فيديو.. «إبراهيم عيسى»: سياسة السعودية سبب ما يجري في سوريا والعراق وليبيا واليمن

قال الإعلامى المصري المثير للجدل، «إبراهيم عيسى»، إن ما تشهده دول مثل ليبيا واليمن والعراق وسوريا هو بسبب السياسات السعودية.

وأوضح في برنامجه الذي يذاع على قناة «القاهرة والناس»: «الحاصل في هذا الوقت هو محاولة مقارنتك (مصر) مع الدول التي تشهد حربا أهلية، والشعوب العربية التي تعاني في ليبيا أو في اليمن أو في سوريا أو في العراق وبالمناسبة هذا كله بسبب السياسات العربية وكلها بمناسبة السياسة الوهابية وكلها طرف في إشعال نارها السعودية، لكي تكون الأمور واضحة من الأول إلى الآخر، شاء من شاء وأبى من أبى».

وأضاف «عيسى»: «ماذا تريدون من مصر« هل تريدون أن تفكر مصر مثل الصومال« نحن قبل الدولة الأخيرة في جودة التعليم في العالم تحتينا غينيا فقط، أما قبلنا فهناك نحو 150 دولة».

وفي وقت سابق، اعتبر «إبراهيم عيسى»، أن مرتكبى الهجمات التي وقعت في باريس الجمعة، يقتلون باسم الإسلام، ويعتقدون أنهم المسلمون حقا، ويفعلون ذلك مستندين إلى الإمام «ابن تيمية» والوهابية.

وقال «عيسى»، خلال برنامجه «مع إبراهيم عيسى» المذاع عبر فضائية «القاهرة والناس»، إن «القتلة وسفاكى الدماء، يستندون إلى بعض الأحاديث النبوية الضعيفة وبعض فتاوى الأئمة والفقهاء، مشددا على ضرورة مواجهة ما وجد فى هذه الكتب من أمور تدعو إلى سفك الدماء، ويجب التنصل منها»، بحد قوله.

وناشد الإعلامى، علماء الأزهر، أن «يوضحوا للناس أن ابن تيمية ليس الإسلام ولا شيخ الإسلام، قائلاً «ارحموا الإنسانية، واطلعوا ردوا وقولوا إن هذا فهم ضيق مكفر.. حرام عليكم.. انتوا هاتقعدوا تنصبوا على الناس والدنيا والإنسانية إلى متى«».

وأكد أن الإسلام حجة على الإنسان وليس العكس، مضيفا: «السلفية والوهابية تؤدى إلى الإرهاب والقتل والتكفير.. فالحنابلة وأنصار ابن تمية وابن عبد الوهاب لا يتجاوزن الـ5%، ومذهبهم محدود وضيق الأفق والصدر، ولما بقا معهم فلوس دمروا العالم كما نرى».

وسبق لـ«إبراهيم عيسى»، أن شن في برنامج تلفزيوني سابق هجوما على المملكة العربية السعودية، معتبرا أنها «راعية الوهابية التي هي سبب شرور العالم، وحاضنة الإرهاب وهي الشيطان الأكبر».

كما اتهم السعودية أيضا بأنها تسعى إلى تدمير اليمن على غرار ما فعلت في سوريا والعراق وليبيا، بحد زعمه.

وتنسب الوهابية لـ«محمد بن عبدالوهاب»، وهو عالم دين سني على المذهب الحنبلي، يعتبره أتباع دعوته من مجددي الدين الإسلامي في شبه الجزيرة العربية، حيث شرع في دعوة المسلمين للتخلص من البدع والخرافات وتوحيد الله ونبذ الشرك.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات