صورة لـ«عرفات» تتسبب في إغلاق حساب حركة «فتح» على «فيسبوك»

قالت حركة «فتح»، مساء أمس الاثنين، إن إدارة «فيسبوك» أغلقت صفحتها على هذا الموقع، مرجحة أن يكون السبب نشر صورة للزعيم الفلسطيني التاريخي «ياسر عرفات» يبدو فيها وهو يحمل رشاشا.

وقال مسؤول الإعلام في مكتب التعبئة والتنظيم لحركة «فتح»، «منير الجاغوب»، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «قامت إدارة فيسبوك بشطب الصفحة عن الشبكة، ووضعوا رسالة بأن الصفحة تتعارض مع معايير فيسبوك».

وأضاف: «وضعوا مع الرسالة صورة قديمة للرئيس الراحل ياسر عرفات وهو يتفقد سلاحا من نوع كلاشنيكوف كان بحوزة جندي إسرائيلي عقب خطفه في بيروت، في الثمانينات، ويقف إلى جانبه القيادي محمود العالول».

وكانت حركة «فتح» انتخبت «العالول» قبل مدة قصيرة نائبا لرئيس حركة «فتح»، «محمود عباس».

وبحسب «الجاغوب»، فإن عدد متابعي الصفحة كان بلغ 70 ألف متابع.

ويتهم الإسرائيليون الفلسطينيين بشكل منتظم والقيادة الفلسطينية بشكل خاص بالحض على العنف عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي الخريف الماضي، توجه وفد من «فيسبوك» إلى «إسرائيل» والتقى عددا من الوزراء الذين يريدون تجريم بعض المخالفات على «فيسبوك».

ويتهم الإسرائيليون دوما الفلسطينيين، وخاصة القيادة الفلسطينية، بالحض على العنف بشبكات التواصل الاجتماعي.

وفي سبتمبر/أيلول الماضي، وبعد إقفال بضع صفحات مرتبطة بمواقع إعلامية فلسطينية، أعلنت «فيسبوك» أن القرار كان خاطئا.

وكانت صحيفة «يديعوت أحرونوت» كشفت في وقت سابق أن عددا من مواقع التواصل الاجتماعي على شبكة الإنترنت قامت بإغلاق حسابات رئيسية مرتبطة أو متضامنة مع حركة المقاومة الإسلامية «حماس» استجابة لضغوط إسرائيلية، مما جعلها تفقد التواصل مع ملايين المتابعين لها على العالم الافتراضي.

وقال الصحيفة إن إدارتي شبكتي «فيسبوك» و«تويتر» أغلقتا عددا من الحسابات التابعة لـ«حماس» أو المقربة منها، عقب التصريحات الإسرائيلية المتزايدة التي تتهم الحركة باستغلال شبكات التواصل الاجتماعي لتصعيد الوضع الأمني في المناطق الفلسطينية.

وأشارت الصحيفة الإسرائيلية حينها، إلى أن إدارة «فيسبوك أغلقت عددا من الصفحات الإسلامية المقربة من «حماس» و«الجهاد الإسلامي»، منها موقع «الكتلة الإسلامية» الجناح الطلابي للحركة، وموقع «كتائب القسام» الذراع العسكري لها، وحساب الناطق الرسمي باسم «القسام»، «أبي عبيدة» وغيرها.

وقالت إن «حماس» اتهمت وزارة الخارجية والإعلام في «إسرائيل» بتجنيد حملة دعائية منظمة هدفها إغلاق مواقعها الإلكترونية، كما اتهمت إدارة تلك الشبكات الاجتماعية بفتح صفحاتها للمؤسسات الإسرائيلية التي تحرض على العنصرية والتطرف.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات