طهران: سنتعامل بالمثل مع قرارات منع الإيرانيين من دخول أمريكا

قالت إيران، إنها ستتعامل بالمثل مع قرارات الرئيس الأمريكي «دونالد ترامب»، بمنع دخول الإيرانيين، لأمريكا.

وفي بيان لها، أشارت الخارجية الإيرانية إلى إنّ «قرارات الحكومة الأميركية غير المدروسة هذه ولو أنها مؤقتة ولثلاثة أشهر إلا أنها إهانة للعالم الإسلامي وخاصة إيران».

وبحسب البيان فإنّ طهران ستتعامل مع الولايات المتحدة بالمثل حتى رفع هذه القيود، بحسب قناة «الميادين».

وجاء في بيان الخارجية أنّ الحكومة الإيرانية و«من خلال رصدها الدقيق لنتائج قرار حكومة الولايات المتحدة على المديين القصير والمتوسط بالنسبة للرعايا الإيرانيين، فإنها ستتخذ الإجراءات القانونية والقنصلية والسياسية الاعتيادية المناسبة، ومع احترامها للشعب الأمريكي وتمييزه عن السياسات العدائية للولايات المتحدة ضد رعايا إيران، فإنها ستعمل بمبدأ المعاملة بالمثل».

وأضاف البيان: «من أجل مراقبة تنفيذ هذا القرار واتخاذ التدابير المناسبة والمتوافقة مع المصالح الوطنية في الظروف الخاصة، فقد تمّ إيجاد آلية بحضور الأجهزة المعنية في وزارة الخارجية، وتم إعطاء تعليمات إلى جميع الممثليات السياسية والقنصلية للجمهورية الإسلامية الإيرانية بتوفير التسهيلات القنصلية لجميع الرعايا الإيرانيين الذين حرموا بموجب الإجراء اللاقانوني للحكومة الأمريكية من العودة إلى أماكن إقامتهم وعملهم ودراستهم».

وأوضح البيان أنه «على الرغم من الإدعاء بأنّ هذه القرارات هي لمواجهة الإرهاب وضمان أمن الشعب الأمريكي إلاّ أنها في الحقيقة هدية كبيرة للمتطرفين وداعميهم».

بيان الخارجية الإيرانية، شدد على أن «قرار حكومة الولايات المتحدة باستهداف الشعب الإيراني وإساءتها إليه، يدل على زيف الادعاءات القديمة للولايات المتحدة حول الصداقة مع الشعب رغم عدائها للحكومة الإيرانية، ومؤشراً على الحقد الذي تكنه مجموعة في الإدارة الأمريكية والمحافل الداخلية والخارجية المؤثرة تجاه جميع الإيرانيين في انحاء العالم».

وختمت الخارجية بيانها بالقول «الجمهورية الإسلامية الإيرانية تدرس وتتابع بدقة أي تقاعس ونقض للتعهدات الدولية من جانب الولايات المتحدة وفقا للاتفاقيات الثنائية والترتيبات متعددة الأطراف، وتحتفظ لنفسها بحق الرد المطلوب».

وأمس الجمعة، وقع «ترامب» أمرا تنفيذياً تم بموجبه تعليق السماح للاجئين بدخول الولايات المتحدة لمدة 4 أشهر، وحظر دخول البلاد لمدة 90 يوما على القادمين من سوريا أو العراق أو إيران أو السودان أو ليبيا أو الصومال أو اليمن.

وقال الرئيس الأمريكي إن هذه الخطوة ستساعد في حماية مواطني بلاده من الهجمات الإرهابية، لافتا إلى أن إدارته بحاجة للوقت لتطبيق عمليات فحص أكثر صرامة للاجئين والمهاجرين والزائرين.