ضحايا «زيدان».. من هم الراحلون عن جنة «ريال مدريد» هذا الصيف؟

يقترب «ريال مدريد» بخطى ثابتة نحو استعادة لقب الليغا، والذي غاب عن خزائن «سانتياجو بيرنابيو» ، رغم أنه يحتل المركز الثاني، بفارق الأهداف فقط عن غريمه التقليدي «برشلونة» ، إلا أن الملكي لديه مباراة مؤجلة مع «سيلتا فيجو».

وقاريا، وصل الفريق للدور نصف النهائي لدوري الأبطال، حيث سيصطدم بجاره «أتليتكو مدريد».

وبطبيعة الحال، كلما أوشك الموسم على الانتهاء، يزداد الحديث عن مستقبل النجوم، خاصة الذين تُطاردهم الشائعات باستمرار، وأيضًا من اقتربت عقودهم على الانتهاء.

ففي «ريال مدريد»، يبدو واضحًا أن المدافع البرتغالي «بيبي» ، بدأ يُحضر حقائبه لمغادرة العاصمة الإسبانية، في ظل تجاهل الرئيس «فلورنتينو بيريز» ، فتح ملف عقده، الذي سينتهي بعد شهرين من الآن، بالإضافة إلى المدافع الأيمن «دانيلو» ، الذي لم يُقدم أوراقه اعتماده كلاعب يملك مقاومات ارتداء قميص نادٍ كبير كريال حتى الآن.

وهناك أكثر من لاعب آخر، قد يُغادر ليحصل على فرصة أفضل خارج البيرنابيو، أو سيُجبر على الرحيل، لعدم وجود فائدة من استمراره، وهناك من سيخرج على سبيل الإعارة، وفي هذا التقرير سنُلقي الضوء على أبرز خمسة مُحتمل رحيلهم هذا الصيف.

خاميس رودريجيز

صاحب العروض الخيالية مع منتخب بلاده، وفي موسمه الأول تحت قيادة المدرب «كارلو أنشيلوتي»، أبلى بلاءًا حسنًا، ولولا الإصابة التي لحقت به في نهاية الشتاء، لكان وضعه أفضل، لكنه في كل الأحوال، ظهر بمستوى مقبول جدًا، وسجل 17 هدفًا من مشاركته في 38 مباراة في كل المسابقات.

لم تتحسن أوضاع نجم «موناكو» السابق مع «زين الدين زيدان»، إذ ظل لفترات طويلة مُهمشًا، ولم يلعب إلا دقائق قليلة، حتى بعد انتفاضته الأخيرة بالتسجيل في آخر مباراتين أمام البرسا وديبورتيفو لا كرونيا، لكن على أرض الواقع، يبدو واضحًا، أنه ليس أكثر من بديل سوبر بالنسبة لزيدان، وهذا في حد ذاته، قد يجعله يبحث عن مغامرة جديدة، ليستعيد دور البطل في مكان آخر.

فابيو كوينتراو

ربما يتفاجأ البعض أن الظهير البرتغالي ما زال ضمن قائمة ريال مدريد، بعد عودته من الإعارة القصيرة التي قضاها مع «موناكو»، يبقى من الصفقات غير الموفقة التي أبرمها النادي في السنوات الأخيرة، فقط جاء ليقوم بدور البديل الوهمي لمارسيلو لسنوات، والآن أصبح بديل فائض لا يُستفاد منه أبدًا.

كيلور نافاس

لا خلاف أبدًا على أن الحارس الكوستاريكي يؤدي بشكل جيد مع ريال مدريد، لكنه ليس الحارس الخارق الذي تنتظر الجماهير، ومؤخرًا، اهتز مستواه بعد إصابته في الكاحل أكثر من مرة، لكنه حتى هذه اللحظة يؤدي بشكل جيد، وأمام برشلونة فقط اهتزت شباكه ثلاث مرات، لكنه أنقذ ثلاثة مؤكدين مثلهم.

الحارس الذي أذهل العالم في مونديال البرازيل، أثبت أنه حارس يمكن الاعتماد عليه، لكن مشكلة عدم ثبات مستواه، جعلت الإدارة تُفكر في إعادة فتح ملف دي خيا من جديد، وإذا حدث هذا السيناريو، فعلى الأرجح سيبحث نافاس عن فرصته في مكان آخر، حتى لا يقضي على مستقبله على مقاعد البدلاء، كونه يُعتبر حارس بلاده الأول.

ماريانو

الناشيء الذي ضمه زيدان للفريق الأول، لكن من الواضح أنه ما زال غير مؤهلاً لتحمل ضغوط اللعب للفريق الأول، لذلك قد تتم إعارته في أقرب وقت، ليكتسب الخبرة اللازمة التي من الممكن أن تؤهله فيما بعد للمنافسة على مكان في الفريق الأول، إذا أثبت نفسه.

ألفارو موراتا

لم يلعب موراتا إلا 21 مباراة فقط في الدوري الإسباني هذا الموسم، حتى أن دقائق مشاركاته وصلت لـ1064 دقيقة، بسبب اعتماد زيدان على لاعبي الصف الثاني في مباريات الدوري، لتلاحم المباريات المحلية والأوروبية، وهذا في حد ذاته، قد يجعل اللاعب يُعيد حساباته بشأن مستقبله في الريال، إذا كان يبحث عن دور أكبر خارج البيرنابيو، وهو مؤخرًا، أشار إلى إمكانية حدوث ذلك، بل عبر عن رغبته في العمل مع مدرب تشيلسي “أنطونيو كونتي”، ما أثار الجدل حول إمكانية انتقاله للبلوز هذا الصيف مقابل 60 مليون جنيه إسترليني أو أكثر.