صحف بولندية: رسالة «جوك» الأخيرة لحبيبها تدلل على عدم انتحارها في مصر

نشر موقع بولندي نصا لرسالة بعثت بها السائحة البولندية «ماغدولينا جوك» التي لقيت حتفها في مصر أرسلتها لحبيبها «ماركوس مروج» قبل ساعات من انتحارها.

وبحسب موقع superExpress، قالت «جوك»: «إنني بخير، وكل الأمور جيدة، ولكنني أشعر بالاشتياق لك»، مشيرا إلى أن الرسالة لا تحمل دلالات على شخص مضطرب ينوي الانتحار.

جاء ذلك في وقت ألمحت بعض الصحف إلى احتمال تورط «ماركوس» بموتها، حيث ربطت بين النهاية المأساوية للسائحة «جوك» التي لقيت حتفها في مصر، وانتحار عارضة الأزياء البولندية «كارولينا كاجوروفسكا» العام الماضي، في مدينة كارباج جنوبي البلاد، حيث إن الشابتين لديهما نفس الأصدقاء، ومرتا في نفس السيناريو الغامض بتخطيط لرحلة سفر انتهت بهما وحيدتين دون صديقهما «ماركوس» وأخيرا الاثنتان ماتتا انتحارا، الأمر الذي رفضت تصديقه أي من عائلتي الضحيتين.

وانتشر فيديو جديد، أمس السبت، مدته 7 دقائق تظهر فيه بالدقيقة 4 و20 ثانية لقطات سريعة تبين لحظة وصول «جوك» إلى مستشفى بورت غالب في الغردقة، وتبدو فيه كل الأمور تسير بشكل طبيعي على عكس الفيديو الأول الذي انتشر بتاريخ 29 أبريل/نيسان الماضي، أي قبل يوم من وفاتها، حيث وبدت «جوك» خائفة وتهرب من العاملين الذين كانوا يحاولون منعها من الانتحار عندما حاولت القفز من النافذة بحسب الصحافة البولندية.

وكان المدعي العام البولندي، قد وصل في 10 مايو/أيار الجاري، إلى مصر، للمشاركة في التحقيقات على مدار الأيام الستة المقبلة.

ومن المتوقع أن يصطحب جثة الضحية معه إلى بولندا، حيث تنتظرها عائلتها، التي لم تصدق رواية الانتحار، وأنها ألقت نفسها من نافذة المشفى الذي نقلت إليه في الغردقة، بحسب والدها.

وشدد المدعي العام البولندي على أنه طلب من بروفسور شهير أن يقوم بتشريحها لمعرفة الأسباب الحقيقية للوفاة.

ويتابع قضية «جوك» الآن محقق بولندي خاص يدعى «كرزيستوف روتكوسكي»، باشر منذ 2 مايو/أيار الجاري، تحقيقاته، وهو أيضا لا يؤمن بفكرة انتحارها، ما يطرح سيناريوهات عديدة حول وفاة الفتاة البولندية.

وقد حملت بولندا السلطات المصرية مسؤولية كشف حقيقة وفاة السائحة «ماغدولينا جوك»، التي عثر عليها متوفاة بمدينة الغردقة المصرية نهاية أبريل/نيسان الماضي.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات