قبل لقاء «ترامب» بـ«نتنياهو».. مسؤول أمريكي: واشنطن لا تتمسك بحل الدولتين

قال مسؤول كبير في الإدارة الأميركية، الثلاثاء، إن واشنطن لم تعد متمسكة بحل الدولتين كأساس للتوصل إلى اتفاق سلام بين (إسرائيل) والفلسطينيين.

وأكد أن الإدارة الأميركية لن تسعى بعد اليوم إلى إملاء شروط أي اتفاق لحل النزاع بين (إسرائيل) والفلسطينيين، بل ستدعم أي اتفاق يتوصل إليه الطرفان، أيا يكن هذا الاتفاق.

وأضاف «إن حلا على أساس دولتين لا يجلب السلام ليس هدفا يريد أي أحد تحقيقه»، وفقا لقناة «سكاي نيوز».

وأشار إلى أن «السلام هو الهدف، سواء كان عن طريق حل الدولتين أو عن طريق حل آخر إذا كان هذا ما يريده الطرفان».

ويعني هذا الموقف أن الرئيس الأميركي «دونالد ترامب»، الذي سيستقبل نتنياهو في البيت الأبيض اليوم الأربعاء، للمرة الأولى منذ تسلمه السلطة، لا يعتزم على الأرجح الضغط على ضيفه للقبول بقيام دولة فلسطينية.

ويتمتع «ترامب» و«نتنياهو» بصداقة سابقة على انتخاب الأول رئيسا للولايات المتحدة.

وكان «نتيناهو» من أوائل المؤيدين لوصول «ترامب» للرئاسة، وأول المهنئين له، وزيارته إلى العاصمة الأميركية هي الخامسة من نوعها يقوم بها رؤساء الدول الحليفة، بعد بريطانيا والأردن واليابان وكندا.

ويدير العلاقة بين «ترامب» و«نتنياهو» ثلاثة يهود أميركيين، هم: صهر «ترامب» وأقرب مستشاريه «جارد كوشنر»، ومرشح «ترامب» لمنصب سفير في (إسرائيل)، «دايفيد فريدمان»، ومستشار «نتنياهو»، «رون ديرمر»، والثلاثة هم من طائفة اليهود المحافظين المعروفين بالاورثوذوكس.

وسبق لـ«ترامب» أن أعلن أن «كوشنر» سيلعب دور «مبعوث سلام» للعمل على التوصل إلى تسوية بين الإسرائيليين والعرب.

المصدر:

الخليج الجديد + متابعات