صحيفة: إيران تخطط لاغتيال السفير السعودي لدى العراق

أفادت مصادر مطلعة أن هناك مخططات لميليشيات شيعية عراقية بتدبير إيراني تجرى من ثلاثة محاور لعملية اغتيال سفير السعودية لدى العراق «ثامر السبهان»، وذلك باستهداف سيارته المصفحة عبر صواريخ «آر بي جي-7»، مشيرة إلى أن هذه الميليشيات على ارتباط مباشر بإيران، وأبرزها «كتائب خراسان»، ومجموعة تعمل مع «أوس الخفاجي»، الأمين العام لقوات «أبو الفضل العباس» التي تعد مكونا بارزا في ميليشيات «الحشد الشعبي».

ونقلت صحيفة «الشرق الأوسط» عن مصدر، أن هناك محاور لتنفيذ عملية اغتيال السفير «ثامر السبهان، سفير الرياض لدى بغداد، وكل محور مختلف عن الآخر، على أن تنفذ العملية في أسرع وقت، حيث تم اكتشاف مخططين أحدهما لـ«كتائب خراسان»، في حين اتضحت المعالم خلال الفترة القليلة الماضية عن مخطط جديد، يقوده «أوس الخفاجي»، الأمين العام لقوات «أبو الفضل العباس»، وجميع هذه المخططات الفاشلة، تمت بتدبير من إيران.

إلى ذلك، كشف مسؤول أمني عراقي عن معلومات تتعلق عن إحدى محاولات اغتيال «السبهان»، من قبل ميليشيا «كتائب خراسان» للتخلص منه ومن تصريحاته ضد إيران وضد اتباع نظام طهران في العراق ولخلق أزمة سياسية ودبلوماسية بين العراق والسعودية.

وقال المسؤول الأمني العراقي، الذي يعمل في أحد الأجهزة الاستخبارية العراقية في بيروت التي يزورها حاليا: «تمكنت أجهزتنا من تتبع خطة وضعتها ميليشيا كتائب خراسان ورصدنا اتصالات هاتفية بين عناصر هذه الميليشيا وأفراد يعملون في مطار بغداد الدولي ينتمون لكتائب خراسان تتعلق بمعلومات عن حركة وسفر السبهان من بغداد وإليها».

وأضاف المصدر «الخطة تتلخص باعتراض موكب السفير السعودي على طريق مطار بغداد الدولي بسيارات دفع رباعي تحمل لوحات (أرقام) مزيفة تعود لوزارة الداخلية وتنفيذ محاولة الاغتيال بواسطة صواريخ آر بي جي 7 المضادة للدروع، كون السبهان يستقل سيارة محصنة ضد الرصاص، ومن ثم الفرار إلى منطقة الرضوانية السنية كي يتم تمويه الأجهزة الأمنية حول الجهة المنفذة وإسنادها إلى تنظيم الدولة الإسلامية».

وتابع المسؤول: «الرسالة التي تتبعناها والمرسلة من مجموعة التنفيذ التابعة لكتائب خراسان إلى أحد العاملين في مطار بغداد الدولي تقول الجماعة في انتظار وصول الحجي سباهي لاستقباله في المضيف.. اعلمونا بتفاصيل وصول الحجي»، مشيرا إلى أن «المقصود بالحجي (الحاج) سباهي، وهو اسم شعبي متداول في ريف جنوب العراق، هو السفير السبهان، أما المقصود بالمضيف فهو نقطة تنفيذ عملية الاغتيال».

وقال المسؤول: «لقد تمكنا من إلقاء القبض على الشخص العامل في مطار بغداد الدولي وتأكدنا من أنه تعاون مع ميليشيا كتائب خراسان مقابل مبلغ من المال، بينما لم نستطع الوصول إلى كامل المجموعة المنفذة التابعة مباشرة لكتائب خراسان والتي تتكون من ثمانية أفراد موزعين على سيارتين، بل ألقينا القبض على أحدهم، كونهم يغيرون أرقام هواتفهم الجوالة ويتصرفون بحذر شديد، وقد اعترف هذا الشخص بأن ضابطا إيرانيا هو من وضع خطة الاغتيال وأشرف على تنفيذ الخطة التي لم تتحقق بسبب وصول معلومات غير واضحة من مطار بغداد الدولي وللتشديدات الأمنية حول شخص السفير السعودي، لكونه (السبهان) حذرا للغاية ويتمتع بحس أمني عال».

وأضاف المصدر «للأسف تم إطلاق سراح الشخص الذي اعتقلناه من قبل قاضي التحقيق بحجة عدم توفر الأدلة الكافية وبتأثير من كتائب خراسان التي تتمتع بنفوذ قوي في وزارة الداخلية التي هي تحت سيطرة منظمة بدر بزعامة هادي العامري».

وتابع المصدر: «نصحنا وزارة الخارجية العراقية، بنقل السفير السبهان، وطاقم السفارة خلال سفرهم بواسطة طائرة هليكوبتر من موقع السفارة في فندق الرشيد إلى المطار وبالعكس».

إلى ذلك، أكد مصدر آخر أن «السبهان»، تقدم بطلب إلى وزارة الدفاع العراقية لتأمين طائرة هليكوبتر لنقله إلى المطار، إلا أن الوزارة رفضت الطلب.

وقال المصدر الأمني العراقي: «نحمد الله تعالى على عدم نجاح خطة كتائب خراسان لاغتيال السفير السعودي فهذه فضيحة أمنية، ثم إن العراق بحاجة إلى جهد دبلوماسي لتطوير علاقاته مع دول الخليج العربي وعلى رأسها المملكة العربية السعودية»، مشيرا إلى أن «الميليشيات المسلحة في العراق هي أقوى من الأجهزة الأمنية الرسمية بفضل الدعم الإيراني لها وتجهيزها بالأسلحة المتطورة والأموال وتدريب عناصرها في إيران من قبل فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني بقيادة الجنرال قاسم سليماني».

المصدر | الخليج الجديد + الشرق الأوسط