عرض عسكري إيراني كبير ضم صواريخ باليستية ودبابات ومقاتلات جوية

نظمت إيران عرضاً عسكرياً كبيراً الأربعاء، بمناسبة الذكرى السادسة والثلاثين لاندلاع الحرب مع العراق في 1980 في سياق توتر في علاقاتها في المنطقة ولا سيما مع السعودية.

وأقيم العرض في ميناء بندرعباس جنوبي إيران وتمحور حول القوات البحرية للجيش والحرس الثوري إضافة إلى وحدات من القوات الجوية والبرية والدفاع الجوي، في الخليج العربي ومضيق هرمز، تزامنا مع اليوم الأول لما يعرف بأسبوع الدفاع المقدس (ذكرى الحرب الإيرانية العراقي السابق 1980–1988).

وشاركت في العرض قطع مختلفة، بينها 16 صاروخاً باليستياً يبلغ مداها بين 1600 و2000 كلم ودبابات وطائرات ووحدات من جيش المشاة.

وشارك في العرض صاروخ ذو الفقار المتعدد الفوهات، وحملت الشاحنة التي كانت تنقله عبارة «إذا قام قادة الكيان الصهيوني بخطوة خاطئة ستدمر الجمهورية الإسلامية تل أبيب وحيفا».

ويعتبر صاروخ ذوالفقار أحد أدق الصواريخ الإيرانية المصنعة محليا حيث التحق للتو بالصواريخ البالستية بعيدة المدى الإيرانية الاخرى من اليوم.

كما يمكنه بفضل امتلاكه رأسا حربيا انشطاريا إصابة الأهداف المتفرقة على الأرض ومدارج المطارات وغيرها بشكل دقيق.

كما تم الكشف عن المنظومتين الصاروخيتين (خاتم 5 و 7) خلال استعراض القوات المسلحة الإيرانية.

وتتميز منظومة خاتم 5 الصاروخية بسهولة نقلها تزويدها بنظام تعقب، حيث يمكنها كشف الأهداف، تعقبها والقضاء عليها.

ومنظومة خاتم 7، هي منظومة صاروخية أخرى مصنعة ملحيا، تتميز بامتلاكها نظام تعقب بقدرة كبيرة على المناورة.

وعرضت كذلك أنظمة مضادة للصواريخ اس-300 الروسية الصنع في طهران، في حين نظمت القوات المسلحة عروضا عسكرية أخرى في المحافظات.

وحلقت مختلف أنواع مقاتلات القوة الجوية الإيرانية خلال الاستعراض العسكري الكبير، بحسب وكالة أنباء فارس.

ومن ضمن المقاتلات التي حلقت خلال الاستعراض (اف 14) وفانتوم 4 تابعة للجيش وأخرى سوخوي (ُSU-22) (فيتر) تابعة للقوة الجوفضائية للحرس الثوري.

كما حلقت أيضا مروحيات من طراز RH-53D (سي. ستاليون) و SH-3D (سي.كينغ) و AB-212 و مروحيات (ميل 17) التابعة للقوة البحرية للحرس وطائرات الدورية البحرية (فوكر 27) وطائرات تدريب EMB312 (توكانو) تابعة للحرس.

وشاركت في المراسم أيضا نحو 100 قطعة بحرية (سطحية وتحت السطح) من القوة البحرية للجيش و 300 من الزوارق السريعة والقاذفة للصواريخ التابعة للقوة البحرية للحرس.

زيادة القدرات الدفاعية

وقال الجنرال «علي باقري» رئيس أركان القوات المسلحة في كلمة له خلال مشاركته في العرض، إن «قرار الولايات المتحدة المجرمة الأخير منح مساعدة عسكرية للكيان الصهيوني الغاصب يعزز تصميمنا على زيادة قدراتنا الدفاعية».

ووقعت الولايات المتحدة و(إسرائيل) منتصف سبتمبر/أيلول اتفاقاً بمنح (إسرائيل) 38 مليار دولار كمساعدة عسكرية على 6 سنوات.

وقال «باقري» إن «الهدف النهائي للولايات المتحدة والكيان الصهيوني ومن يدعمون المجموعات الإرهابية (…) هو تدمير البنى التحتية في سوريا والعراق لصالح إسرائيل»، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الفرنسية ( ا ف ب).

ويشارك مستشارون إيرانيون ومتطوعون تدعمهم إيران في الحرب في العراق وسوريا ضد المجموعات الجهادية والمعارضة.

وازدادت اللهجة حدة بين إيران والسعودية خلال موسم الحج ،الذي لم يشارك فيه الإيرانيون هذه السنة حيث تقف الدولتان على طرفي نقيض في كل أزمات المنطقة، ولا سيما في سوريا واليمن وكذلك في لبنان والعراق والبحرين.

والعلاقات مقطوعة بينهما منذ يناير/كانون ثاني بمبادرة من الرياض، بعد أن هاجم متظاهرون سفارتها في طهران احتجاجاً على إعدام رجل الدين السعودي الشيعي «نمر باقر النمر».

المصدر | الخليج الجديد + وكالات