قرار بمنع سفر الليبيات دون الستين بلا «محرم»

أصدر رئيس الأركان العامة والحاكم العسكري درنة — بن جواد اللواء «عبد الرازق حسين الناظوري»، قرارا بمنع سفر النساء الليبيات دون «محرم»، لدواعي المصلحة العامة وللحد من السلبيات التي رافقت سفر الليبيات إلى الخارج، بحسب القرار.

القرار الذي ينشر «الخليج الجديد» نسخة منه، صدر بتاريخ 16 فبراير/ شباط الجاري، وأوضح أن النساء الليبيات دون سن الستين سنة، يمنعون من السفر إلى الخارج من غير محرم.

وشدد اللواء «الناظوري» في ختام القرار على أنه «يعمل بهذا القرار من تاريخ صدوره، ويلغي كل حكم يخالفه»، مطالباً جميع المنافذ البرية والبحرية والجوية وفروع ومراكز الجوازات وضعه موضع التفيذ.

من جانبه، أكد معاون رئيس رقابة جوازات مطار الأبرق الدولي النقيب «منير الهرام»، السبت، أن «المطار بدأ تنفيذ قرار الحاكم العسكري بمنع المرأة الليبية من السفر دون محرم».

وقال «الهرام»، في تصريحجات صحفية، إن إدارة المطار تسلمت تعليمات صادرة عن الحاكم العسكري القاضية بمنع سفر أي امرأة ليبية ما لم يكن معها محرم، مضيفًا أن المطار شرع في تنفيذ التعليمات.

فيما اعتبر المركز الليبي للإعلام وحرية التعبير، قرار منع سفر المرأة دون محرم، واعتبره «انتهاكاً واضحاً وصريحاً لحقوق الإنسان وحقوق المرأة الليبية».

وقال المركز في بيان صدر، الأحد، إن «هذا القرار يلحق الضرر بشريحة كبيرة من أبناء الوطن، فضلاً عن كونه تقييداً لحرية الحركة لشريحة واسعة من الليبيات اللواتي يقمن بإعالة أبنائهن».

وأضاف البيان، أن «ليبيا ألغت قرار منع سفر المرأة بدون محرم بعد مراجعات ودراسات متخصصة في 11 مارس/ آذار 2007، بعد أن نوقشت الأبعاد الدينية والاجتماعية لهذه المسألة»، معتبراً أن «إعادة إحياء هذا القرار وبث الحياة فيه من جديد يتنافى مع المبادئ المدنية للدولة، ويناقض مع التعاليم الإسلامية وقواعد حقوق الإنسان».

ودعا المركز «الناظوري» إلى «إعادة النظر في القرار وإصدار التشريعات والقرارات اللازمة بالخصوص».

يشار إلى أنه دار جدل واسع بمواقع التواصل الاجتماعي اليومين الماضيين، بخصوص انتشار خبر مفاده منع سفر النساء الليبيات بدون محرم من مطار الأبرق.

المصدر | الخليج الجديد