قتلى وجرحى على يد الأمن الإيراني على حدود إقليم كردستان العراق

قال مسؤول كردي بإقليم كردستان العراق، الأحد، إن عمالاً مدنيين سقطوا بين قتيل وجريح بعدما فتحت قوة إيرانية النار عليهم عند بلدة قلعة دزة الحدودية.

وقال مسؤول فرع الحزب الديمقراطي الكردستاني في قضاء قلعة دزة شمال شرق العراق «نجاة حسن»، في تصريحات صحفية إن الحادث وقع في بلدة تابعة لقضاء قلعة دزة وسقط على إثره عدد من الضحايا بعد أن فتحت قوات الأمن الإيرانية على حدود الإقليم نيرانها على عدد من الأشخاص الذين يعملون بطرق غير قانونية في نقل البضائع بين إقليم كردستان وإيران.

وأشار «حسن» إلى أن المعلومات المتوفرة تشير إلى أن عددا من الحمالين قضوا فيما أصيب عدد آخر بجروح فيما لم تتوفر أي إحصائية بأعداد الضحايا.

وأصاف أن القوات الإيرانية أحرقت المتعلقات التي استولت عليها من الحمالين، فيما نقل المصابون الى مستشفيات إقليم كردستان لإسعافهم”.

ولم يصدر عن الجانب الإيراني أي توضيح.

وتقول إيران إنها ترفض نقل البضائع خارج المنافذ الرسمية، وغالباً ما تحدث مناوشات تستهدف الحمالين وتوقع قتلى بينهم أو يتم اعتقالهم.

وكثيرا ما يعتمد السكان المحليون في المناطق الحدودية على الواردات التي يحصلون عليها من نقل البضائع لاسيما تلك التي تتم بطرق غير قانونية.

المصدر | الخليج الجديد + د ب أ