«عبد الرحمن يوسف»: القضاء المصري حكم بسجني وفق اتهامات ملفقة

أكد الإعلامي «عبد الرحمن»، نجل الشيخ «يوسف القرضاوي»، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، أن الاتهامات التي أصدرتها محكمة مصرية، أمس الاثنين، ملفقة وكاذبة، مشيراً إلى حكم صدر غيابياً عليه بالسجن لـ 3 سنوات.

وعافبت محكمة مصرية غيابياً «عبد الرحمن يوسف»، بحسب مصدر قضائي رفض ذكر اسمه إلى «الأناضول» لكونه غير مخول بالحديث إعلامياً أن: «محكمة جنح الدقي (بمحافظة الجيزة غرب العاصمة القاهرة) عاقبت غيابيًا الإعلامي عبد الرحمن يوسف القرضاوي، بالحبس 3 سنوات لاتهامه بنشر أخبار كاذبة تهدد أمن البلاد».

والحكم الأُولي، الصادر اليوم، جاء بحسب نص الدعوة على خلفية «قيام نجل القرضاوي في حلقة برنامجه (مصر البعيدة) المذاع على قناة الوطن (تبث من خارج مصر) بتاريخ 21 من يوليو/تموز الماضي، بالتحريض على مؤسسات الدولة، والدعوة لإحداث ثورة ضد النظام الحالي والسخرية من رئيس الجمهورية، وإسقاط النظام وإثارة الفتنة لإشاعة الفوضى في البلاد».

ومن جانب آخر فإن «عبد الرحمن القرضاوي» مطلوب بالإضافة إلى القضية السابقة على ذمة قضية إهانة القضاء التي يتم فيها محاكمة (الرئيس) المعزول من الجيش «محمد مرسي» و23 آخرين.

وكانت النيابة وجهت إلى 23 (الآخرين) اتهامات بـ«إهانة وسب القضاء والقضاة بطريق النشر، والإدلاء بأحاديث في القنوات التلفزيونية والإذاعية ومواقع التواصل الاجتماعي الإلكترونية من خلال عبارات تحمل الإساءة والازدراء والكراهية للمحاكم والسلطة القضائية».

وفي معرض تعليقه على الاتهامات التي حكم بموجبها عليه بالسجن لمدة 3 سنوات اليوم ، قال «عبدالرحمن القرضاوي» «هذه ليست اتهامات، هذه تلفيقات لا ترقى لدرجة اتهامات (..) لم يكلفوا أنفسهم بمعرفة تواريخ ظهوري في الوقت الذي يزعمون، فأنا لم أتحدث في هذا الوقت والبرنامج المذكور لم يكن موجودًا».

مضيفاً: «لا يوجد برنامج باسم (مصر البعيدة) في القناة المذكورة في تلك الفترة، فقد بدأ هذا البرنامج في إبريل/ نيسان الماضي، وانتهى مع دخول شهر رمضان أي في أواخر مايو/ أيار الماضي».

واعتبر «عبد الرحمن القرضاوي» الحكم «حلقة في مسلسل طويل من التلفيق والكذب والبلاغات والقضايا، وجاء بسبب دوري كمتحدث رسمي للهيئة التحضيرية للجمعية الوطنية المصرية».

واختتم تصريحاته بالتأكيد على أن «الهيئة التحضيرية للجمعية الوطنية تمثل خطرا كبيرا على النظام في حال نجحت بإقامة هذه الجمعية الوطنية، وبالتالي بدأوا مبكرا بقصفنا ونحن نملك خططا لمقاومتهم، وسنستمر في مقاومة هذا الانقلاب وفي الدعوة لإسقاطه على أساس أهداف ثورة 25 يناير/ كانون الثاني 2011».

وكان قد أُعلن في 9 من يوليو/ تموز الماضي، عن تدشين «الهيئة التحضيرية للجمعية الوطنية للشعب المصري، التي ستعمل على تأسيس الجمعية الوطنية، لتكون كيانا ثوريا جديدا جامعا للثورة المصرية ومعبرًا عنها في الداخل والخارج».

المصدر | الخليج الجديد+الأناضول