية، وتعريفهم على ثقافة البلد ومكان العمل وحثهم على احترام السياسات العمالية القائمة.

استراتيجية صناعية

ولفتت الصحيفة، إلى سعي وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، على إعداد الصيغة النهائية للاستراتيجية الصناعية للمملكة بما يتلاءم مع تحديات الصناعة الجديدة و«رؤية السعودية 2030» المستقبلية، ومن المتوقع الإعلان عنها قبل نهاية العام الجاري بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة.

وقال المهندس «صال السلمي» وكيل وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية لشؤون الصناعة، إن الوزارة تقوم حاليا على تبادل الآراء بين الصناعيين لمعرفة التحديات التي تواجههم، بعد نقل قطاع الطاقة لوزارة البترول، مبينا أن بعض القطاعات تأثرت برفع الدعم عن أسعار الوقود وأخرى لم تتأثر.

وأوضح «السلمي» أن الآمال معقودة على الصناعيين لزيادة حجم الإنتاج ورفع كفاءته في المستقبل، مشيرا إلى أن القطاع الصناعي في المملكة ينمو بشكل مشجع ومرضٍ جدا، حيث نما حجم المصانع المنتجة من نحو 7.5 إلى 8% خلال 2016 بواقع 7700 مصنع.

تأشيرات المستثمرين

كما أشارت الصحيفة، إلى اتفاق 4 وزارات حكومية على ربط إلكتروني بينها، لتزويد نظام تأشيرات المستثمرين بالبيانات والمعلومات، للإسهام في سرعة عملية إجراءات المنح بشكل آلي في مدة لا تتجاوز 24 ساعة.

وقالت وزارة الخارجية على لسان السفير «أسامة نقلي» مدير الإدارة الإعلامية في الوزارة، إنه «تم الاتفاق على قيام وزارة الخارجية بإتمام الربط الإلكتروني مع وزارات الداخلية، والتجارة والاستثمار، والعمل والشؤون الاجتماعية، لتزويد نظام التأشيرات لوزارة الخارجية، بالبيانات والمعلومات المطلوبة، للإسهام في سرعة إجراءات استقبال ومنح التأشيرات آليا فيما بينها».

وأشار «نقلي» إلى أنه تم الاتفاق كذلك مع «الهيئة العامة للاستثمار»، على تزويد وزارة الخارجية بقائمة المنشآت الموثوقة لمنحها تسهيلات في تقديم طلباتها إلى بعثات المملكة في الخارج.

وأكد «نقلي»، تعميد بعثات المملكة في ضوء ما تم التوصل إليه إلى إصدار تأشيرة «رجل أعمال» للراغبين في القدوم إلى المملكة لغرض الاطلاع على الفرص الاستثمارية، مبينا أنه لا يستدعي قبول طلبهم جهة داعية في المملكة، إنما يتم منحهم مباشرة من السفارة بعد التأكد من صفتهم وذلك خلال 24 ساعة من تسلم البعثة السعودية جواز السفر.

وأضاف: «تشمل هذه التسهيلات أيضا الزيارة التجارية لمن يحملون صفة تجارية سواء رجالا أو نساء، وهم رؤساء الشركات الأجنبية ومديروها بكافة مسمياتهم وممثلو الشركات ومن في حكمهم القادمون بموجب دعوة من شركة في المملكة للاجتماع بنظرائهم».

وذكر أنه تم تكليف بعثات المملكة بمتابعة وتقييم أداء مكاتب خدمات التأشيرات في الدول المضيفة وتعميد هذه المكاتب بتسليم جواز سفر طالب الزيارة للبعثة السعودية في نفس يوم تقديم طلبه أو بحد أقصى 24 ساعه من تسلمه.