صحيفة سويسرية: تفاهم نهائي بين مصر والسعودية حول أزمة «تيران وصنافير»

اعتبرت صحيفة سويسرية، تصريحات ولي ولي العهد السعودي «محمد بن سلمان» الأخيرة بشأن جزيرتي «تيران وصنافير»، بمثابة دليل قوي على توصل مصر والسعودية إلى «تفاهم نهائي» ينهي أزمة الجزيرتين.

وقالت صحيفة «بليك» السويسرية، إن «كفة التفاهمات ستصب في صالح الطرف السعودي».

وأضافت الصحيفة في تقرير لها، أن تصريحات «بن سلمان» والتي أكد فيها على سعودية «تيران وصنافير»، تؤكد لنا أن زيارة الرئيس المصري «عبدالفتاح السيسي» إلى السعودية، والتي دفعته الأزمات الاقتصادية في بلاده إليها دفعا، قد حققت أهدافها حيث عادت العلاقات المصرية السعودية إلى سابق عهدها.

وارتبط اسم «بن سلمان» ارتباطا وثيقا بموضوع الجزيرتين، ويعني توقيت هذه التصريحات أن تفاهمات مصرية سعودية حول موضوع الجزيرتين تم التوصل إليها، وفق الصحيفة.

وكان «بن سلمان» قد أكد في المقابلة التلفزيونية الأخيرة له أن «تيران وصنافير» سعودية، و«لا توجد مشكلة مع مصر بشأنها»، مشيرة إلى قوله إن «العلاقات المصرية السعودية صلبة قوية، ولم يصدر موقف سلبي من الحكومتين تجاه بعضهما البعض، ولم تتأخر مصر عن السعودية ولا لحظة ولن تتأخر السعودية عن مصر أي لحظة، وهذه قناعة راسخة لدى القيادتين والشعبين في البلدين».

ومن منظور آخر، رأت الصحيفة أن المقترحات الاقتصادية التي تبناها «بن سلمان» قابلة للتحقيق في المستقبل؛ لأنها مبنية على أسس علمية، وضمن شراكة مع مؤسسات عالمية اقتصادية ضخمة، كما أنها تمثل توجها اقتصاديا هاما في سعي المملكة إلى تنويع مصادر الدخل وخاصة غير النفطية .

وأقر مجلس الوزراء المصري في 29 ديسمبر/كانون الأول الماضي، اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع السعودية، مع إحالتها إلى مجلس النواب (البرلمان) لمناقشتها وإقرارها بشكل نهائي.

وأكد رئيس مجلس النواب المصري «علي عبدالعال»، في وقت سابق، أن المجلس هو الوحيد المخول بتحديد إن كانت اتفاقية ترسيم الحدود ‏مع السعودية دستورية أم لا، مشيرا إلى أن الحكم القضائي سيكون ورقة ضمن الأوراق التي سينظر فيها المجلس.‏

وفي حكم نهائي، قضت المحكمة الإدارية العليا (أعلى محكمة للطعون في البلاد)، في 16 يناير/ كانون ثان الماضي، ببطلان الاتفاقية، واستمرار الجزيرتين تحت السيادة المصرية، وهو الحكم الذي قال عنه قانونيون إنهم أعفى البرلمان من مناقشة الاتفاقية لأنه جعلها كأن لم تكن.

وقال رئيس المحكمة القاضي «أحمد الشاذلي» بمنطوق حكمه إن «سيادة مصر على جزيرتي تيران وصنافير مقطوع بها»، موضحا أن هيئة المحكمة أجمعت على هذا الحكم.

المصدر | الخليج الجديد + صحف