طلعات جوية لـ«الناتو» ردا على مناورات روسية قرب المجال الجوي لدول البلطيق

نفذت مقاتلات حلف شمال الأطلسي «ناتو» 20 طلعة جوية الأسبوع الماضي ردا على مناورات جوية لسلاح الجو الروسي بالقرب من المجال الجوي لدول البلطيق.

وقالت الرئاسة اللتوانية الدورية للناتو اليوم الإثنين في العاصمة فيلنيوس، إنه تم التحقق من تواجد المقاتلات الروسية في المجال الجوي الدولي فوق بحر البلطيق، وإن أغلب الطائرات التي حلقت في هذا المجال الجوي كانت طائرات نقل وطائرات استطلاع.

يشار إلى أنه ليس لدى كل من استونيا ولاتفيا وليتوانيا أي مقاتلات، ولذلك فإن حلفاء هذه الدول في الناتو هي التي تؤمن أجواء دول البلطيق منذ عام 2004، حيث تتولى ألمانيا وفرنسا هذه المهمة منذ أواخر أغسطس/آب الماضي.

كما يتمركز سرب جوي تابع لسلاح الجو الألماني في قاعدة إماري في استونيا لتأمين المجال الجوي الاستوني.

وكانت وكالات أنباء روسية نقلت يوم الجمعة الماضي قول «نيكولاي بانكوف» نائب وزير الدفاع الروسي إن روسيا تبحث خططا لاستئناف وجودها العسكري في فيتنام وكوبا حيث كانت لها قاعدتان عسكريتان.

ونقلت الوكالات قول «بانكوف» أمام البرلمان الروسي «نحن نتعامل مع هذا الموضوع».

وأضاف أن وزارة الدفاع «تعيد التفكير» حاليا في قراريها السابقين بغلق هاتين القاعدتين.

وأغلقت روسيا قاعدة «لورديس» في كوبا وقاعدة كام رانه البحرية في فيتنام في العقد الأول من الألفية الحالية في إطار تقليص الوجود العسكري الروسي حول العالم بعد انهيار الاتحاد السوفيتي.

لكن روسيا عملت في السنوات الماضية على تأكيد دورها في العالم الأمر الذي أثار خلافات بينها وبين الولايات المتحدة وحلفائها حول قضايا مثل الصراعين في أوكرانيا وسوريا والوجود العسكري لحلف شمال الأطلسي في شرق أوروبا.

المصدر | الخليج الجديد+ د ب أ