طرد إعلامية موالية لـ«الأسد» جراء توجيهها كلمات مسيئة وشتائم لوفد المعارضة بـ«جنيف 6»

قام المكتب الإعلامي بالأمم المتحدة، بطرد الصحفية والمذيعة في قناة «الإخبارية»، الموالية لـ«الأسد»، «ربى الحجلي»، الثلاثاء، من مقر الأمم المتحدة بجنيف، جراء توجيهها كلمات مسيئة وشتائم بحق وفد المعارضة السورية في مفاوضات «جنيف 6».

ووجهت «الحجلي»، في وقت سابق، كلمات مسيئة وشتائم بحق وفد المعارضة السورية، عند وصوله إلى المقر الأممي بجنيف، من أجل لقاء مع المبعوث الأممي «ستيفان دي ميستورا».

ونقلت مركبة تابعة للأمن الخاص بالمقر الأممي في جنيف، الصحفية «الحجلي» من المقر الأممي إلى الباب الرئيسي، بعد أن سحبت منها بطاقة التصريح الخاصة بتغطية مفاوضات «جنيف 6».

واتخذ قرار الطرد المكتب الإعلامي للأمم المتحدة، إثر شكوى رسمية تقدم بها إليه وفد المعارضة، للمطالبة بطرد هذه الصحفية من مقر الأمم المتحدة، وعدم السماح لها بالتغطية، نتجية لسلوكها غير اللائق الذي يتنافى مع أخلاقيات العمل الصحفي.

ولدى دخول وفد المعارضة إلى لقاء المبعوث الأممي المقرر، وصل رئيس الوفد «نصر الحريري» أولا، فحاولات الصحفية «الحجلي»، توجيه سؤال له، وخاطبته لاحقا «تواصوا بالعمالة والإرهاب».

وبعد دقائق وصل بقية أعضاء وفد المعارضة، فبادرت الصحفية بتوجيه السباب والشتائم والإهانات للوفد، مخاطبة أياهم بالقول «أقبح ما عندكم أظهروه» ووصفتهم بـ«المجرمين».

وعند مواصلة أعضاء الوفد الدخول واستخدامهم الأدراج للوصول إلى قاعة المفاوضات في المكان المخصص للصحفيين، واصلت صراخها بالقول «مجرمين ببدلات عسكرية»، وأمطرتهم بألفاظ نابية.

وانطلقت اليوم الثلاثاء، في مدينة جنيف السويسرية، اجتماعات مؤتمر «جنيف 6»، الذي يشارك فيه أطراف الصراع في سوريا، حيث بدأت الاجتماعات بلقاء بين المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، «ستيفان دي ميستورا» وفريقه، مع وفد النظام السوري الذي يترأسه «بشار الجعفري».

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول