عشرات القتلى والمصابين في تفجيرين استهدفا مدينة القامشلي السورية و«الدولة الإسلامية» يتبنى

قتل أكثر من 44 شخصا على الاقل من مدنيين وقوات كردية وأصيب العشرات بجروح جراء التفجيرين اللذين استهدفا صباح الاربعاء مدينة القامشلي ذات الغالبية الكردية في محافظة الحسكة شمال شرق سوريا على الحدود مع تركيا، حسبما أعلن التلفزيون السوري قبل قليل.

وأعلن تنظيم «الدولة الإسلامية» مسؤوليته عن التفجيرين عبر وكالة أعماق التابعة له.

هذا وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن انفجارين عنيفين متعاقبين وقعا في مدينة القامشلي الحدودية مع تركيا الأربعاء، موضحا أن أحدهما عنيف والآخر أقل شدة.

وبحسب المرصد، وقع الانفجاران بالقرب من هيئة الدفاع التابعة للإدارة الذاتية الكردية في منطقة تكثر فيها المقار الأمنية والإدارية التابعة للإدارة الذاتية الكردية.

إلى ذلك، افاد مصدر مطلع، لشبكة «رووداو» الإعلامية، أن الهجوم الأول وقع بتفجير شاحنة مفخخة في الحي الغربي بالقامشلي، فيما وقع الانفجار الثاني قرب شارع وزارة الدفاع بالمدينة.

وأشار إلى أن التفجيرين أسفرا أيضاً عن تدمير 30 محلاً تجارياً فضلا عن 15 منزلاً.

وتابع المصدر، أن الحي الغربي يضم مقار أغلب الوزارات ومكاتب حزب الاتحاد الديمقراطي PYD بكوردستان سوريا، مؤكداً وقوع عشرات الضحايا من المدنيين ورجال الامن.

البارزاني يدين

عبر رئيس اقليم كوردستان، «مسعود البارزاني»، اليوم الاربعاء، عن إدانته الشديدة، للتفجيرات التي هزت مدينة القامشلي، موجهاً رسالة تضامن إلى كوردستان سوريا.

وأشار «البارزاني» في بيان، إلى ضرورة أن تبذل محافظة دهوك والمؤسسات المعنية في إقليم كردستان كل جهودها، لمساعدة المنكوبين وجرحى الهجوم.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات