قناة «العالم» الإيرانية: ارتياح بين أنصار «السيسي» بعد اعتقال «عبدالخالق عبدالله»

قالت قناة «العالم» الإيرانية، إن هناك حالة من الارتياح البالغ سادت بين أنصار الرئيس المصري «عبدالفتاح السيسي» عقب اعتقال الأكاديمي الإماراتي البارز «عبدالخالق عبدالله».

وأكدت القناة في تقرير لها على موقعها الإلكتروني أن «عبدالله يحظى بمتابعة وحفاوة كبيرة بين قوى المعارضة المصرية، إذ دأب على توجيه نقد بالغ للسلطة التي يمثلها عبدالفتاح السيسي».

وأضافت «على مدار الأسابيع الماضية، تلقف الناشطون المصريون المتعطشون لأية تغريدة من الخليج، وتحديدا الإمارات المعروفة بدعمها لمعسكر 30 يونيو، عدة برقيات أرسلها عبد الخالق عبر حسابه على تويتر، وتكشف عن حالة من التبرم والضيق المتزايد في وجدان السلطة الحاكمة في أكثر من دولة خليجية».

وكان الأكاديمي الإماراتي قال في تدوينة له إن «النظام المصري تحول إلى عبء سياسي ومالي يصعب تحمله طويل»، وقد انتشرت تلك التغريدة بشكل كبير، وأسفرت عن دوي هائل في البرامج الحوارية التي تصدت للدفاع عن «السيسي» ولمهاجمة منتقده على غير العادة.

وكان من أبرز التغريدات التي أشعلت الغضب بين أنصار «السيسي» ضد الأكاديمي الإماراتي، وهي التي طالب فيها «السيسي ألا يتقدم وألا يشارك في الانتخابات الرئاسية المقبلة لعام 2018»، وقال ردا على تقرير مجلة «الإيكومونست» الشهير والذي عنونته بـ«خراب مصر»، إنه «تم دعمه بعشرات المليارات ولكن دون أي تقدم يحدث في مصر، بل على العكس، فإن البنك المركزي المصري اقترض صباح هذا اليوم من صندوق النقد الدولي».

وأكدت منظمة «العفو» نبأ اعتقال السلطات الإماراتية للأكاديمي المعروف «عبدالخالق عبدالله».

وقالت المنظمة الحقوقية الدولية في تغريدة مقتضبة عبر حسابها على موقع «توتير»: «خبر سيء من الإمارات: اعتقال عبدالخالق عبدالله، ونخشى أن يكون سجين رأي».

ويعد هذا هو التأكيد الأول من منظمة حقوقية عالمية لنبأ اعتقال «عبدالله» الذي انقطع عن التغريد على حسابه على «تويتر» منذ 16 يناير/كانون الثاني الجاري؛ الأمر الذي أرجعه البعض إلى اعتقاله في هذا التاريخ.

وفي وقت سابق، قال «المركز الدولي للعدالة» (حقوقي إماراتي)، في تغريدة عبر «تويتر»: «الإمارات.. جهاز الأمن يعتقل أستاذ العلوم السياسية د.عبدالخالق عبدالله يوم 16 يناير 2017».

وأرجع المركز سبب اعتقال الأكاديمي الإماراتي إلى تغريداته السياسية.

في السياق ذاته، قال حساب «معتقلي الإمارات» عبر «تويتر»: «أنباء شبه مؤكدة عن قيام أمن الدولة باعتقال عبدالخالق عبدالله في تاريخ 16 يناير بسبب إحدى تغريداته على تويتر».

المصدر | الخليج الجديد + متابعات