عضوة شورى سعودي: قيادة المرأة للسيارة ترفا ولا يستحق الاهتمام

قالت عضوة مجلس الشورى السعودي، «أسماء الزهراني» إن «قيادة المرأة للسيارة، التي تثير جدلاً واسعاً في المملكة، تعتبر ترفا لا يستحق الاهتمام».

وأضافت أن قيادة المرأة للسيارة ليست بتلك الأهمية والأهم توفير سبل عيش كريمة للمواطن، وفقا لصحيفة «مكة» السعودية.

ولقيت تصريحات «الزهراني» ردود فعل متباينة، إلا أن الجانب الأكبر من التعليقات التي نشرها رواد التواصل الاجتماعي، خاصة من جانب السعوديات، كانت رافضة لتلك التصريحات.

وقالت «شوق»، «ترف بالنسبه لها بما أن راتبها 26 الف وبدل سكن 1000 الف بإمكانها تجيب عشرين سواق فطبيعي يكون ترف».

وعلقت الناشطة «منى الغامدي»، قائلة «وش الي ترف الأرامل و المطلقات وإلي ما عندها أحد، وش وضعهم يموتون، الواحدة قبل ماتتكلم تشوف غيرها وأغلب قضايا المرأة مهمه جدا وأهمها النقل».

ودشن الناشطون وسما بعنوان «قيادة المرأة فساد للمجتمع، شهد أكثر من 70 ألف تغريدة تباينت في مجملها بين الرفض والقبول لمبدأ قيادة المرأة للسيارة.

وعلق الكاتب السعودي «سلمان الدوسري»، رئيس تحرير جريدة «الشرق الأوسط» السابق على الوسم قائلا «المجتمعات التي تفسد من قيادة المرأة للسيارة مجتمعات أوهن من بيت العنكبوت! لا تسيئوا لأهلكم بهذه الظنون».

يذكر أن رئيس لجنة الاقتصاد والطاقة في مجلس الشورى السعودي، «عبدالرحمن الراشد»، قال إنه «مع قيادة المرأة للسيارة، متى ما كان هناك نظام واضح لتمكينها من ذلك».

وأشار إلى أنه لا يوجد ما يمنع المرأة من الحصول على رخصة القيادة، وفقا لـ«عكاظ».

وأكد «ما نسمعه أنه ليست هناك مخالفة شرعية صريحة تمنع قيادة المرأة للسيارة، فلماذا لا يتم تمكينها حتى الآن».

وأوضح أن ليس هناك مجال للصمت من قبل أعضاء «الشورى».

وتعتبر قيادة المرأة للسيارة قضية رأي عام في المجتمع السعودي، ورغم أن نظام المرور السعودي لا ينص على منع النساء من القيادة، إلا أن التراخيص تصدر للرجال فقط.

ولا يوجد في المملكة، قانون يحظر قيادة المرأة للسيارة، لكن لا يسمح لها باستخراج ترخيص القيادة، كما ألقي القبض في أوقات سابقة على نساء بتهمة الإخلال بالنظام العام بعد ضبطهن وهن يقدن سيارات.

يحدث ذلك بينما يشهد المجتمع السعودي منذ عام 2005، جدلا واسعا حول قضية قيادة المرأة السعودية للسيارة، والتي تعد مطلبا ملحا لعدد من السعوديات.

ويفتي عموم مشايخ السعودية السنة بتحريم قيادة المرأة للسيارة، وأصدرت هيئة كبار العلماء فتاوى عديدة بتحريمها تحت رئاسة الشيخ مفتي السعودية الراحل «عبد العزيز بن باز».

كما انتقد رئيس هيئة كبار العلماء الشيخ «عبد العزيز آل الشيخ» الصحف التي تتناول القضية مدافعا عن الحقوق التي تنالها المرأة في السعودية.

وتعتبر السعودية هي البلد الوحيد في العالم الذي يحظر قيادة المرأة للسيارات، رغم أن عددا متزايدا من الشخصيات العامة يضغط من أجل إلغاء هذا الإجراء.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات