قراصنة يزعمون اختراق وكالة الأمن القومي الامريكي ويطالبون بـ 550 مليون دولار

زعمت مجموعة من القراصنة المجهولين استطاعتهم، مؤخراً، اختراق وكالة الأمن القومي الأمريكية وبالتالي الاستيلاء على عناصر إلكترونية خاصة كانت الوكالة تستغلها في عمليات الاختراق والقرصنة.

وتدعى مجموعة القراصنة «Shadow Brokers» أي «وسطاء الظل» .

وقالت المجموعة أنها ستقوم بعرض ما استطاعت الاستيلاء عليه من عناصر من وكالة الأمن الأمريكية للبيع في مزاد لمن يدفع أكثر.

ومن ناحيتها تشير التقارير إلى أن الأدوات التي تمت قرصنتها هي الأكثر تطورًا من «دودة ستكسنت” كمثال تعود لمنظومة معروفة بتبعيتها للوكالة تسمى «Equation» وتقوم بعمليات خاصة بها.

وعادة ما يتم استخدام هذه العناصر الإلكترونية لاستهداف شبكات تصممها «سيسكو سيستمز»، «جونيبر»، والشركات الكبرى الأخرى حيث تتمكن الوكلة عبرها من اقتحام جدار الحماية الإلكتروني الخاص بالشركات.

وكإثبات من «وسطاء الظل» على صحة زعمهم قاموا بتقديم نماذج من العناصر والملفات التي حصلوا عليها كبرهان على صحة ما يقولونه، كما أنها عرضتها للبيع مقابل مبلغ مليون«بتكوين» أو ما يساوي 550 مليون دولار.

أما مجلة «فورين بوليسي» فقد وصفت القرصنة بأنها قد تكون «تاريخية» مقارنة بخطورة الدور المكلفة الوكالة به، كما أضافت بوليسي أن وكالة الأمن القومي لم ترد على استفسارها عن حقيقة الاختراق.

جدير بالذكر أن العملية تأتي بعد الإعلان عن رسائل بريد إلكتروني وملفات تعود لمسؤولين في الحزب الديمقراطي وكذلك الجمهوري، تم اختراقها بالفعل، فيما يعتقد متخصصون أمنيون أن الاختراق ربما تم لحساب روسيا تحديداً.

وكانت رواية «حقيقة الخديعة» للكاتب الأمريكي الذائع الصيت «دان براون» قد تناولت أمر اقتحام وكالة متخصصة في الأمن القومي الأمريكي، والأخيرة تقوم باقتحام الحسابات الخاصة لمواطنيّ العالم كله، وقد صدرت الرواية عام 2001 في قالب بوليسي سري معتمدة على نظرية المؤامرة.

المصدر | الخليج الجديد+أرقام