صحف السعودية تبرز نفي الادعاءات ضد «التحالف» ومشروعات تحلية المياه واعتذار «الترفيه»

اهتمت الصحف السعودية، الصادرة اليوم الجمعة، بعقد خادم الحرمين الشريفين الملك «سلمان بن عبدالعزيز»، في قصر اليمامة بالرياض أمس، جلسة مباحثات رسمية مع الرئيس «محمد عبدالله فرماجو» رئيس جمهورية الصومال الفيدرالية.

وأشارت الصحف، إلى لقاء ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، الأمير «محمد بن سلمان»، رئيس جمهورية الصومال، حيث جرى بحث العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات وفرص تطويرها، إضافة إلى بحث مستجدات الأوضاع في المنطقة.

ولفتت الصحف، إلى أنه من المقرر أن يستهل الملك «سلمان» جولته الشرق آسيوية، التي تشمل إندونيسيا، واليابان، والصين، وجزر المالديف، بزيارة للعاصمة الماليزية كوالالمبور، التي يتوقع أن يصل إليها مساء غد.

وأبرزت الصحف، تأكيد المتحدث باسم الفريق المشترك لتقييم الحوادث في التحالف العربي «منصور المنصور»، تأكيده أن عددا من الادعاءات التي وصلت للفريق المشترك لتقييم الحوادث غير مكتملة العناصر ومضللة، ومعلوماتها ناقصة من حيث التفاصيل المتعلقة بهذه الحوادث.

وأشارت الصحف، إلى توقيع المهندس «عبد الرحمن بن عبد المحسن الفضلي» وزير البيئة والمياه والزراعة، عقدًا لإنشاء 3 محطات تحلية جديدة، وعقدًا لمشروع نقل المياه لمدينة الخفجي، وتصل القيمة الإجمالية للعقدين إلى 770 مليون ريال.

ولفتت الصحف، إلى إعلان وزارة التعليم السعودية، عن مبادرة التأمين الصحي الاختياري لمنسوبيها، حيث تم تقسيم التأمين إلى أربعة فئات «ألماسية» و«ذهبية» و«فضية» و«برونزية»، مبينة أنه سيخضع لشروط وإجراءات روعي من خلالها الجوانب التي تصب في صالح منسوبي الوزارة.

وكشفت الصحف، أن الجهات الصحية شرعت في التنسيق المتكامل لرفع نسبة السعوديين في مجالي «الطب» و«التمريض»، حيث سيتم العمل على استقطاب كليات وجامعات محلية وعالمية من أجل زيادة الطاقة الاستيعابية في المجالين وفق أعلى المستويات.

كما أبرزت الصحف، إعلان المديرية العامة للدفاع المدني، مقتل رجل أمن سعودي، فيما أصيب مقيم، إثر سقوط قذيفة أطلقها أفراد من ميليشيا الحوثي على ظهران الجنوب.

ولفتت الصحف، إلى تقليل لجنة الحج والإسكان والخدمات بمجلس الشورى، من إنجازات وزارة الإسكان، ووصفتها بأنها «ضئيلة جداً، ولم تتجاوز بعض القضايا المساندة لمهمتها الأساسية، وتحديداً زيادة عدد الموظفين لإشغال الوظائف الشاغرة وتجهيز الأراضي».

كما اهتمت الصحف، بإقرار الهيئة العامة للترفيه، بوقوع بعض المخالفات من الجهة المنظمة لفعالية «كوميك كون» في جدة بأحد الأنشطة المصاحبة، وقدمت اعتذارها عن تلك المخالفات، متعهدة بتوقيع العقوبات على الجهة المنظمة.

ونقلت الصحف عن العقيد «طارق الربيعان» المتحدث باسم المرور بالسعودية، قوله إن الوفيات والإصابات في الحوادث المرورية تراجعت بنسبة 17%، خلال الربع الأول من عام 1438 مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، مشيراً إلى تراجع الوفيات بنسبة 8% في الربع الأول من 1438 مقارنة بالربع الأول نفسه من عام 1437.

زيارة صومالية

البداية مع صحيفة «الوطن»، التي أشارت إلى عقد خادم الحرمين الشريفين الملك «سلمان بن عبدالعزيز»، في قصر اليمامة بالرياض أمس، جلسة مباحثات رسمية مع الرئيس «محمد عبدالله فرماجو» رئيس جمهورية الصومال الفيدرالية.

وجرى خلال جلسة المباحثات بحث مجالات التعاون الثنائي بين البلدين، ومستجدات الأحداث في المنطقة.

وكان خادم الحرمين، قد استقبل الرئيس الصومالي، بحضور ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الأمير «محمد بن نايف»، حيث أجريت له مراسم استقبال رسمية، وعزف السلامان الوطنيان للبلدين، ثم استعرض حرس الشرف.

في الوقت نفسه، التقى ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، الأمير «محمد بن سلمان»، رئيس جمهورية الصومال، حيث جرى بحث العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات وفرص تطويرها، إضافة إلى بحث مستجدات الأوضاع في المنطقة.

زيارة ماليزيا

فيما أشارت صحيفة «عكاظ»، إلى أنه من المقرر أن يستهل الملك «سلمان» جولته الشرق آسيوية، التي تشمل إندونيسيا، واليابان، والصين، وجزر المالديف، بزيارة للعاصمة الماليزية كوالالمبور، التي يتوقع أن يصل إليها مساء غد.

حيث يجري محادثات تهدف لتنمية الشراكات السياسية والاقتصادية، والاستثمارات، في سياق توجه السعودية لتنويع شراكاتها الإستراتيجية.

وأكد المتحدث باسم رئيس الوزراء الماليزي «سري فيدين»، أهمية زيارة الملك «سلمان»، وقال إنها «ستنعكس إيجاباً على تعزيز الشراكة على المدى الطويل».

وأوضح أن المحادثات بين الملك «سلمان» ورئيس الوزراء الماليزي «نجيب عبدالرزاق» ستعقد الإثنين.

وسيشهدان التوقيع على عدد من الاتفاقات السياسية، والاقتصادية، والتجارية؛ فيما أوردت صحيفة «ستريت تايمز» الماليزية، أن شركة «أرامكو» ستوقع مع شركة «بتروناس» الماليزية اتفاقا للتعاون في مشروع التطوير المتكامل للتكرير والبتروكيماويات.

ادعاءات ضد «التحالف»

أما صحيفة «اليوم»، فنقلت عن المتحدث باسم الفريق المشترك لتقييم الحوادث في التحالف العربي «منصور المنصور»، أمس، تأكيده أن عددا من الادعاءات التي وصلت للفريق المشترك لتقييم الحوادث غير مكتملة العناصر ومضللة، ومعلوماتها ناقصة من حيث التفاصيل المتعلقة بهذه الحوادث، مشيراً إلى أنه ورد إلى الفريق «تعرض بعض المدارس ودور الرعاية الاجتماعية»، لقصف جوي دون تحديد مسميات المدارس أو الدور.

لافتا إلى أن الفريق بادر بمخاطبة المنظمات الدولية والهيئات الدولية والمنظمات غير الدولية لموافاته بالتفاصيل كافة المتعلقة بهذه الادعاءات حتى يتنسى للفريق الحصول على جميع التفاصيل والبدء في إجراءات التحقيق، ومن ثم الإعلان عن هذه النتائج المتعلقة بالحوادث.

ونفى أن تكون قوات التحالف العربي استهدفت المستشفى الألماني في حرض اليمنية، موضحاً أن ما تم استهدافه هو مستودع أسلحة يبعد 17 كيلومترا عن المستشفى، وأكد أن هناك الكثير من الادعاءات والحوادث التي قيل: إنها وقعت في اليمن، تنتقص إلى التفاصيل.

ولفت في مؤتمر صحفي عقده بالرياض، إلى أن سجن عبس في حجة لم يستهدف، بل ما استهدف هو مخزن أسلحة للميليشيات بعيداً من السجن، كما نفى استهداف مخيم المزرق من قبل قوات التحالف.

وتحدث الناطق الإعلامي عن آليات عمل الفريق لإعلان النتائج النهائية التي تعتمد على مبدأ تقصي الحقائق والتفاصيل كافة، بالإضافة إلى الاستناد إلى مبدأ الشفافية، وإطلاع الجميع على المعلومات المتعلقة بالادعاءات لدى الفريق.

تحلية المياه

أما صحيفة «الشرق الأوسط»، فأشارت إلى توقيع المهندس «عبد الرحمن بن عبد المحسن الفضلي» وزير البيئة والمياه والزراعة، عقدًا لإنشاء 3 محطات تحلية جديدة، وعقدًا لمشروع نقل المياه لمدينة الخفجي، وتصل القيمة الإجمالية للعقدين إلى 770 مليون ريال.

ويشمل العقد الأول محطة تحلية حقل (المرحلة الثالثة)، ومحطة تحلية ضباء (المرحلة الرابعة)، إضافة إلى المحطة الرابعة في الوجه، وتصل الطاقة التصميمية لكل محطة إلى 16 ألف متر مكعّب من المياه المحلاة يوميًا لكل محطة، بتكلفة إجمالية تصل إلى 687 مليون ريال، وتبلغ مدة تنفيذ المشروع عامين من تسلم الموقع.

من جهته أوضح محافظ المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة المهندس «علي بن عبد الرحمن الحازمي»، أن مكونات المشروع تتضمن نظام التغذية من مياه البحر والرجيع، ومحطة تحلية تعمل بتقنية التناضح العكسي، إضافة إلى 12 خزانا للمياه، بواقع 4 خزانات لكل محطة، يستوعب كل خزان 9 آلاف متر مكعّب، وخطوط نقل مياه من المحطة إلى خزانات التغذية.

وقال إن مشروع خطوط نقل المياه الجديد الذي سينقل المياه المحلاة من محطة تحلية الخفجي التي تعمل باستخدام الطاقة الشمسية، يأتي بطاقة تصميمية قدرها 60 ألف متر مكعّب من المياه المحلاة يوميًا في المرحلة الأولى، وبطول خط أنابيب يصل إلى 11 كيلومترا بقيمة إجمالية تتجاوز 82 مليونا، وتبلغ مدة التنفيذ حسب العقد 487 يومًا.

تأمين التعليم

ولفتت الصحيفة، إلى إعلان وزارة التعليم السعودية، عن مبادرة التأمين الصحي الاختياري لمنسوبيها، حيث تم تقسيم التأمين إلى أربعة فئات «ألماسية» و«ذهبية» و«فضية» و«برونزية»، مبينة أنه سيخضع لشروط وإجراءات روعي من خلالها الجوانب التي تصب في صالح منسوبي الوزارة.

وأوضح وزير التعليم الدكتور «أحمد العيسى»، أن المبادرة تأتي في الوقت الذي أصبح فيه التأمين الطبي على الموظفين والموظفات وأبنائهم وزوجاتهم من الأساسيات التي ستسهم بتوفير البيئة الصحية المناسبة للأداء في العمل مع وجود العناية بصحة الأسرة وتلقي العلاج والرعاية في ظروف ميسرة.

وأضاف أن حد التغطية الأقصى للفرد الواحد 500 ألف ريال لجميع الفئات الألماسية والذهبية والفضية والبرونزية، وفي كافة المستشفيات والمراكز الطبية والصيدليات في السعودية، بحيث تبلغ نسبة التحمل للزيارة الواحدة للفرد الواحد بحد أقصى 50 ريال لحامل البطاقة الألماسية و20% بحد أقصى 100 ريال لبقية الفئات، علماً أن الحد الأقصى لرسوم الكشف في المراكز المعتمدة مغطى بالكامل لكافة الفئات وكذلك نفقات التحمل في حالات التنويم أو أي نوع من العمليات.

خطة الصحة

فيما كشفت صحيفة «المدينة»، أن الجهات الصحية شرعت في التنسيق المتكامل لرفع نسبة السعوديين في مجالي «الطب» و«التمريض»، حيث سيتم العمل على استقطاب كليات وجامعات محلية وعالمية من أجل زيادة الطاقة الاستيعابية في المجالين وفق أعلى المستويات.

ويقدر احتياج المملكة بحلول عام 2020 إلى 12,000 ممرض وممرضة إضافية سنويًا.

وقد يؤدي الارتفاع في حجم الطلب إلى عجز كبير في المستقبل، حيث يبلغ عدد الخريجين سنويًا في المملكة 5,000 ممرض وممرضة فقط.

وفي حالة عدم معالجة هذا العجز، فقد يؤدي ذلك إلى إعاقة خطط وزارة الصحة والجهات الصحية في التوسع أو الاعتماد بصورة أكبر على العمالة الأجنبية.

ومن المتوقع أن تخطط وزارة الصحة إلى استثمار 270 مليون دولار أمريكي للتوسع في كليات التمريض واستثمار 4 إلى 5 ملايين دولار أمريكي لتطوير برامج التمريض المتقدمة.

وقال مصدر مسؤول إن «هناك طريقتين رئيستين يمكن من خلالهما للمستثمرين من القطاع الخاص المشاركة في هذه الفرصة، حيث تتمثل الطريقة الأولى في زيادة الطاقة الاستيعابية من خلال تأسيس كليات للتمريض والتوسع في الطاقة الاستيعابية القائمة لسد العجز، الذي يصل إلى 7,000 خريج».

أما الطريقة الثانية، بحسب المسؤول، فتتمثل في «إعداد المناهج الدراسية لبرنامج التمريض المتقدم وتقديم البرنامج في الجامعات القائمة».

وبالنسبة للطب فيتخرج سنويا قرابة 1,500 طبيب في المملكة العربية السعودية، كما تستقطب المملكة 700 طبيب آخر من الخارج.

بالإضافة إلى ذلك، فقد خططت الحكومة لإنفاق 1.6 مليار دولار من أجل زيادة عدد الخريجين إلى 4 ,700. ومع ذلك، سوف تحتاج المملكة بحلول عام 2025 إلى 6,000 طبيب سنويًا، ما ينتج عنه عجز سنوي بمقدار 1,300 طبيب.

مقتل جندي

أما صحيفة «الحياة»، فأبرزت إعلان المديرية العامة للدفاع المدني، مقتل رجل أمن سعودي، فيما أصيب مقيم، إثر سقوط قذيفة أطلقها أفراد من ميليشيا الحوثي على ظهران الجنوب.

وقال المديرية في تغريدة على حسابها في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «باشر مدني عسير، بلاغاً عن سقوط مقذوفات عسكرية أطلقتها عناصر حوثية نتج عنها استشهاد عريف بشرطة ظهران الجنوب، وهو يؤدي مهماته وإصابة مقيم».

وأوضح المتحدث الرسمي لمديرية الدفاع المدني بمنطقة عسير العقيد «محمد بن عبدالرحيم العاصمي»، أنه عند الساعة الحادية عشرة والنصف من مساء الأربعاء، باشر الدفاع المدني بلاغا عن تعرض أحد الأحياء السكنية في محافظة ظهران الجنوب لشظايا مقذوفات عسكرية أطلقتها عناصر حوثية من داخل الأراضي اليمنية.

وبين أنه نتج عن شظايا المقذوفات استشهاد العريف «مبارك بن صالح القحطاني»، أحد منسوبي شرطة محافظة ظهران الجنوب المكلف بحراسة مبنى المحكمة العامة, وإصابة عامل هندي الجنسية بإصابات، نقل على إثرها إلى مستشفى ظهران الجنوب، بالإضافة إلى تعرض عدد من السيارات لأضرار مختلفة.

إنجازات الإسكان

ولفتت الصحيفة، إلى تقليل لجنة الحج والإسكان والخدمات بمجلس الشورى، من إنجازات وزارة الإسكان، ووصفتها بأنها «ضئيلة جداً، ولم تتجاوز بعض القضايا المساندة لمهمتها الأساسية، وتحديداً زيادة عدد الموظفين لإشغال الوظائف الشاغرة وتجهيز الأراضي».

كما انتقدت اللجنة في تقريرها، الذي سيناقشه مجلس الشورى يوم 6 جمادى الآخرة المقبل، لعدم تسليم المواطنين مساكنهم التي كان من المفترض الحصول عليها في أوقاتها المحددة، وطالبتها بتسريع عملها وإزالة المعوقات لتوفير القروض المباشرة للمواطنين عبر صندوق التنمية العقارية.

وهاجمت اللجنة في تقريرها، ضعف إنجازات الوزارة، وطالبتها بتقديم مبررات عن أسباب تدني نسب إنجاز مشاريعها، واتخاذ الإجراءات اللازمة الكفيلة بإنهاء تلك المشاريع في مواعيدها.

واستغربت اللجنة عدم مواكبة الوزارة التطلعات وإنجاز المطلوب منها على رغم التسهيلات التي حصلت عليها من موارد وسيولة مالية مختلفة ووظائف وأراضٍ في السنوات الخمس الأخيرة، مضيفة أن «الوزارة لم تنجز المطلوب في ما يتعلق بتوفير الأعداد المطلوبة من المساكن، ولم تسهم في رفع مستوى جودة الإسكان، ولم تحسن من مستوى الاستطاعة للمواطن في الحصول على المسكن اللائق، وعجزت عن توفير الوحدات السكنية في كل مناطق المملكة، وما تم إنجازه هو نسبة ضئيلة جداً، ولم يتجاوز بعض القضايا المساندة لمهمتها الأساسية، وتحديداً زيادة عدد الموظفين لإشغال الوظائف الشاغرة وتجهيز الأراضي».

اعتذار «الترفيه»

كما اهتمت الصحيفة، بإقرار الهيئة العامة للترفيه، بوقوع بعض المخالفات من الجهة المنظمة لفعالية «كوميك كون» في جدة بأحد الأنشطة المصاحبة، وقدمت اعتذارها عن تلك المخالفات، متعهدة بتوقيع العقوبات على الجهة المنظمة.

وقالت الهيئة في بيان صحفي أمس: «على رغم نجاح الفعالية عموماً من ناحية المحتوى والتنظيم من الجهة المنفذة، إلا أن بعض الأنشطة المصاحبة لهذا الحدث أخلّت بأحد بنود التصريح الصادر عن هيئة الترفيه لها، وتم رصد هذه المخالفة من موظفي الهيئة وإيقافها في وقتها، والعمل على إصدار الجزاءات على الجهة المنفذة بما يتوازى مع ما تم من مخالفات».

وكررت الهيئة تأكيد دورها، كمطور لقطاع الترفيه في المملكة، وسعيها للارتقاء بجميع عناصره ومقوماته وإمكاناته، ومراعاة المحافظة على القيم والأخلاق والتقاليد، مؤكدة أنها تعتبرها من أولوياتها في جميع مشاريعها وأنشطتها الترفيهية التي تقدمها للوطن والمواطن. ورحبت في الوقت نفسه بأي نقد بناء أو مقترحات عن طريق حساباتها في قنوات التواصل الاجتماعي والتي منها روزنامة الترفيه، لأنها تؤمن بأن المواطن هو المستفيد الأول من هذه الأنشطة ويجب أن تواكب هذه الأنشطة تطلعاته وطموحاته، وذلك لتحسين قطاع الترفيه والوصول إلى رضا وقبول أبناء وبنات بلدنا.

حوادث المرور

أما صحيفة «الجزيرة»، فنقلت عن العقيد «طارق الربيعان» المتحدث باسم المرور بالسعودية، قوله إن الوفيات والإصابات في الحوادث المرورية تراجعت بنسبة 17%، خلال الربع الأول من عام 1438 مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، مشيراً إلى تراجع الوفيات بنسبة 8% في الربع الأول من 1438 مقارنة بالربع الأول نفسه من عام 1437.

وقال إن عدد الحوادث في المملكة بلغ 127998 في الربع الأول من 1438 مقارنة 138724 في الربع الأول من 1437 بانخفاض مقداره 10726 حادث، موضحاً أن عدد المصابين بلغ 8299 في الربع الأول من عام 1438 مقارنة بـ 9953 مصاب بانخفاض 1654 مصاب مقارنة بالربع الأول من 1437. وأوضح أن عدد المتوفين بلغ 1591 متوفى في الربع الأول من 1438، منهم 1450 من الذكور و141 من الإناث، وذلك مقارنة بـ 1920 متوفى في الفترة نفسها من 1437 بانخفاض بلغ 329 شخص متوفى عن الفترة نفسها من عام 1437.

المصدر | الخليج الجديد